ومضات

النظام الأردني يتمسك بالعمالة لبريطانيا والخيانة للأرض المباركة

شدد العاهل الأردني خلال لقائه كتلة الإصلاح النيابية في قصر الحسينية أنه لا حل للقضية الفلسطينية إلا من خلال حل الدولتين الذي يضمن إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وأن الأردن لن يقبل بأن يمارس عليه أي ضغط بسبب مواقفه من القضية الفلسطينية والقدس.

النظام الأردني كغيره من الأنظمة العميلة في بلاد العرب والمسلمين لا يرى حلا للقضية الفلسطينية إلا من خلال منظور الغرب القائم على تكريس وجود كيان يهود الغاصب على معظم الأرض المباركة سواء من خلال مشروع الدولتين أو ما يسمى بصفقة القرن أو غيرها من المشاريع.

أما تصريحاته الأخيرة بأنه لن يقبل بأن يمارس عليه أي ضغط بسبب موقفه من القضية فهذا مرده إلى الصراع الدولي بين الولايات المتحدة وبريطانيا للتأثير في هذا الملف الحساس وليس حرصاً من النظام الأردني على القدس أو الأرض المباركة أو أهل فلسطين فمن يحرص على فلسطين يحرك الجيوش لتحريرها لا أن يكون أداة لتصفيتها.

 

أيهما أولى بالمناقشة، قانونية القسم أم أجندة السلطة التصفوية؟!

يناقش البعض قانونية القسم الذي أدته حكومة اشتية، ومخالفته للقانون الأساسي الفلسطيني، بسبب إسقاط بعض الكلمات منه أثناء أداء القسم، متجاهلين أنّ القانون الأساسي بكليته وتفصيلاته لا يملك أي صفة شرعية ابتداء، فالسلطة ببرامجها قد فرطت بفلسطين ومقدساتها، وهي مستميتة في محاولة سلخها عن هويتها الإسلامية، إذ لطالما حذر رئيس السلطة ورجالاتها من الحرب الدينية في فلسطين في محاولة يائسة وبائسة لفصل فلسطين، مسرى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، عن بعدها الإسلامي ومن أجل تغييب الأمة عن واجبها في معركة التحرير القريبة بإذن الله.

ثم إنّه سواء صح القسم أو لم يصح، فالثابت المؤكد أنّ هذه السلطة برئاستها وحكومتها غير أمينة على فلسطين، ولن تكون مخلصة لفلسطين وأهلها، ولو أقسموا الأيمان وعظموها وغلظوها، وما سقط من كلمات يكشف عن حقيقة هذه السلطة بأنها خادمة للغرب الكافر ومنفذة لأجنداته الاستعمارية، وهي أداة لتمرير مشاريع التصفية للقضية، ولو كانت السلطة صادقة في ادعائها الحرص على مصالح الشعب، لما قبلت السير في الخيانة، ولردت القضية إلى أصلها، قضية أمة، ولكشفت خيانة الخائنين وتآمر المتآمرين على فلسطين، ولكنها تعلم أن مصيرها مرتبط بيهود والغرب وبمدى تحقيقها لمشاريع الغرب التصفوية وأنها أداة رخيصة جيء بها من أجل تصفية القضية وتثبيت يهود. ولكننا كلنا ثقة بأنه سيأتي اليوم الذي يُكنس فيه الاستعمار وأدواته من بلادنا وتُطهر الأرض المباركة من رجسهم وما ذلك على الله بعزيز.

١٤-٤-٢٠١٩

حزب التحرير يوزع نشرة في كافة أنحاء فلسطين

ويوجه من الأقصى نداء للأمة وجيوشها يدعوها لتحرير فلسطين وإقامة الخلافة

بحضور الآلاف ووسط الهتافات للخلافة ورفع الرايات السوداء والألوية البيضاء، وجه حزب التحرير في فلسطين نداء من باحات المسجد الأقصى عقب صلاة الجمعة 5-4-2019 للأمة وجيوشها ودعاها للتحرك العاجل لتحرير فلسطين وتطهير المسجد الأقصى وإقامة الخلافة.

يأتي هذا النداء في الذكرى الثامنة والتسعين لهدم الخلافة والتي أحيا الحزب فعالياتها لهذا العام تحت شعار (الخلافة نصر من الله وفتح قريب).

وقد تضمن نداء الأقصى نداءً لجيوش الأمة وضباطها وشرحاً لأهمية الخلافة ودورها في حل قضايا الأمة اليوم ودعوة لأهل القوة والمنعة للتحرك لإقامتها.

هذا وقام الحزب بتوزيع نشرة في جميع أنحاء فلسطين بعد صلاة الجمعة تحمل نفس الرسالة وتحذر أهل فلسطين من مكر الكافرين وأعوانهم الذين يكيدون لقضية فلسطين، وتحذر الفصائل من الركون للأنظمة العميلة وتدعوهم للتبرؤ من كافة القرارات والمؤسسات والهيئات الدولية، وتدعوها إلى رد قضية فلسطين إلى أساسها ألا وهو الإسلام، وتستنصر الأمة الإسلامية وجيوشها لإقامة الخلافة وتحرير بيت المقدس.

وتخلل نداء الاقصى هتافات للخلافة ودعوات لجيوش المسلمين لتحطيم العروش والتحرك لنصرة الأقصى وإقامة الخلافة.

٥/٤/٢٠١٩

لقراءة نص البيان الذي وزع اضغط هنا

لقراءة نص نداء الأقصى ومشاهدة الفيديو اضغط هنا

من يفرط بالمقدسات تهون عليه الثروات!

 كشف تحقيق استقصائي أعدته قناة الجزيرة عن غاز غزة، حجم فساد السلطة وتفريطها بما تبقى من ثروات ومقدرات أهل فلسطين لصالح كيان يهود المحتل.

وهو غيض من فيض الواقع الذي يزخر بالفساد وخيانة الأمانة والتآمر مع المحتل، وما خفي أعظم.

هذا الفساد ليس صفة أشخاصفحسب، بل هو نهج استمرأته السلطة ودور وضيع رضيت به، ولا عجب في ذلك، فمن يقض مضجعه عذابات يهود ويسعى لإنهائها، ومن يرى التنسيق الأمني مع المحتل مقدساً، ومن قسم القدس إلى شرقية وغربية، ومن يعتبر صفد "إسرائيلية"، ومن أصبح يرى ٧٨٪ من أرض فلسطين حلالا زلالا ليهود، حتما لن يؤرقه تسريب ثروات غزة بل كل فلسطين لصالح المحتل، لن يزعجه ذلك ما دام يجلس على كرسيه الهزيل وما دامت مصالحه مزدهرة!فالسلطة في عين رجالاتها مجرد مشروع استثماري ومناصب ولو كانت وهمية!

فهل هؤلاء يؤتمنون على مسرى النبي صلى الله عليه وسلم؟! وهل هؤلاء هم "الممثل الشرعي والوحيد" لأهل الأرض المباركة؟! كلا وحاشا

الناخب في كيان يهود لن ينهي الاحتلال بل جيوش الأمة ستقتلعه وكل الأقزام معه

 قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات في تعقيب أولي على النتائج الأولية للانتخابات "الإسرائيلية"، إن الناخب "الإسرائيلي" صوت لعدم إنهاء الاحتلال!

عجيب كيف يفكر أولئك القوم الذين استمرؤا التبعية فأوصلتهم لأوهام وخيالات مخجلة مقززة...فكيف ينتظر من عدو قاتل محتل أن يعمل على إنهاء نفسه واقتلاع كيانه بيديه؟!

إن هذا التناقض العجيب لا يمكن أن يفسر إلا في إطار حقيقة مفادها أن أزلام السلطة لا يرون في كيان يهود الغاصب للأرض المباركة احتلالا.. فالأرض المباركة المحتلة في قواميسهم لا تتعدى كراسيهم وامتيازاتهم الشخصية التي يستجدون الناخب العدو لبقائها!

إن الأرض المباركة ستحرر بجيوش الأمة التي ستقتلع كيان يهود وناخبيه ومن والاهم من جذورهم، وتعيد مسرى الرسول عليه السلام درة تاج بلاد المسلمين، في يوم تتشوق له الجماهير في كل ميادين الثورات في بلادنا، وعسى أن يكون ذلك قريبا.

الإفراج عن الدكتور إبراهيم التميمي من سجون السلطة

أفرجت السلطة الفلسطينية عصر اليوم الإثنين عن الدكتور ابراهيم التميمي، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في اﻷرض المباركة فلسطين، من سجن أريحا الذي تسيطر عليه اللجنة اﻷمنية سيئة السمعة، جاء ذلك بعد اعتقال الدكتور من أمام عيادته ونقله بشكل تعسفي لسجن أريحا قبل أكثر من أسبوع.

إن اعتقال العاملين ﻹقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة لن يزيد الدعوة وحملتها إلا قوة وإصرارا على المضي في طريقهم، ولهم العاقبة بإذن الله في الدنيا والأجر والثواب الجزيل عند الله، وسيجلب ذلك العار والخزي لكل من يقف في طريقهم ..طريق العز والتمكين.