ومضات

نتنياهو يسمح لأعضاء الكنيست باقتحام الأقصى وحكام المسلمين يمنعون الجيوش من تحريره!

سمح رئيس وزراء كيان يهود بنيامين نتنياهو الثلاثاء لأعضاء "الكنيست" باقتحام المسجد الأقصى وإلغاء قرار سابق اتخذه منتصف عام 2015 يقضي بمنعهم من ذلك على إثر المواجهات التي اندلعت في الضفة المحتلة والقدس.

إن الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى من قبل قطعان المستوطنين وجنود الاحتلال لم تتوقف أبداً، لا قبل القرار ولا بعده بل هي في ازدياد، وما القرار السابق الذي استثنى فقط أعضاء الكنيست من تدنيس الأقصى إلا قرار سياسي اتخذ لأغراض سياسية في ذلك الوقت، وما أن انتهت تلك الظروف حتى عاد يهود إلى المعهود عنهم وهو الافساد في الأرض وتدنيس المقدسات.

إن الذي شجع يهود على التمادي في اعتداءاتهم على المسجد الأقصى، سواء من تحت الأرض من خلال حفر الأنفاق أو من فوق الأرض من خلال الاقتحامات وايذاء المرابطين والمرابطات ومنع جل أهل فلسطين من الوصول للصلاة في مسرى نبيهم عليه الصلاة والسلام هو سكوت الأنظمة المجرمة على كيان يهود والحيلولة بينهم وبين جيوش جرارة قادرة على تطهير المسجد الأقصى وكل فلسطين من رجسهم.

فزعة أهل الأردن لإخوانهم في الجنوب السوري تكشف عن وحدة الأمة الشعورية والفكرية

تحت عنوان: "الشعب الأردني يتجاوز حكومته بمبادرات مساعدة النازحين السوريين"، نشر موقع العربي الجديد تقريرا مفصلا أظهر حجم التعاطف والمساعدات التي قدمها أهل الأردن لإخوانهم النازحين الفارين من لهيب القصف الوحشي من المجرم بشار والنظام الروسي في الجنوب السوري، وكيف أطلق أهالي البلاد مبادرات لجمع المساعدات تحت شعارات تدلل على الشعور بالأخوة ووجود النخوة والحمية من مثل "فزعة أهل السلط" و "جرش فزعة لحوران" في ظل غياب كامل للمنظمات الإنسانية الدولية. ونجاح المبادرات في إيصال المساعدات التي تخفف عن النازحين رغم الضائقة الاقتصادية التي يحياها أهل الأردن في ظل الحكام المجرمين.

مشهد يعكس أنّ الأمة ما زالت تحس بالأخوة التي فرضها الله وتتصرف بناء عليها، غير معترفة بالحدود ولا السدود التي نصبها الغرب وأذنابه الحكام، وكيف أنّ الحمية والنخوة تظهر وتبرز في أية فرصة ممكنة لدى المسلمين، على النقيض تماما من الحكام المجرمين الذين ماتت فيهم النخوة والحمية وباتوا لا يمتون بصلة إلى معدن الأمة الإسلامية الأصيل.

حكام الأردن لا يخجلون من الترويج للتبعية للإنجليز، ويرهنون مقدسات الأمة بالمستعمرين!

 قال نائب رئيس الوزراء الأردني السابق ممدوح العبادي، إن بلاده يمكنها استثمار علاقتها مع بريطانيا لخدمة قضية القدس. وأضاف "في العالم لا يوجد دولة خارج الشرق الأوسط تعرف عن الشرق الأوسط بمقدار ما تعرفه الحكومة البريطانية، منذ عام 1914 حتى اليوم". واعتبر العبادي أن توطيد العلاقات مع البريطانيين بصورة أكبر يجعل العالم الغربي أكثر عدالة فيما يخص الشرق الأوسط وفي القضية الفلسطينية تحديدا!

لا تخجل الأنظمة وأزلامها في بلاد المسلمين من الترويج للتبعية والعمالة لأسيادها المستعمرين، فهي لا ترى وجودها إلا من خلال ارتباطها بالمستعمر؛ فحكام الأردن يرون في سيدتهم بريطانيا، التي أنشأت كيانهم، "مخلصة" لقضية فلسطين ويغفلون -تضليلا- أنها هي أس البلاء وصاحبة وعد بلفور وهي من مكنت يهود من احتلال فلسطين، وهي بذلك لا تقل جرما عن أمريكا.

إن هذه الأنظمة تكرس التبعية وترهن قضايا الأمة بأعدائها من الانجليز والأمريكان، وعلى الأمة أن تدرك أن المستعمر يتحكم بمصائرنا وبلادنا ومقدساتنا وثرواتنا من خلال هذه الأنظمة، وأن طريق التغيير يبدأ بالإطاحة بها وإقامة دولة للمسلمين على أنقاضها، خلافة على منهاج النبوة، تخلع نفوذ بريطانيا وأمريكا من بلادنا وتحرر أقصانا وتعيد للمسلمين هيبتهم ومكانتهم.

حكام قطر يمنون بالفتات على غزة ويبددون بالملايين في أمريكا

  لندن: اتفقت قطر على شراء فندق بلازا، أحد أبرز الأيقونات المعمارية بمدينة نيويورك، مقابل نحو 600 مليون دولار لتضيف عقارا كان يملكه في الماضي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى محفظة عقاراتها الفاخرة. وقال مصدر مطلع على الصفقة لرويترز إن كتارا المملوكة للدولة في قطر ستشتري حقوق الملكية الكاملة للفندق، بما في ذلك حصة قدرها 75 في المئة من مجموعة ساهارا إنديا باريوار الهندية. ولم يتسن الحصول على تعليق على الفور من كتارا وساهارا. وطلب المصدر عدم نشر اسمه لأن الصفقة غير معلنة.وكانت ساهارا تسعى لبيع حصتها منذ سنوات في ظل مصاعب مالية يواجهها رئيس مجلس إدارتها سوبراتا روي.

هكذا يمضي حكام قطر في تبديد ثروات الأمة على صفقات تبث الحياة في الاقتصاد الغربي لا سيما الأمريكي والانجليزي، وفي كل مرة تعلق قراراتها على شماعة مهترئة لتقدم أموال المسلمين هدية لألد أعدائهم وأشد خصومهم، تحت مسمى استثمارات. في حين لا يقدم حكام قطر إلا الفتات وأقل من أن يقيم أود أهل غزة الذين يرزحون تحت الاحتلال والحصار والجوع، وتقدمه مشروطا بالمواقف السياسية والتبعية!!، فما قدمته لغزة عبر سنوات الحصار الطويل يكاد لا يقارن بما تنفقه على صفقة واحدة في واشنطن أو لندن.

حقا إن حكام المسلمين كلهم مجرمون، أعداء للأمة ولثرواتها ولبلادها. فهل من مدكر؟!

 

السلطة الفلسطينية لا تجد سبيلا لإيصال الرسائل إلا من خلال الإفساد ورعاية المحرمات

  نظمت وزارة الصحة صباح اليوم الجمعة برام الله، الماراثون الرياضي المختلط (تبرع بدمك ..شارك الحياة) بالتعاون مع المجلس الأعلى للرياضة والشباب، وبدعم من منظمة الصحة العالمية، إحياء لليوم العالمي للمتبرع بالدم، لتعزيز ثقافة التبرع الطوعي، وذلك تحت رعاية وزير الصحة د. جواد عواد. وانطلق المارثون الذي نظمته الإدارة العامة للخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة وبمشاركة 877 مواطنا من النساء والرجال والأولاد من ميدان نيلسون مانديلا في رام الله، باتجاه سرية رام الله الأولى بمشاركة فئات عمرية مختلفة، في أجواء من الاختلاط والغناء والاحتفال والرقص.

هكذا هي السلطة ومؤسساتها لا تجد سبيلا لإيصال الرسائل إلا من خلال الإفساد ورعاية المحرمات وإشاعة الفاحشة، وهذا شيء طبيعي طالما أن السلطة ترتمي في أحضان الغرب ومؤسساته وهيئاته على اختلاف مسمياتها، فلم تجد وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية سبيلا لتشجيع التبرع بالدم إلا من خلال ماراثون مختلط من الرجال والنساء فيه كشف للعورات وغناء ورقص في شوارع فلسطين المباركة!!

حقا إن السلطة ورجالها قد انسلخوا عن قيم الإسلام وأهل هذه الأرض المباركة، وباتوا مرتزقة ينفذون رؤى الغرب وسياساته، حتى ولو كان ذلك على حساب أعراضهم وأهاليهم، أخزاهم الله من رجال.

دعوة للاعجاب والمتابعة

  يعلن المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين عن افتتاح صفحة جديدة له على الفيسبوك بعد إغلاق إدارة الفيسبوك صفحته السابقة ضمن سياستها في محاربة دعوة الخلافة والساعين لها تحت ذرائع واهية وحجج ساقطة.

يدعوكم المكتب للاعجاب بصفحته ومتابعتها لتصلكم منشوراته أولاً بأول على الرابط التالي:

اضغط هنا