التعليقات الصحفية

السلطة الفلسطينية تفرج عن المربي الفاضل حسن المصري بعد التنكيل به والتغول عليه

 

  أفرج جهاز المخابرات الفلسطينية يوم أمس الأربعاء عن المربي الفاضل حسن المصري من بلدة دير أبو مشعل، وذلك بعد أن كان قد اختطفته عناصر الجهاز على غرار سلوك المافيات والبلطجية منذ يوم الأحد من أمام المدرسة التي يعمل فيها، وإخفاء مكان احتجازه منذ ذلك اليوم وحتى الإفراج عنه.

ولقد تعرض المربي الفاضل حسن المصري أثناء الاعتقال والاحتجاز إلى التنكيل والتعذيب الوحشي الهمجي من قبل الجهاز وضباطه ومحققيه في مركز المخابرات برام الله الذي يديره العميد حسان حمدان "أبو اللطف"، وذلك بتهمة صلاة الجمعة التي باتت سلطة العار والرذيلة تعتبرها جريمة تلاحق مرتكبيها!!

إنّ ما قامت به السلطة تجاه الشاب حسن لا سيما جهاز المخابرات سيء الصيت والدور، ليعكس الصورة الحقيقية للسلطة والتي تريد أن تظهر بها أمام أهل فلسطين على أنها عدوة لله ولرسوله للمؤمنين، وأنها مستعدة للغطرسة والوحشية من أجل تنفيذ مشاريع الاستعمار وحرب الإسلام والمسلمين.

ونحن بدورنا في حزب التحرير نؤكد بأن العنجهية التي تمارسها السلطة بحق شبابنا وأهل فلسطين لن تزيدنا إلا إصرارا على التصدي لمؤامرات السلطة وفضح أدوارها القذرة في تصفية قضية فلسطين وحرب الإسلام وشعائره ولن نتردد لحظة في مواصلة دربنا حتى يحق الله الحق ويفضح المجرمين ويخزيهم.

ونؤكد على أنّ الجريمة التي اقترفها مدير مخابرات رام الله والبيرة حسان حمدان هو وزمرة المجرمين الذين اعتدوا على الأستاذ حسن المصري لن تمر مرور الكرام، وإذا ما كان جهاز المخابرات العامة سيغطي على هذه الجريمة دون محاسبة كل المجرمين فنحن لن نغطي عليها وسيكون لنا تجاه هذه الجريمة إجراءات وخطوات.

7/1/2021