التعليقات الصحفية
 
 
في موقف الساخر والمزدري للسلطة ورجالها عبر أفيغدور ليبرمان أمس عن موقفه الرافض لمنح السلطة الفلسطينية دويلة هزيلة على حدود ال67، معتبراً أنّ ذلك لن ينهي النزاع بل سينقله إلى داخل حدود "إسرائيل" من خلال العرب الموجودين في مناطق الجليل والنقب الذين سيطالبون بعد ذلك بمنحهم حكماً ذاتياً

 
 
استمرت أصداء المتابعة الإعلامية لمباراة كرة القدم النسائية التي جمعت المنتخبين الفلسطيني والأردني يوم 26/10/2009، حيث نقلت وكالة معا يوم أمس 30/10/2009 أن العديد من الشخصيات السياسية وصفت الحدث

 
 
إثر إعلان رئيس السلطة الفلسطينية نيته عدم الترشح لانتخابات الرئاسة القادمة، دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إلى "الإعلان عن تجميد مشروع التسوية الراهن وتعليقه لفترة من الزمن"، وكان أمين سر اللجنة

 
نقلت البي بي سي العربية تصريحات عريقات -كبير المفاوضين الفلسطينيين- من "أن الفلسطينيين يعتزمون التوجه إلى مجلس الأمن الدولي، والتي قال فيها "استطعنا أن نصدر قرارا في الجامعة العربية خلال اجتماع وزراء الخارجية الذي

 
 
حسب العديد من وكالات الأنباء، كشف وكيل وزارة الخارجية في سلطة غزة الدكتور احمد يوسف عن وجود اتصالات غير مباشرة، تجريها حكومة حماس مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بوساطة سويسرية، وأن وزارته تواصلت

 
في ظل عنجهية يهود وغطرستهم المتنامية على المسلمين يوماً بعد يوم في فلسطين، قتلٌ واعتقالٌ وتهجيرٌ وتدنيسٌ للمقدسات في القدس، واعتداء على المزارعين بالضرب والقتل والاعتقال في مدن الضفة وقراها، وتجويع وحصار على الأطفال والنساء