التعليقات الصحفية
 
 بعيداً عن أبجديات الفقه والأصول، وبجهل مطبق أو خبث ماكر ينبري محمود الهباش الذي يشارك في سلطة انبثقت من رحم اتفاقيات باطلة شرعاً ليفصّل الأحكام التي يصفها بالشرعية على مقاسه أو مقاس سيده أو مديره عباس.
فقد اعتبر الهباش، الذي ظن أن بشغله منصب وزير الأوقاف في حكومة فياض أنه بات مخولاً تخويلاً ربانيا بتشريع الأحكام وتوزيعها، حيث قال أن رئيسه عباس هو الولي الشرعي للفلسطينيين و"أن الأحكام الشرعية تجيز قتل كل من خرج على الولي الشرعي للفلسطينيين وهو محمود عباس".
جاء ذلك خلال الحوار الذي أجرته معه الإعلامية رولا خرسا في برنامج الحياة والناس على "قناة الحياة 2".
وقال الهباش "أنا منهجي هو منهج رسول الله الذي صلَّى الله عليه وآله قال: (من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم ويفرق كلمتكم فاقتلوه).
وأضاف أن "ذلك يعد حكمًا عام وإذا أردنا تطبيقه يجب أن نحاكم الخارج عليه وأن يستتاب".
إن استدلالات الهباش وتصريحاته من التهافت بمكان لكن الذي يدفع المرء ليعلق على هذه السخافات هو تلاعب هذا المذكور بالأحكام الشرعية ومطالبته بالتزام ما يراه يحقق مصلحة سلطته الذليلة، وهو في الحقيقة على خلاف ذلك، يهمل بقية الأحكام الشرعية المعلومة من الدين بالضرورة.
إن الهباش يحاول أن يسخر الدين لصالح سلطته والدين من سلطته براء بل إن الدين والسلطة على طرفي نقيض، فالسلطة التي تسعى لجعل المساجد منابر سلطوية قد ناصبت الإسلام العداء بخيانتها وتفريطها وتآمرها على فلسطين وأهلها ومقدساتها، وباشتراكها في حرب أمريكا على الإسلام باسم الإرهاب، وبتشريعها لحفلات الرقص والمجون والسكر والخمور ومسابقات ملكات الجمال التي رعاها "ولي الأمر الشرعي" ومباريات كرة القدم النسائية ذات العورات المكشوفة التي أقرها الحاكم بأمر الله "محمود عباس". إنه لزمان يبيت الحليم فيه حيراناً فيصبح المسلم فاسقا أو ظالما يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل!!!
فهل السلطة التي انبثقت من اتفاقية أوسلو واعترفت باغتصاب يهود لجل فلسطين هي سلطة شرعية حتى تتكلم عن الأحكام الشرعية يا هباش؟!! وهل اشتراكك في سلطة تحكم بالجبت والطاغوت وتضع شرع الله في "الجوارير" كما يصرح أزلامكم وموظيفكم هي سلطة شرعية حتى يكون لها ولي أمر شرعي؟!! ومن ثم هل التعاون مع المحتل، والخدمات الأمنية التي تقدمها سلطتك وحكومتك أيها الهباش ليهود هي أفعال مشروعة جاء بها الكتاب والسنة؟!
عيب عليك وعلى سلطتك أن تحاول أن تلبس الخيانة التي تشمئز منها النفوس والتي ضربت أقذع الأمثلة وأقبحها في تاريخ الأمم بثوب الإسلام؟!! لكنك كما يبدو تطبق سياستك المشهورة "من يأكل من مغرفة السلطان يضرب بسوطه" ولكن يبدو أنك قد حورت تلك القاعدة لتكون "من يأكل من مغرفة السلطان يشرع ويحلل ويحرم على مقاسه".
(وَلاَ تَقُولُواْ لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَـذَا حَلاَلٌ وَهَـذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُواْ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ * مَتَاعٌ قَلِيلٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)
 
18-5-2010