ومضات

لا ترامب ولا كوشنير قادر على تصفية قضية الأرض المباركة!

 كشفت مجلة فورين بوليسي الأميركية عن رسائل بريدية لكوشنر يدعو فيها لبذل "جهود مخلصة" لعرقلة عمل "أونروا".

لم تكن نشاطات الأونروا يوما ذات هدف إنساني خالص، بل كانت دوما جزءا من إدارة ملف من ملفات قضية فلسطين التي تآمرت عليها الدول الكبرى وأدواتها والأمم المتحدة، ولما أرادت أمريكا أن تصفي قضية فلسطين ضمن صفقتها المشؤومة ها هي تسعى لإنهاء عمل هذه الوكالة بحجج مختلفة منها الأزمة المالية المصطنعة وعدم الموافقة على منح الأجيال المتعاقبة وأبناء اللاجئين صفة لاجئ!

إن قضية فلسطين لن تُصفّى بتصفية قضية اللاجئين أو الاعتراف بالقدس عاصمة المحتلين كما تتوهم أمريكا، ففلسطين أرض مباركة وفيها مسرى رسول الله، تلك عقيدة في قلوب المؤمنين لن ينزعها ترامب الأحمق ولا كوشنير الغرّ.

السيسي يقرّ بدوره الذميم في تصفية قضية فلسطين!

على إثر جولات المبعوث الأممي نيكولاي ميلادينوف واجتماعه برئيس حركة حماس اسماعيل هنية ثلاث مرات في غضون أيام قليلة، ثم توجهه إلى القاهرة لبحث الخطة التي يعكف على الترويج لها، صرح السيسي بأن هدف مصر من تحقيق المصالحة "حتى تكون هناك قيادة واحدة للتفاوض على القضية الفلسطينية"! أي أن السيسي يكشف عن حقيقة الدور المصري بصفته نظاما عميلا لأمريكا يخدم أجنداتها ويسعى لتنفيذ مخططاتها! ولا يشغل باله معاناة أهل غزة وفلسطين، بل ويزيد الطين بلة أن تأتي هذه التصريحات في هذا التوقيت لتحمل في طياتها إقرار لما تفعله أمريكا من تصفية قضية اللاجئين بعد أن اعترفت بالقدس عاصمة للمحتلين.

إن تصفية قضية فلسطين يحتاج -في نظر الغرب- إلى إقرار ممن يدّعي تمثيل أهلها ويتطلب توحيد السلطتين في سلطة واحدة، لذلك كان حريّا بكل مخلص أن يحذر الأنظمة العميلة ويدرك مساعيها المشبوهة وألا يركن للظالمين ولا يثق بالمستعمرين.

إجرام الطاغية بشار وأعوانه شاهد على مدى حاجة الشام والأمة لخلافة راشدة

 أرسلت أجهزة الأمن لدى النظام السوري، إلى السجل المدني في مدينة داريا غرب العاصمة دمشٌق، قوائم تضم نحو 1000 اسم، لمعتقلين قضوا تحت التعذيب في سجونها، فيما رجحت مصادر محلية أن تكون قائمة الضحايا هي مقدمة لقوائم أخرى تضم مئات الأسماء لمعتقلي ومفقودي أهالي مدينة داريا الذين يصل عددهم إلى 3400 موثقين بالاسم.

هذا نزر يسير من إجرام الأسد ونظامه بحق أهل الشام الذين أسلمهم حكام العرب والمسلمين وعلى رأسهم حكام تركيا والسعودية وقطر والإمارات ولبنان للمجرم بشار وروسيا وأمريكا وإيران وحزبها اللبناني، ففتكوا فيهم قتلا وتشريدا وسجنا وتعذيبا في مشاهد تقشعر لها الأبدان ووحشية تنأى عنها وحوش الغاب، وسط تخاذل وتآمر أممي يندى له الجبين، فما أهون المسلمين بعد غياب خلافتهم وإمامهم، وما أجرأ الكفار عليهم وعلى حرماتهم، فوا خليفتاه.

رصاص كيان يهود الذي حول عظامنا لرماد يرد عليه برصاص يحول كيانهم لغبار

أعلنت منظمة “أطباء بلا حدود" الاثنين، أن طواقمها في قطاع غزة، استقبلت حالات لفلسطينيين حوّل رصاص جيش الاحتلال (الإسرائيلي) عظامهم إلى رماد، خلال مشاركتهم في "مسيرة العودة".

 استكبر كيان يهود على أهلنا العزل في فلسطين في ظل خيانة الأنظمة العميلة للغرب وصمت علماء السلاطين الذي سكتوا عن واجب استنهاض الجيوش لنصرة أهل فلسطين وغيرهم من المسلمين، وفي ظل صمت القادرين على التغيير يعربد كيان يهود الهش ويستعرض عضلاته على أهل فلسطين قصفا وقنصا واعتقالا وضربا وحصارا وهدما للبيوت.

إن الرد على هذه الجرائم البشعة لا يكون بالاشتكاء الممجوج لأعداء الأمة عبر أدواتهم في الأمم المتحدة وغيرها من الأدوات التي ساهمت في شرعنة كيان يهود، بل الرد الحقيقي والشرعي على رصاص كيان يهود واستكبارهم يكون بتحويل كيانهم إلى غبار ليكون عبرة لكل المتطاولين على المسلمين، وقد آن لأهل القوة والمخلصين في جيوش الأمة الإسلامية أن يتحركوا من فورهم لاقتلاع هذا الكيان المسخ المتجبر وتحرير المسجد الأقصى مسرى الرسول عليه الصلاة والسلام لينالوا بذلك رضى الله وعز الدنيا والآخرة.

طاغية مصر يصدر أحكاما بالإعدام على خيرة شباب الأمة! فمن يوقف ظلمه وطغيانه؟!

  أحالت محكمة جنايات القاهرة السبت، أوراق 75 متهماً إلى المفتي تمهيداً للحكم بإعدامهم في قضية فض اعتصام لقيادات وأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين ومؤيدين للجماعة بمحيط مسجد رابعة العدوية عام 2013.

يتكبر طاغية مصر على خيرة شباب الأمة ويصدر أحكام اعدام بالجملة، في ظل تواطؤ علماء السلاطين الذين وقفوا معه في ظلمه وتجبره على أهل مصر، وفي ظل صمت أهل القوة القادرين على التغيير في جيش مصر.

إن دماء خيرة شباب الأمة، الذين يعدمهم طاغية مصر وطاغية سوريا وغيرهم من الحكام الرويبضات عملاء الغرب، في أعناق الذين آثروا عرضا من الدنيا رخيصا على القيام بواجبهم تجاه دينهم وأمتهم ودماء المسلمين وأعرضهم، فلم يتحركوا لنصرتهم!

آن لكل القادرين والغيورين على دينهم ودماء أمتهم أن يتحركوا من فورهم لنصرة دينهم وأمتهم ويخلعوا هؤلاء الحكام الخونة ويقيموا خلافة راشدة على منهاج النبوة تصون دماء المسلمين وتطرد المستعمرين وعملاءهم من بلادنا.

مرة أخرى، هبة وصمود مقدسي يكسر إرادة الاحتلال ويذكره بالخطر الحقيقي

أعادت قوات الاحتلال مساء اليوم فتح أبواب المسجد الاقصى بعد إعلان المرجعيات الدينية عن اعتصام مفتوح في ساحاته، وأفادت مراسلة معا بالقدس أن قوات الاحتلال سمحت للمواطنين بالدخول إلى المسجد، بعد ساعات من إغلاقه، وبدأت بالانسحاب من المكان. واعتبرت المرجعيات الدينية والقوى بالقدس اعادة فتح المسجد انتصارا للمقدسيين. وكانت قوات الاحتلال اقتحمت المسجد الأقصى المبارك، عبر باب المغاربة، وألقت القنابل الصوتية بكثافة باتجاه المصلين عقب انتهاء صلاة الجمعة.

من جديد، تخاذل رسمي مخز من حكام العرب والمسلمين، وسكون عن أدنى تحرك حقيقي نصرة للأقصى وأهله، واكتفاء بمطالبات وشجب واستنكار لا ينكأ عدوا أو يخيف مجرما، في مقابل هبة شعبية من المقدسيين الذين اثبتوا مرة أخرى أنهم الأقوى في المعادلة، وهم القادرون بصدورهم العارية وصمودهم المشرف وعشقهم للتضحية في سبيل مسرى رسول الله، على إجبار يهود على التراجع والعودة إلى الوراء، كيف لا وقد تذكر كيان يهود ما صنعه به الصمود المشرف لأهل القدس والداخل المحتل لمواجهة البوابات الالكترونية، حيث عبر حينها رئيس وزراء يهود بالخوف من قوى قد تتحرك نصرة للمقدسيين والمسجد الأقصى فتقلب الطاولة، في إشارة منه إلى الجيوش والمخلصين في الأمة.