ومضات

معاناة مسلمي تركستان الشرقية في تزايد...فمن يرفع عنهم الظلم والاضطهاد؟!

  قالت صحيفة الواشنطن بوست إن "هناك أدلة متزايدة عن محاولات الصين اقتلاع الثقافة والتقاليد للشعوب التركية المسلمة، خاصة الإيغور في منطقة تشنجيانغ، والتركيز على جيل الأطفال والشباب".  وأشارت الصحيفة إلى أنه "في الوقت الذي سيق فيه آباؤهم إلى معسكرات الاعتقال، أو ما تسميها السلطات الصينية (التعليم المهني)، فإن أطفالهم ينقلون إلى مدارس داخلية ومراكز أيتام، ويدخل الأطفال في هذه المدارس، ولا يستطيعون الخروج منها".

قصة المؤمنين الذين قتلهم أصحاب الأخدود تتكرر مع مسلمي تركستان الشرقية المحتل من الصين، فهؤلاء يقتلون ويعتقلون وينتزع منهم أولادهم لا لشيء إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد.

مأساة تقرع قلوب المؤمنين وتفضح تآمر الحكام العملاء الذين يناصرون الصين في إجراءاتها، ورغم أن الله سبحانه قد خاطب المسلمين وجيوشهم بقوله (وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ) إلا أن المسلمين غافلون عن نصرة إخوانهم، وكان الواجب أن يشكلوا قوة ضغط على الأنظمة وعلى الجيوش لتتحرك لرفع الظلم عن المسلمين المضطهدين.

إن هذه المأساة، ومثلها مأساة فلسطين، تشكل أمثلة حية على أن خلاص المسلمين لن يكون على أيدي أنظمة عميلة وإنما بخلافة راشدة على منهاج النبوة، خلافة تتبنى قضاياهم وتتحرك لنصرة كل مسلم مستضعف ولو كان في أصقاع الدنيا. فلمثل هذه الخلافة فليعمل العاملون.

من قلة النصير...أهالي وادي الحمص بالقدس يناشدون الأمم المتحدة لوقف هدم منازلهم!

  ما أكثر من يتغنون بالقدس من الأنظمة والحكام، لكنهم عند الملمات لا تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزا.

أهالي وادي الحمص في صور باهر بالقدس، اللاجئون في ديارهم، من ضيق ما أصابهم ومن قلة النصير، لجأوا إلى الأمم المتحدة عسى أن توقف أوامر الهدم الحاقدة بحق بيوتهم! حيث يعتزم الاحتلال هدم ٢٣٧ شقة سكنية تأوي ٥٠٠ شخص.

وأمام هذا الضيق الذي يصيب أهل القدس عموما، فأين السلطة التي تنظم الماراثونات والحفلات والدبكات الشعبية حول القدس؟! أين هي من النصرة الحقيقية لأهلها والدفاع عنهم؟! وأين أصحاب "الوصاية الهاشمية" الذين يتغنون بالقدس ومقدساتها؟! هل عجز هؤلاء عن إغاثة أهل القدس أم هم متآمرون على القدس وأهلها؟!

إن من يزعم الوصال بالقدس وحمايتها والوصاية على مقدساتها فليحرك جيشه للدفاع عنها وانقاذ أهلها، وليعلنها مدوية "نصرتم يا أهل وادي الحمص، نصرتم يا أهل العيسوية، نصرتم يا أهل وادي ياصول، نصرتم يا أهل سلوان..."، وبغير ذلك فكل من يدّعي وصالا بالقدس فالقدس منه براء، القدس وفلسطين تنادي أحفاد عمر وصلاح الدين وبيبرس، ولا تنادي من رضي بتقسيمها واعترف بشرعية الاحتلال على معظم فلسطين، فهؤلاء قد تخطوا العجز إلى الخيانة.

 

أهل تركيا يعبرون عن حسن انتمائهم لأمتهم مفارقين بذلك الحكام والعملاء المجرمين


تثير الاعتداءات التي تعرض لها لاجئون سوريون في مدينة إسطنبول مؤخرا غضب شرائح واسعة من المجتمع التركي، بعدما تحولت إلى موجات عنف. وقوبلت هذه الاعتداءات بموجة رفض واسعة في المجتمع بعدما ضاق كثير من الأتراك بخطاب العنصرية وممارساتها الآخذة في التصاعد في عموم البلاد ومدينة إسطنبول بصفة خاصة. وأطلقت منظمات مجتمعية حملة بعنوان "لا تلمس أخي السوري" للتضامن مع السوريين والاحتجاج على الاعتداءات التي ترتكب بحقهم.
في الوقت الذي يتآمر فيه أردوغان على الشعب السوري في الداخل السوري لاسيما الشمال، ويتحالف مع الروس وحكام إيران والأسد من أجل القضاء على الثورة وإنهائها لتعود سوريا إلى حضن الأسد وأمريكا المجرمة ويرسل الجيش التركي في العمق السوري لتحقيق ذلك، وفي الوقت الذي تخرج فيه العنصرية المقيتة من الأحزاب العميلة في تركيا ضد اللاجئين السوريين، نجد أهل تركيا المسلمين ما زالوا يخيبون أمال المستعمر فيظهرون طيب معدنهم وحسن انتمائهم لدينهم وأمتهم، فخرجوا بدوافع الأخوة في الدين يطالبون الحكومة التركية والأحزاب العميلة بالكف عن الاعتداءات ووضع حد لها، معبرين بذلك عن عمق إحساسهم بوحدة الدين التي فرضها رب العالمين. فالحمد لله رب العالمين أنّ الأمة حية ولم يمت فيها إلا الحكام الذي قربت ساعة دفنهم إن شاء الله.

 

ما كان لترامب أن يذل تميم قطر لولا خيانته لله وخيانته لأمته

أقام الرئيس الأمريكي ترامب مأدبة استقبال أمير قطر في "Treasury Cash Room" التي كانت ذات يوم خزينة مكتظة بالعملات الذهبية والفضية والورقية بوزارة الخزانة الأمريكية! وأضاف ترامب قائلا إنه يرى الاستثمارات القطرية في أمريكا بمثابة توفير وظائف في الداخل الأمريكي! وحمد ترامب الله على قيام قطر بالتكفل بأموالها بتوسعة قاعدة العديد التي بنتها من قبل بتكلفة بلغت 8 مليار دولار!!
بلهجة ملؤها العجرفة وخالية من كل المفردات الدبلوماسية تحدث ترامب مع رويبضة قطر، وفي خطوة تنم عن استهتاره بضيفه القطري قام ترامب باستقباله في مكان مشبوه داخل وزارة الخزانة الأمريكية خلافا لكل الأعراف السياسية.
إن عجرفة تراب وإذلاله لحكام العالم الإسلامي وابتزازهم ماليا وتسخيرهم في محاربة دين الله بداعي محاربة الإرهاب ستستمر، لأنهم لا عزة ولا كرامة لهم ولا يعنيهم سوى رشوة ترامب ماليا لإبقائهم على كراسيهم المهترئة التي توشك الشعوب أن تحطمها، ولن يذل كبرياء ترامب ويدوس على سياساته القذرة سوى دولة الخلافة المنشودة برجالها العظام كما أذل الصحابي ربعي بن عامر كبرياء شبيه ترامب في الغطرسة من قبل، كسرى ملك فارس.

 

بعد تفانيه في حماية أمن كيان يهود، النظام المصري يتلقى منه الصفعات المهينة!

في صفعة مهينة للنظام المصري، اكمل كيان يهود انشاء نظام دفاعي جوي لصواريخ Spyder-MR  حول سد النهضة الذي بنته اثيوبيا.

تجدر الإشارة إلى أنه في العام 2012 قد تم التوافق بين مجلس إدارة شركة الكهرباء الإثيوبية المملوكة من الدولة، على اختيار شركة يهودية لتولي إدارة قطاع الكهرباء في إثيوبيا، وبموجب هذه الاتفاقية وقعت حكومة يهود اتفاقيتين مع كل من كينيا وجنوب السودان لتزويدهما بالكهرباء المنتجة من سد النهضة!

إن سياسة النظام المصري الهزيلة على الصعيد المحلي والإقليمي والمنحازة تماما لكيان يهود وللمخططات الأمريكية على حساب أهل فلسطين وأهل مصر، دفع يهود لاختراق الأمن القومي المصري وتجاوز مصالح مصر الحيوية بتشجيع أثيوبيا لإقامة مشروع سد النهضة الذي سيجفف المياه المتدفقة في شريان حياة مصر "نهر النيل".

ولكي تجبر أثيوبيا السيسي ونظامه الهزيل على تجرع هذه الإهانة ولإجباره على الخضوع لإرادتها دون قيد أو شرط، فقد منحت أثيوبيا حق الدفاع عن السد لكيان يهود، لعلمها المسبق مدى هوان هذا النظام في نظر يهود وعجزه عن الوقوف أمام مصالحهم وتطلعاتهم.

فهل يرد النظام المصري على هذه الصفعة المهينة والتحدي الصارخ، أم يستمر غارقا في ذله وتآمره ويضرب بالبلاد والعباد في عرض الحائط؟!

أردوغان يشهد زورا بأن مسلمي الأيغور ينعمون بالسعادة والرفاهية!

 نقلت وسائل إعلام حكومية صينية عن الرئيس التركي قوله إن تركيا تدرك حقيقة أن سكان إقليم شينجيانغ الصيني يعيشون حياة سعيدة في ظل التنمية والرخاء في الصين!!

لقد قامت السلطات الصينية بإغلاق أكثر من ستة ألاف مسجد خلال العقدين الأخيرين، إلا أن معاناة مسلمي الأيغور قد بلغت ذروتها مطلع هذا العام بعد أن قامت السلطات الصينية بتشريعات تخولها حق اعتقال وتعديل سلوك الأشخاص المتأثرين بالتطرف في مراكز تدريب مهني!

بموجب هذا التشريع الظالم فقد تم اعتقال مليون مسلم حسب تقارير أممية، وفي هذه المعتقلات الرهيبة تمارس على المسلمين كل أصناف الضغوطات النفسية والجسدية لفتنهم عن دينهم، ومن ضمن هذه الاجراءات: إجبارهم على شرب الخمر وأكل لحم الخنزير والإفطار في شهر رمضان.

لقد أبدى أردوغان تعاطفا مصطنعا مع هذه المعانة بادئ الأمر، ولكنه سرعان ما انقلب على عقبيه بمناصرته لجلاديهم وادعائه زورا أنهم يتمتعون بالسعادة والرخاء!!

 ما كان لأردوغان وبقية حكام العصر الجبري أن ينصروا شعب الأيغور المسلم في محنته. وكيف لهم أن ينصروهم وهم يسومون شعوبهم سوء العذاب؟! وكيف لهم أن ينصروا دين الله وهم من يحاربه وينكل بدعاته بذريعة محاربة الإرهاب؟!