ومضات

أجهزة السلطة القمعية تختطف الدكتور إبراهيم التميمي من أمام عيادته

  أقدمت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية عصر اليوم السبت ٢٣-٣-٢٠١٩ على اختطاف الدكتور ابراهيم التميمي، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين من أمام عيادته وسط مدينة الخليل وأودعته سيارة جيب وغادرت إلى جهة غير معلومة.

يأتي هذا السلوك القمعي واستقواء السلطة على أهل فلسطين وأبنائها المخلصين في ظل تخاذلها المدوي عن حماية الناس كما حدث مع الشهيد عمر أبو ليلى وشهداء نابلس والشهيد المناصرة، وفي ظل شن السلطة لحملة دعاية ضد سلطة حماس في غزة لممارساتها القمعية فتنهى عن خلق وتأتي مثله بل أشد.

نقول للسلطة ولأجهزتها الأمنية كفوا أيديكم عن أهل فلسطين وعن حملة الدعوة وارعووا خيرا لكم إن كنتم تعقلون.

23/3/2019

 

 

 

أخر اقتراحات يهود وضع الجنود في مخابئ لحمايتهم من سكاكين الصبيان!

  تراجع جيش الاحتلال عن قراره ببناء غرف محصنة لجنوده على الحواجز العسكرية والمفترقات الرئيسية، على ضوء تزايد عمليات الطعن وإطلاق النار عليهم، وكانت قوات الاحتلال قد شرعت بوضع الغرف المحصنة، ثم ورد بأن الجيش سيعود ويزيل الغرف المحصنة التي أقامها. ويأتي تراجع يهود عن وضع الغرف المحصنة، في ضوء ضغوط كبيرة مورست على الجيش للامتناع عن هذا الاجراء، الذي سيتم تفسيره على أنه دفاع مفرط ضد العمليات الفلسطينية.وقال نفتالي بينيت، رئيس حزب "اليمين الجديد" عضو الكابينت: "إن قرار مؤسسة الدفاع، بعد عمليات القتل في يهودا والسامرة، بوضع الجنود في مخابئ، هو قرار مشين، هكذا لا ننتصر على الإرهاب".

واقع ينطق بجبن يهود وخوار كيانهم، جنودهم المدججون بالسلاح لا يحتملون صبيانا بسكاكين مطبخ، يقفون كالبلهاء لا يحركون ساكنا إذا ما هاجمهم صبي مقدام، وكأن صاعقة أصابتهم، حتى دفع قادتهم إلى التفكير بوضع الجنود في مخابئ كالفئران، ثم بعد ذلك تأتي السلطة ومعها حكام المسلمين ليقولوا لا قبل لنا بدولة يهود ولا سبيل إلا بالسلام والمفاوضات معهم!

إنّ جبن يهود وخوارهم الماثل للعيان يجب أن يكون حافزا إضافيا لجيوش المسلمين لتتحرك لنصرة فلسطين وقلع الاحتلال من الأرض المباركة، فذاك أمر هين عليها، فوق كونه واجبا عليها.

 

الشاب عمر أبو ليلى أفضى إلى ربه شهيدا إن شاء الله، وبقي الخزي والعار لحكام المسلمين

أعلن جيش الاحتلال اغتيال الشاب عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت التي أدت إلى مقتل يهودين وإصابة ثالث الأحد، بعد محاصرته والاشتباك معه في قرية عبوين غرب رام الله مساء الثلاثاء، كما أصيب أربعة فلسطينيين بجراح خلال الاشتباك. وقال رئيس المجلس القروي في قرية عبوين ناجي حمد للجزيرة نت إن أكثر من أربعين آلية عسكرية اقتحمت القرية بعد تسلل وحدات خاصة في سيارات محملة بالخضار، وشرعت في محاصرة أحد المنازل في البلدة القديمة لأكثر من ساعتين. وأطلق الاحتلال خلال العملية وابلا من الرصاص الحي وقذيفتين على الأقل باتجاه المنزل الذي تحصن به الشاب.

رحم الله الشاب عمر أبو ليلى فقد أفضى إلى ربه شهيدا إن شاء الله، وبقي الخزي والعار لحكام المسلمين وعلى رأسهم السلطة الفلسطينية الذين صمتوا صمت أهل القبور ولم يحركوا ساكنا أمام هذه الغطرسة والوحشية التي يتعامل بها كيان يهود مع فلسطين وأبنائها، ويتوعدون ويزبدون ويرعدون دون أن نسمع لأحد من حكام العرب والمسلمين همسا أو ردا.

نعم ما كان ليهود أن يستأسدوا على أهل فلسطين لو رأوا ردا من حكام المسلمين أو جيوشها، وهو ما يعزز القناعة بضرورة العمل لدفع جيوش الأمة للتحرك سريعا من أجل تحرير فلسطين ونصرة أهلها وأقصاها.

تصريحات ترامب بخصوص الجولان صفعة جديدة للحكام الخانعين!

 قال ترامب: لقد حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة "إسرائيل" على الجولان! تصريحات ترامب لا تقدم ولا تؤخر شيئا في حقيقة أن الجولان وفلسطين كاملة هي أراضٍ إسلامية محتلة، فالأمة لا تستمد رؤيتها أو شرعية وجودها أو صفة أراضيها من الكافرين المستعمرين، إنما هم الحكام الذين يرتمون في أحضان الغرب ويتذللون لكسب رضاه للمحافظة على كراسي حكمهم المتهالكة.

إن تصريحات ترامب صفعة جديدة للخانعين، وهي كذلك تأكيد جديد للأمة أن لا سبيل أمامها سوى بإقامة خلافتها التي تحرر أراضيها المحتلة وتطهر مقدساتها وتقضي على كيان يهود وتشرد به من خلفه من الأمريكان والأوروبيين المستعمرين.

إذا كان هذا حال القدس وهي خط أحمر لدى ملك الأردن فكيف لو لم يكن أحمرا؟!

 قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، يوم الأربعاء، إن القدس بالنسبة له خط أحمر، وشعبه كله معه، وأضاف خلال زيارة قام بها إلى الزرقاء ولقائه وجهاء وممثلي أبناء وبنات المحافظة، "بالنسبة لي القدس خط أحمر، وشعبي كله معي، وعمري ما رح أغير موقفي بالنسبة للقدس، فموقف الهاشميين من القدس واضح، ونحن في المملكة الأردنية الهاشمية علينا واجب تاريخي تجاه القدس والمقدسات". وتابع العاهل الأردني: "نحن كدولة أردنية هاشمية واجبنا أن نحمي المقدسات الإسلامية والمسيحية".

إذا كانت القدس خطا أحمر عند ملك الأردن ويحدث فيها كل ما يحدث، فكيف لو كانت خطا أصفر أو برتقالي أو أخضر؟! القدس والأقصى تتعرضان لهجمة وحشية من الاحتلال، تدنيس وعدوان وتهويد وامتهان، بشكل متواصل وعلى مشهد العالم وأمام الكاميرات والإعلام، ثم بعد ذلك يتحدث ملك الأردن عن دوره في حماية المقدسات؟!

إنّ الأقصى والمقدسات لا تساوي شيئا عند ملك الأردن ولا عند أسياده الانجليز، بل هم متآمرون عليها قبل غيرهم، والنظام الأردني هو من أسلم الأقصى ليهود عام 1967م لقمة سائغة. وما تشبثه بالوصاية إلا تمسكا ببعض ما تبقى له من دور في ملف قضية فلسطين الذي يسعى الغرب كله إلى تصفيتها لصالح يهود، وليس حبا ولا دفاعا عن الأقصى والمقدسات، فخاب مسعاه، وعسر الله خطاه.

 

الأقصى تحت النار والحصار...فأين أحفاد صلاح ليلبوا النداء؟!

حال اغلاق وحصار المسجد الأقصى دون رفع أذان واقامة صلاة المغرب والعشاء فيه، فيما تحولت منطقة باب الأسباط لساحة كر وفر بين المعتصمين وقوات الاحتلال التي قمعت كافة التجمعات بالضرب والاعتقال.

يتعرض الأقصى لشتى صنوف العدوان، ويزداد طغيان كيان يهود وسط حالة الانهزام والتآمر التي تجسدها الأنظمة العميلة، ويمتد عدوان المحتلين إلى إغلاق المسجد ضمن جرعات تدريجية لتسويغ هذه الجريمة مرة بعد أخرى.

إن هذه الجرائم بحق مسرى الرسول الأكرم تستلزم رداً مزلزلا من جيوش الأمة، لا مفاوضات أو تفاهمات أو استجداء للقوى الاستعمارية للمحافظة على الوضع القائم في المسجد! فهذا ديدن الجبناء والعملاء.

إن الحقيقة الثابتة والواقع المجرب أن كيان يهود يمكر بالأقصى وبالقدس وبأهل فلسطين، وأنه لن يدخر جهدا وسيغتنم أية فرصة لتنفيذ مخططاته الجهنمية.

إن عدوان يهود المتكرر على الأقصى يدق ناقوس وينذر بشر مستطير، فهلّا تحمل قادة الجند مسؤولياتهم فحركوا طائراتهم ودباباتهم وفرق مشاتهم ليزحفوا مهللين مكبرين يهتفون لبيك يا أقصى؟!