الرئيسية
  • تعليق صحفي أردوغان لا يخجل من علاقته مع قادة الاحتلال ويعتبر ذلك مربحا!

    تعليق صحفي أردوغان لا يخجل من علاقته مع قادة الاحتلال ويعتبر ذلك...

    السبت، 22 كانون2/يناير 2022 10:56
  • تعليق صحفي: تحركات متتالية من وإلى كيان يهود تظهر حجم التعاون بينه وبين الأنظمة العربية المطبعة لقمع الشعوب وإجهاض تحركاتها!!

    تعليق صحفي: تحركات متتالية من وإلى كيان يهود تظهر حجم التعاون بينه...

    الخميس، 20 كانون2/يناير 2022 21:21
  • المستوطنون يعربدون في الشوارع بينما الأجهزة الأمنية تختبئ في المقرات!!

    المستوطنون يعربدون في الشوارع بينما الأجهزة الأمنية تختبئ في المقرات!!

    الأربعاء، 19 كانون2/يناير 2022 17:43
  • وفد من شباب حزب التحرير يعزي في الشهيد الحاج سليمان الهذالين

    وفد من شباب حزب التحرير يعزي في الشهيد الحاج سليمان الهذالين

    الثلاثاء، 18 كانون2/يناير 2022 22:27
  • تعليق صحفي: قضية فلسطين سقطت من حسابات منظمة التحرير والأنظمة العربية! وكيان يهود يتبجح بذلك!

    تعليق صحفي: قضية فلسطين سقطت من حسابات منظمة التحرير والأنظمة...

    الإثنين، 17 كانون2/يناير 2022 23:12

المستوطنون يعربدون في الشوارع بينما الأجهزة الأمنية تختبئ في المقرات!!

  نفذ مئات المستوطنين، وتحت حماية قوات الاحتلال، مساء الثلاثاء، عمليات عنف وعربدة في شوارع الضفة الغربية، ونظموا مسيرات استفزازية على مفترقات الطرق الرئيسة والرابطة بين المدن والبلدات الفلسطينية.وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن المواطنين خرجوا للتصدي لمسيرات دعت إليها جماعات المستوطنين، مساء الثلاثاء، تحت عنوان "إسرائيل في خطر.. نريد يهودية الدولة"

من الواضح أن العربدة التي يمارسها المستوطنون تحت حماية الاحتلال باتت بالنسبة للسلطة وأجهزتها الأمنية وكأنها خبر يومي، تكتفي بنقل أخباره وذكر تفاصيله شأنها شأن المراسل الصحفي الذي يقتصر دوره على تغطية الحدث، وقد يتطور عمل السلطة ليشمل دعوة المواطنين للتصدي للعربدة، أما السلطة وأجهزتها الأمنية ومؤسساتها الرسمية ووزراؤها وأصحاب المقامات والفخامات والرتب العسكرية فلا دور لهم ولا عمل يقومون به أكثر من الدعوة للتصدي أو الاستنكار والشجب، فأي عار ودور هذا الذي وصلت إليه السلطة وأجهزتها الأمنية؟!


 

خطب ودروس

مع الأحداث

الإصدارات

فعاليات حزب التحرير في فلسطين

حزب التحرير في العالم

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

في دولة الخلافة يجب أن تقوم الدولة بنفسها بصنع سلاحها، وكل ما تحتاج من إليه من آلة الحرب، ومن قِطع الغيار. وهذا لا يتأتى للدولة إلا إذا تبنت الصناعة الثقيلة، وأخذت تُنتِج أولاً المصانع التي تُنتج الصناعات الثقيلة، الحربية منها وغير الحربية. فلا بُدَّ من أن يكون لديها مصانع لإنتاج السلاح الذري، والمركبات الفضائية...

كتاب

ومضات

مقالات