الرئيسية
  • النظام المصري يستقبل قيادات فصائل غزة بالترحاب بينما يهين أهلها!!

    النظام المصري يستقبل قيادات فصائل غزة بالترحاب بينما يهين أهلها!!

    الأحد، 19 آب/أغسطس 2018 11:49
  • كيان يهود يستخف بالأمة ويتمادى في عدوانه على الأقصى، فهل من قائد يتصدى له؟!

    كيان يهود يستخف بالأمة ويتمادى في عدوانه على الأقصى، فهل من قائد...

    السبت، 18 آب/أغسطس 2018 13:27
  • سنوات خداعات بات التطبيع فيها

    سنوات خداعات بات التطبيع فيها "اشتباكاً" سياسياً!!

    الخميس، 16 آب/أغسطس 2018 15:22
  • تعليق صحفي: اجتماع المجلس المركزي...خطابات مجترّة وقرارات مندرسة وعبث سياسي!

    تعليق صحفي: اجتماع المجلس المركزي...خطابات مجترّة وقرارات مندرسة...

    الخميس، 16 آب/أغسطس 2018 12:32
  • نساء مرابطات ينغّصن على يهود اقتحاماتهم للأقصى، وملايين الجنود لا يحركون ساكناً!

    نساء مرابطات ينغّصن على يهود اقتحاماتهم للأقصى، وملايين الجنود لا...

    الخميس، 16 آب/أغسطس 2018 09:59

Alternative flash content

Requirements

النظام المصري يستقبل قيادات فصائل غزة بالترحاب بينما يهين أهلها!!

في الوقت الذي يفتح فيه النظام المصري بوابات الحوار والاتفاقيات مع قادة الفصائل في غزة، ويسهل تحركاتهم وتنقلاتهم بل وانتخابات قياداتهم في حجره كما حدث من قبل، ويسعى بقوة لفرض اتفاق تهدئة، يزيد معاناة المسافرين من وإلى قطاع غزة، حتى أن الطريق التي تستغرق ساعات في الأحوال العاديةأصبحت تمتد إلى يومين أو ثلاثة في ظروف صحراوية سيئة.

فهل مثل هذا النظام يؤتمن على دور له في قضية فلسطين؟! وهل من يهين أهلها حريص عليها وعلى مقدساتها؟! أم أنه يقوم بمهامه لتنفيذ مخططات وأجندات أمريكاوينغص حياة أهل قطاع غزة ليقبلوا بأي اتفاق مشبوهيرعاه؟!

خطب ودروس

مع الأحداث

Alternative flash content

Requirements

الإصدارات

فعاليات حزب التحرير في فلسطين

حزب التحرير في العالم

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

على الخليفة أن يتحرى أعمال الولاة، وأن يكون شديد المراقبة لهم، سواء أكان ذلك منه مباشرة، أم بتعيين من ينوب عنه للكشف عن أحوالهم، والتفتيش عليهم. وكذلك فإن للمعاون مراقبة أعمال الولاة في الولايات التي هو معاون فيها.

كتاب

ومضات

مقالات