التاريخ الهجري
الأربعاء - 12 محرم، 1444هـ - الموافق 10/08/2022
أوقات الصلاة
أوقات الصلاة: الفجر 4:32   الشروق 6:00 الظهر 12:45   العصر 4:24 المغرب 7:34   العشاء 8:58

آخر الإضافات

مع الأحداث

ومضات

السعودية كتركيا ... عذر أقبح من ذنب

  أكدت السعودية أن مواقفها الثابتة والراسخة تجاه القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، لن تتغير بعد سماح الرياض لجميع الرحلات بما فيها "الإسرائيلية" بعبور أجواء السعودية. وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المملكة “شددت على أن القرار بالسماح باستخدام المجال الجوي لجميع شركات الطيران مرتبط بالتزاماتها الدولية، ولا تعني هذه الخطوة أنها مقدمة لخطوات أخرى”.هكذا يمضي حكام السعودية كأردوغان تركيا نحو التطبيع العار مع كيان الاحتلال بمجرد أن صدر القرار من سيدهم في البيت الأبيض، وكما صرح أردوغان حينما استقبل رئيس كيان يهود في عقر دار الخلافة العثمانية بلا خجل ولا حياء، بأنّ التطبيع لن يغير من موقف تركيا الراسخ من قضية فلسطين والقدس، بل ألمح إلى أنه يخدم القضية بالخيانة!! والآن حكام السعودية يؤدون نفس الدور ومن نفس المنطلق المخزي، بل هو عذر أقبح من ذنب. إن كل حكام المسلمين هم عملاء للاستعمار يخدمون مخططاته وكلهم يسيرون بحسب الأوامر والقرارات، ويؤدون أدوارا مختلفة أحيانا وفقا لما تقتضيه خطة أسيادهم في لندن وواشنطن، ولما يريدهم الاستعمار في نفس الطابور يصطفون بمجرد انطلاق الصافرة، ولن ينصر فلسطين إلا جيوش الأمة أو خلافتها القادمة.

وقاحة الحكام وخيانتهم لم يعد لها حدود

  تضامن ناشطون عرب مع وزيرة هيئة البحرين للثقافة والآثار مي بنت محمد آل خليفة بعد إقالتها من منصبها، وسط إشادة واسعة بمواقفها الداعمة للشعب الفلسطيني والرافضة للتطبيع، وكان ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة قد أصدر مرسوما يوم الخميس الماضي يقضي بتعيين الشيخ خليفة بن أحمد بن عبد الله آل خليفة رئيسا لهيئة البحرين للثقافة والآثار، خلفًا للوزيرة مي. وأوضحت المصادر أنه لدى تعريف أحد الحضور بالشخصيات للمصافحة رفضت الشيخة مصافحة السفير "الإسرائيلي"، وسحبت يدها، وخرجت من منزل السفير الأميركي، وطلبت عدم نشر أي صورة لها في مجلس العزاء.لم يعد يخفي حكام المسلمين عمالتهم وخيانتهم للأمة وقضاياها، وباتوا يفاخرون ويجاهرون بعمالتهم وولائهم للمستعمر وكيان يهود، فمن كان يتوقع أن يأتي يوم يكون فيه لكيان يهود سفير في بلاد المسلمين، ويصبح عدم مصافحته جريمة تستدعي العقاب؟! لا أحد كان يتوقع ذلك إلا من أبصر من اليوم الأول أن كيان يهود هو ظل الأنظمة القائمة في العالم الإسلامي والتي أنشأها الغرب المستعمر لضمان مصالحه في فلسطين وفي العالم الإسلامي. ولا سبيل لهزيمة الاستعمار بكافة أشكاله وألوانه إلا بخلع الأنظمة العميلة في بلاد المسلمين، وهذا ما يجب أن تتكاثف الجهود لتحقيقه في أقرب وقت.

الفعاليات

الإصدارات

المقالات