فعاليات حزب التحرير في فلسطين

 

يتشرف شباب حزب التحرير في جنين بدعوتكم لحضور محاضرة بعنوان: " يا قومنا... أجيبوا داعي الله" وذلك يوم...

 

إن أعظم ثروةٍ نالتها الأمةُ الإسلامية هي ثروةُ المبدأِ الإسلاميِّ الذي جعل منها أمةً سادت العالمَ بعد أن كانت قبائلَ مشتتةً لا وزن لها، وأهلّها للصمود في وجه أعتى الحملاتِ الفكريةِ والسياسيةِ والعسكريةِ التي استهدفت كينونتها وهويتها الإسلامية، وإن من أهم المحطاتِ على طريق نهضة هذه الأمةِ وعودةِ مكانتها وهيبتها على الساحة الدولية هي محطةُ تغييرِ طريقةِ التفكيرِ وتغيير القاعدةِ الفكرية التي تُبنى عليها الأفكارُ؛ لأنه لا تأثيرَ سياسياً عملياً للعقيدة الإسلامية ما لم تكن هي القاعدةُ الفكريةُ لجميعِ الأفكار وما لم تكن الأحكامُ الشرعية هي المسيرةُ للأعمال وليس العكس.

 

في زمن التخلي عن فلسطين وزمن التخلي عن تحرير فلسطين من الاحتلال اليهودي الجاثم على الأرض المقدسة عقد شباب حزب التحرير - بيرنبالا درسا حضره حشد من المهتمين والمصلين والشباب في مسجد الحاج توفيق في بيرنبالا، وذلك بعد صلاة مغرب الجمعة الموافق 23/4/2010م بعنوان: حق العودة أم عودة الحق، حيث تحدث الشيخ عصام عميرة في درسه عن العبث الحاصل في القضية الفلسطينية بشكل عام من أزلام دايتون وأعوانه الذين خالفوا ثوابتهم ومواثيقهم – إن وجدت-  وفوق ذلك مغضبين لربهم وخالقهم.

 

بحضور جمع غفير من أهالي شعفاط وما حولها عقد حملة الدعوة يوم الخميس الموافق 29-4-2010م درسا للأستاذ خالد (أبو إبراهيم) بعنوان "مكر الكافرين بالمؤمنين" في مسجد شعفاط الكبير.
حيث أكد الأستاذ في مقدمة درسه على ما أقره الإسلام والقران الكريم بأن الحق والباطل لا يلتقيان ولا يجتمعان بل هما متناقضان وأكد على أن الحق سبيل المؤمنين والنبيين والباطل سبيل الشياطين.

 

 

يتشرف حملة الدعوة في شعفاط بدعوتكم لحضور درس بعنوان: "مكر الكافرين بالمؤمنين"، في مسجد شعفاط الكبير ...

 

عقد حزب التحرير ندوة فكرية سياسية بعنوان: نظرة في الحق التاريخي وحق العودة، وذلك في قاعة رشاد الشوا في مدينة غزة يوم الاثنين 26-4-2010م، حضرها حشد من النخب والأوساط السياسية.
حيث تحدث الأستاذ إبراهيم الشريف عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين عن فكرة الحق التاريخي في كلمة تحت عنوان : "تهافت الحق التاريخي أمام حقائق الإسلام"، ابتدأها بقوله: (إن من أهم المحطاتِ على طريق نهضة هذه الأمةِ وعودةِ مكانتها وهيبتها على الساحة الدولية هي محطةُ تغييرِ طريقةِ التفكيرِ وتغيير القاعدةِ الفكرية التي تُبنى عليها الأفكارُ؛ لأنه لا تأثيرَ سياسياً عملياً للعقيدة الإسلامية ما لم تكن

آخر الإضافات