التعليقات الصحفية

أكدت الحكومة الأردنية أنّ على دولة يهود فتح المسجد الأقصى، الحرم القدسي الشريف فورا أمام المصلين وعدم اتخاذ أية إجراءات من شأنها تغيير الوضع التاريخي القائم في القدس والمسجد الأقصى، الحرم القدسي الشريف.

نشر موقع العربي الجديد تقريرا بعنوان "قلق دولي من تقييد السلطة الفلسطينية حرية الرأي والتعبير"، وجاء فيه أن المتحدثة باسم منظمة "سكاي لاين" الحقوقية الدولية في استوكهولم قالت: "إن مصادقة رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس مؤخراً على قانون الجرائم الإلكترونية، جاءت من دون إعلان بنوده للرأي العام، ومن دون إخضاعه للنقاش والملاحظات من الجهات المعنية، مثل النقابات ذات العلاقة ومؤسسات المجتمع المدني".

أحيا العالم العربي والإسلامي يوم الجمعة 2017/6/23 «يوم القدس العالمي»، تخللته مسيرات جماهيرية في بلاد عربية وإسلامية عديدة، بينها فلسطين ولبنان واليمن وطهران والعراق. وأطلقت حملات شعبية واسعة بينها وسم «#قدسنا لا أورشليم». وشدد المشاركون فيها على التمسك بثوابت القضية الفلسطينيةمن جهتها أكدت الفصائل الفلسطينية على مركزية قضية القدس،

ما إن وقعت حادثة المسجد الأقصى البطولية، حتى رأينا سيل الاستنكارات والإدانات من أولئك الذين رضوا بالخنوع واستمرأوا الذلة والمهانة واستساغوا احتلال المسرى وفرطوا بالأرض المقدسة، بينما لم نشاهد ردّات فعل مشابهة لاقتحامات جنود الاحتلال والمستوطنين للمسجد الأقصى يومياً وعبثهم فيه والحفر أسفله وسعيهم لتقسيمه زمانياً ومكانياً وأخيراً إغلاقه ومنع الصلاة والأذان فيه.

أعلن جيش يهود أن طائراته قصفت الجمعة موقعا لقوات نظام الأسد، في منطقتي الصمدانية الشرقية ومدينة البعث بريف القنيطرة الأوسط، بعد ساعات من سقوط صاروخ أطلق من سوريا وسقط في مرتفعات الجولان التي يحتلها كيان اليهود... وهي المرة الرابعة خلال أسبوع التي تسقط فيها صواريخ وقذائف في مرتفعات الجولان ويرد كيان يهود كل مرة مستهدفا مواقع للجيش السوري. وفي خطاب ألقاه الأربعاء، أكد رئيس وزراء كيان يهود نتانياهو أن "كل من يهاجمنا، سوف نهاجمه. هذه هي سياستنا وسنواصلها" (موقع عربي 21 في 2017/6/30)

خلال أقل من يوم توفي الطفل الثالث بعد وفاة الطفل الثاني والأول ممن يحتاجون للعلاج في الخارج، نتيجة تضييق سلطة عباس على أهل قطاع غزة، وارجاء عدد كبير من تحويلات العلاج في الخارج، وذلك في