التعليقات الصحفية
 
 
وصل ظهر الجمعة 15-1-2010م وفد برلماني يضم برلمانيين من عدة دول أوروبية بالإضافة إلى أعضاء في البرلمان الأوروبي ووزراء سابقين إلى قطاع غزة تحت ستار رفع الحصار ورفع المعاناة، وكان في 3 نوفمبر 2008م قد حضر وفد من البرلمان الأوروبي برئاسة "كيرياكوس ترانفيليدس" إلى غزة تحت نفس الستار ووجه دعوة رسمية لأحمد بحر لزيارة مقر البرلمان الأوروبي!  إن هذه الوفود البرلمانية ليست وفودًا إنسانية أو حتى وفودًا فردية، إنما هي وفود سياسية من هيئات رسمية في دولها ويُراد لها أن تبدو غير رسمية، حيث إن دول أوروبا تريد أن تُبقي بابًا خلفيًا بينها وبين حكومة غزة بحيث تجعلها قريبة من أطروحاتها،...

 
 
كشف تقرير أعدته جمعية «إعمار» للتنمية والتطوير الاقتصادي داخل الخط الاخضر أن التبادل التجاري قائم بين كيان يهود وأنظمة عربية وإسلامية، وتصل قيمة مبادلاته حسب أرقام دوائر الإحصاء "الإسرائيلية" إلى عدة مليارات من الدولارات.
وقال التقرير إنه استند إلى معطيات دائرة الإحصاء المركزية "الإسرائيلية" ومعهد التصدير "الإسرائيلي" للعام 2008 وحتى تشرين الأول 2009.
ويؤكد التقرير الصادر عن مركز أبحاث الجمعية أن العام 2008 كان بمثابة رافعة للتبادل الاقتصادي، وشهد حركة تجارية نشطة ومبطنة من استيراد وتصدير. وأشار إلى أن البضائع "الإسرائيلية" موجودة في جميع أنحاء العالم الإسلامي والعربي دون استثناء...
 
 

 

تداولت وسائل الإعلام لا سيما الصحافة "الإسرائيلية" بشكل مقصود خبر الإهانة التي وجهها نائب وزير خارجية يهود (داني أيلون) للسفير التركي لدى الكيان اليهودي (احمت تشليكول)، وذلك عبر إستدعائه لمقر الوزارة وإجلاسه على كرسي لا يليق بسفير ودون كرسي أيلون حيث أنّبه الأخير ووبخه جراء بث التلفزيون التركي لمسلسل تلفزيوني تدّعي "إسرائيل" أنه معادٍ للسامية، وجراء إنزعاج ساسة يهود من المشاكسات والفرقعات الإعلامية التي يختلقها أردوغان بين الفينة والأخرى في محاولة منه للضغط على كيان يهود ليسير ضمن المخطط الأمريكي للمنطقة بلا مراوغات ومتاعب، وآخرها تصريحاته ضد امتلاك يهود للقنابل النووية وأن تركيا لن تبقى صامتة جراء عدم إنصياع "إسرائيل" للقرارات الدولية، كما رفض أردوغان في تصريحاته هذه توجيه ضربة عسكرية لإيران وهو توجه الإدارة الأمريكية الحقيقي....

 

تحت عنوان "الاندبندنت: فرنسا محقة في منع البرقع" نقلت البي بي سي على موقعها مقالاً للكاتبة ياسمين عليباهي – براون قالت فيه:"إّنهم على حق في منع البرقع، حتى لو كان ذلك للأسباب الخاطئة"، وتضيف "إنّ المسلمين في فرنسا وبريطانيا وأجزاء أخرى من أوروبا يستخدمون حجة الحرية والمساواة لتدمير هذه القيم". وتمضي الكاتبة لشرح فكرتها حول الحرية بالقول "إنّ لدى المسلمين الحق أن يكونوا أحرارا ومتساوين، لكن ما ليس لهم الحق في فعله هو الترويج لممارسات تنتهك مبادئ المجتمعات الصالحة في كل مكان، وليس فقط في الغرب"...

 
قالت وسائل إعلام عديدة أن كيان يهود أقر إقامة سياج الكتروني على الحدود بينه وبين مصر بالقرب من مدينة رفح و إلى الشمال من إيلات بطول 255 كم تقريبًا، وتركيب معدات مراقبة متقدمة في المناطق الجبلية وذلك للحفاظ على يهودية الكيان كما أعلن وزير الحرب ايهود باراك، بحيث يشكل هذا السياج نوعًا من التواصل مع الجدار الفولاذي المصري، وتقدر تكلفة هذا السياج بحوالي ثلث مليار دولار. وفي آخر رد فعل مصري على هذا الخبر اعتبر وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أن المسألة شأن اسرائيلي داخلي فقال: "هذا الجدار تقيمه اسرائيل على أراضيها ولا رابط بينه والانشاءات المصرية على حدودنا"! في حين قال حسام زكي المتحدث باسم الوزارة: "إذا كانت لدى الجانب المصري أي أمور فنية تخص هذا الجدار، فإن هناك قنوات مخصصة لبحثها وفق معاهدة السلام بين البلدين"...

 
استنكر حزب التحرير على لسان عضو مكتبه الإعلامي في فلسطين المهندس باهر صالح السكوت عن تهديدات نتنياهو بشن حرب جديدة على قطاع غزة فقال: "غريب سكوت الجانب الفلسطيني على التهديدات الصريحة التي أطلقها نتنياهو يوم أمس الأحد بشن عملية وحشية جديدة أطلق عليها اسم "الرصاص المصبوب 2" التي يحضر لها الجيش الإسرائيلي".
وأضاف: "وللمفارقة الكبيرة يأتي هذا التهديد في الوقت الذي هاجم فيه نتنياهو بالأمس عباس وفياض لمجرد تسمية  شارع في رام الله باسم دلال المغربي وتسمية ضحايا عملية نابلس بالشهداء، فاعتبرت إسرائيل ذلك تحريضا غير مقبول على إسرائيل"..