التغطية الإعلامية

 

 
تحت عنوان "حزب التحرير يطالب بأن يكون "التحرير من البحر إلى النهر" عنوان المصالحة"وسائل الإعلام تغطي بيان المكتب الإعلامي حول قرار إجراء الانتخابات دعا حزب التحرير الوسط السياسي في فلسطين إلى ما سماه "الخيار الشرعي الصحيح" والذي



استمرت وسائل الإعلام في التغطية الإعلامية لخبر الهجوم السياسي الذي قام به علي محمد من حزب التحرير ضد توني بلير قاتل المسلمين في العراق وفي أفغانستان، وممثل السياسة البريطانية التي كانت قد هدمت دولة الخلافة الإسلامية عام 1924 والتي مكّنت يهود من إنشاء كيانهم على أرض فلسطين.



أصدر حزب التحرير بيانا مركزيا يستنهض فيه جيوش المسلمين لنصرة القدس، معتبرا أنه ليس "من طريق لإزالة كيان يهود، وإنقاذ القدس، وإعادة فلسطين كاملة إلى ديار الإسلام" "إلا تحريك الجيوش لقتال يهود وجمع القادرين جنوداً فيها". وقد تم

 

نقلت وسائل الإعلام المحلية خبر المحاضرة التي عقدتها كتلة الوعي، الإطار الطلابي لحزب التحرير، في الجامعة العربية الأمريكية في جنين السبت 24/10/2009 والتي كانت بعنوان مسؤوليات الشباب في ضوء مبشرات الخلافة.



أعرب حزب التحرير في فلسطين عن استخفافه بقرار  السلطة الفلسطينية تشكيل لجنة تحقيق في موقف السلطة من تأجيل البحث في تقرير "غولدستون"، وقال الحزب في بيان صحفي صادر عن المكتب الإعلامي في فلسطين "إن دولة اليهود أمرت



حزب التحرير يتهم الأجهزة الأمنية الفلسطينية بمداهمة بلدة حوسان لاعتقال شبابه بالتعاون مع جيش الاحتلال اليهودي
اتهم حزب التحرير في بيان صحفي وصلنا نسخة منه الأجهزة الأمنية باقتحام بلدة حوسان قضاء بيت لحم لغرض اعتقال شبابه وبحسب البيان فقد "قامت الأجهزة الأمنية التابعة لسلطة دايتون