التعليقات الصحفية

 

نقلت وكالة معًاالإخبارية عن المجلس المركزي لمنظمة "التحرير" أنه قرر في ختام جلسته يوم الأربعاء 16-12-2009م تمديد ولاية محمود عباس والمجلس التشريعي وذلك لحين إجراء الانتخابات. ومن جهته، وصف القيادي في حركة حماس الدكتور إسماعيل رضوان قرارات المجلس المركزي بـ" غير الشرعية"، وأكد رضوان لـ"معا" أن الخيار السليم هو الاحتكام إلى

  

قال الدكتور ماهر الجعبري، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، في لقاء أجرته معه فضائية القدس اليوم، أن حزب التحرير الذي يتحرك في القارات الخمس وهو يعمل لاستعادة عزة الأمة من خلال إقامة الخلافة، التي تحرك الجيوش من ثكناتها فتحرر البلاد وتوحد العباد، يقض مضاجع الغرب والأنظمة العربية. جاء ذلك في سياق المتابعة الإعلامية لمحاولة اعتقاله من قبل جهاز المخابراتالفلسطينية التي حاصرت منزله في الخليل ليلة أمس فيما رفض الانصياع لها.

 

نشرت مجموعة الأزمات الدولية اليوم تقريرا جديدا بعنوان إسلاميون في السجون، تحدثت فيه عن تزايد أعداد السجناء "الإسلاميين" في قيرغيزستان وكازخستان، وارتفاع مستوى التأثير السياسي لهم. وذكر التقرير أن القضايا والمشاكل تتسرب من داخل السجون لخارج أسوارها، وأن تمدد الإسلام السياسي داخل السجون

 

كشفت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير نشرته على صفحاتها ونقلته الجزيرة نت أن وكالة الإستخبارات الأمريكية تساهم في تعذيب المعتقلين لدى أجهزة الأمن الفلسطينية، وفيما نفي الناطق باسم الشرطة الفلسطينية عدنان الضميري الخبر واتهم صحيفة الغارديان بالتلفيق أكد وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال برام الله وجود علاقة بين الأجهزة الأمنية في رام الله وبين السي آي أي لكنه نفى مشاركتها فيما يتردد عن عمليات تعذيب.

 

في سياق محاولة تحوير قضية حرق مسجد ياسوف من عمل ممنهج يرعاه كيان يهود إلى مجرد عمل فردي منعزل، قام كبير حاخامات "إسرائيل" بزيارة قرية ياسوف ليعرب عن "إدانته" للاعتداء الآثم، فقد ذكرت وكالة  معا أن ميتس كيري قام بزيارة موقع الحدث بحراسة أمنية فلسطينية مشددة في الوقت الذي رابطت فيه قوات الاحتلال بناءاً على طلب

 

في خبر عاجل، صرح الدكتور ماهر الجعبري، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين أن حشدا كبيرا من أفراد جهاز المخابرات الفلسطينية حاصرت منزله في الخليل هذه الليلة، وطلبت منه الخروج لهم بعدما أفادوا أن لديهم كتابا خطيا من جهاز المخابرات بهذا الشأن، فيما رفض الجعبري الانصياع لأمرهم، ورفض الخروج إليهم من منزله.