التعليقات الصحفية

 

تحت عنوان "إسرائيل تهدد ولندن تعتذر" ذكرت صحيفة القدس خبراً عن مذكرة اعتقال ليفني التي أثارت حسب الصحيفة أزمة على الصعيدين السياسي والقانوني، "إسرائيل" ردت بغضب وحذرت من أنّ أية خطوة من محكمة لندن ستهدد العلاقات الثنائية بين "إسرائيل" وبريطانيا كما حذرت من قطع الزيارات الرسمية إلى بريطانيا إلا إذا أجرت الأخيرة تغييرا في قوانينها، ووصف

 

أفادت مصادر "إسرائيلية" بحسب الجزيرة نت أن لقاءات وزير المخابرات المصرية عمر سليمان بالمسؤولين "الإسرائيليين" تركزت في قضية الجندي "الإسرائيلي" الأسير جلعاد شاليط، ومنع تهريب السلاح إلى قطاع غزة، في حين قالت مصادر أخرى إنه حضر للضغط على "إسرائيل" لمنع إتمام صفقة التبادل مع حركة حماس الآن.

 
 
متابعة لأحداث اختطاف أجهزة دايتون للدكتور ماهر الجعبري عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، اتصلت إذاعة صوت القدس بالأستاذ حسن المدهون عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين بخصوص الموضوع.
وصرّح المدهون أن : أن عملية الاختطاف تأتي ضمن سياسة محاربة الحزب وتكميم الأفواه

 
 
نقلت وسائل إعلام عديدة ومنها وكالة معًا الإخبارية مضمون المقابلة التي أجرتها مجلة "وول ستريت" مع محمود عبّاس يوم الثلاثاء 22-12-2009م التي قال فيها بأنه لن يسمح بانتفاضة أخرى أبدًا أبدًا ما دام في السلطة وبأن الهدوء القائم سيصل إلى نهايته بمجرد أن يتنحى عن منصبه في حزيران القادم.
ليس موقفًا جديدًا لعبّاس رفضه لأي عمل مسلح ضد "اسرائيل" فلطالما قال بأنه ضد عسكرة الانتفاضة ولطالما قمعت سلطته..

 

بعد منتصف ليلة أمس الاثنين قامت الأجهزة الأمنية بإطلاق سراح الدكتور الجعبري بعد اختطافه الذي دام تسع ساعات، حيث تعرضت الأجهزة الأمنية للدكتور الجعبري بعد خروجه من الجامعة وأطلقت النار على سيارته وصدمته من الخلف ما أدى إلى تصادم سيارته مع سيارات أخرى، وقامت باختطافه بعد الاعتداء عليه.

 

الأجهزة الأمنية الفلسطينية المسيرة من الجنرال الأمريكي دايتون تعرضت بعد عصر اليوم الاثنين 21/12/2009 إلى عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين الدكتور ماهر الجعبري أمام مقر عمله في جامعة بولتكنك فلسطين حيث أطلقت النار على سيارته، وأفاد شهود عيان أن الأجهزة الأمنية اعتدت على الدكتور واختطفته إلى جهة مجهولة ولا يعرف مصيره حتى مغرب هذا اليوم، وكانت الأجهزة الأمنية قد حاولت اختطافه من بيته يوم الأربعاء 16/12 عند منتصف الليل، وعندما