ومضات

الرأسمالية تهوي بالعالم إلى مزيد من ضنك العيش!

  أظهرت تقديرات معهد التمويل الدولي أن ديون العالم الإجمالية ارتفعت إلى مستوى قياسي ببلوغها 233 تريليون دولار في الربع الثالث من عام 2017، وأشار المعهد إلى أن ديون الأسر بلغت 44 تريليون دولار، وأن ارتفاع أسعار الفائدة قد يصعب عليها سداد تلك الديون.

إن ما في العالم من خيرات وثروات كافٍ لسد حاجات العالم وزيادة، لكن النظام الرأسمالي بسوء توزيعه للثروة باعتماده الثمن أداة لذلك، وبجشع حيتان المال واستحواذ فئة قليلة على معظم الأموال وتحكمهم بأهم الثروات، قد أحال العالم إلى جحيم لا يطاق فضاقت بالناس الأرض رغم اتساعها وعدموا لقمة العيش رغم وفرتها!

إنه لا سبيل لخلاص البشرية وعيشها حياة كريمة سوى بالتخلص من هذا النظام الذي يتغذى على دماء الناس ولقمة عيشهم، وبتطبيق نظام الإسلام الذي يوفر للإنسان الحاجات الأساسية فردا فردا ويوزع الثروات ويعالج المشاكل الاقتصادية علاجا جذريا يراعي انسانيته وكرامته، فيخرج الناس من ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والأخرة.

 

وزير الداخلية الأردني يزور المسجد الأقصى تحت حراب الاحتلال بدل أن يقود جيشا لتحريره

 زار وزير الداخلية الأردني غالب الزعبي، اليوم الأحد، المسجد الاقصى المبارك وقام بجولة في ساحاته، تأكيد على موقف الأردن ملكا وحكومة وشعبا، تجاه قضية فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني في دولة حرة ومستقلة وذات سيادة على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وقبيل دخول الوزير الأردني لساحات الأقصى قام 48 مستوطنا و7 من موظفي حكومة الاحتلال باقتحام المسجد الأقصى على مجموعات، وتجولوا في أنحاء متفرقة من باحاته بحماية مشددة من شرطة الاحتلال.

كيان يهود لا يحفظ ماء وجه أعوانه وأوليائه حتى في الشكليات، فأبى يهود إلا أن يجعلوا زيارة وزير الداخلية الأردني مغمسة بالذل والاستصغار، وهذا أمر طبيعي حصوله مع كل من رضي لنفسه أن يكون عونا للأعداء وعدوا لأهله ودينه، لو كان عند أركان النظام الأردني ذرة من حياء أو كرامة لسيروا جيوش الكرامة التي تحرر الأقصى وتذيق الصغار ليهود الغاصبين، وما رضوا لأنفسهم أن يدخلوه تحت حراب الاحتلال. {الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً}

من باع القدس الغربية يمكن أن يبيع الشرقية كلها أو جزء منها!

 قال نبيل أبو ردينة، إن مدينة القدس (الشرقية) ومقدساتها ليست للبيع لا بالذهب ولا بالفضة.

نعم القدس ليست للبيع، لا غربيها ولا شرقيها، فهي وكل فلسطين أرض خراجية رقبتها ملك للأمة الإسلامية ولا يملك أحد التصرف بها.

لكن يبقى السؤال، ما هي منطلقات السلطة في موقفها هذا؟! هل هي المواقف المبدئية مثلاً؟! أو الغيرة الدينية؟! أو البطولة الملحمية؟! إنها بكل بساطة الشرعة الدولية التي تعتصم بها!! فماذا لو قررت الأمم المتحدة أن تصبح القدس دولية؟! أو تصبح عاصمة مشتركة؟! أو غير ذلك من الحلول الاستعمارية، هل ستصبح القدس حينها للبيع؟! أف لكم ولما تتبعون!

لقد سطر المسلمون أروع الأمثلة في الحفاظ على القدس وكل فلسطين، حتى في أوج ضعف خلافتهم، وستبقى كلمات عبد الحميد الثاني "إن عمل المبضع في جسدي لأهون علي من أن أرى فلسطين وقد بترت من الخلافة وهذا أمر لا يكون..." صفحة بيضاء في تاريخ فلسطين، أما السلطة والأنظمة العميلة فهؤلاء سجلهم أسود وتاريخهم يقطر خيانة وتبعية، ومن كان هذا شأنه فليس أهلاً أن يقف مواقف الرجال الأحرار!

 

تسريبات تؤكد حقيقة مواقف حكام المسلمين المخزية من قضية فلسطين

بثت قناة مكملين، المعارضة للسلطات المصرية، مساء الأحد، مكالمات مسرّبة، كانت صحيفة “نيويورك تايمز″، قالت إنها لضابط مصري يأمر إعلاميين بإقناع الرأي العام المصري، بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لكيان يهود، وضرورة قبول مدينة رام الله عاصمةً للفلسطينيين، بدلاً من القدس، وقال الضابط: "إحنا بعد ما نستنكر القرار زي ما هو متفق عليه، هانتكلم عن إن المهم هو إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني.. ولا فرق بين القدس ورام الله، أهم شيء إننا ننهي هذه المعاناة".

إنّ هذا التسريب يؤكد على أنّ استنكار الحكام وجعجعتهم ما هي إلا للتضليل وشكليات لدواعي امتصاص الغضب، وليس السيسي وحده في هذا الموقف، فقبل الإعلان اتصل ترامببسلمان، وعباس، وعبد الله، والسيسي، والسادس، وأعلمهم بأنه سيعلن اعترافه في خطابه بعد ساعات، ومع ذلك فقد صمتوا صمت أهل القبور. فحكام المسلمين لا يجدون أية إشكالية أو غضاضة في التفريط بكل حقوق المسلمين ولا يدفعهم للتلكؤ أو التظاهر بخلاف ذلك إلا خوفهم من الشعوب وردة فعلها. فهذه دعوة صريحة للأمة لتعجل بخلع الحكام العملاء وتنصيب خليفة راشد يذود عنها وعن حياضها.

ما كان تحليلا ومستورا بات معلوما ومفضوحا

  ذكرالكاتب الأمريكي مايكل وولف في كتاب جديد له نشر الجمعة الذي يحمل اسم "نار وغضب.. داخل بيت ترامب الأبيض"، أنه عندما تولى بن سلمان ولاية العهد كان ترامب يتبجح قائلا عن نفسه وعن صهره جاريد كوشنر: "وضعنا رجلنا في القمة". وأضاف الكاتب في كتابه المثير للجدل، إن "ترامب كان يقول لأصدقائه إنه هو وجاريد هندسا انقلابا سعوديا".

ليس الأمر بالجديد على من أدرك الأمور ببصيرة وإخلاص كحزب التحرير الذي أصدر أميره تحليلا سياسيا في حينه أوضح فيه ما جرى في السعودية من تبدل عمالات الحكام والقائمين على الأمور والصراع بين رجالات أمريكا والانجليز في العائلة المالكة، ونحن هنا نبرز هذا الخبر حتى لا يبقى عذر لكل من يظن خيرا في حكام المسلمين وعلى رأسهم حكام الحجاز الذين ما فتؤوا يوالون أعداء الأمة ويدلسون على الناس دينهم ابتغاء تثبيت الاستعمار وتأخير النهوض.

إنّ كل حكام المسلمين عملاء للغرب وأذناب له على اختلاف ألوانه وأشكاله، ويجمعهم عداء الأمة ومشروع نهضتها، ويستوي في ذلك الوقح المجاهر، والممثل المخادع، والمرتدي عباءة الدين المدلس، فكلهم يجب على الأمة أن تخلعهم عاجلا غير أجل لتستعيد حريتها بأن تعبد ربها كما يحب ويرضى.

الأمة دائما ما تفاجئ الحكام وتربك حسابات الغرب

 هتفت جماهير النادي الأهلي المصري قبل انطلاق لقاء أتلتيكو مدريد الإسباني الودي مساء السبت بإستاد برج العرب في الإسكندرية، مرددة: "بالروح بالدم نفديك يا فلسطين".

من الواضح أنّ لغة الجماهير ما زالت هي لغة التحرير والفداء وليست لغة السلام والمعاهدات وقرارات الأمم المتحدة، تلك اللغة التي يستميت الحكام في الترويج لها ونشرها بين الشعوب، ولكن بفضل الله وجهود المخلصين ما زالت الأمة بخير وما زالت ترى في التضحية بالنفس والروح في ميادين الجهاد سبيلا لتحرير فلسطين ونصرتها، وهو ما يقض مضاجع يهود والغرب ويسعون للخلاص منه.

كما أنّ الهتاف يبرهن على وحدة الأمة الفكرية الشعورية وبأنها لا ترى في الحدود والحواجز التي فرقتها ويكافح الحكام لترسيخها هوية لها أو معبرة عنها.