ومضات

مرة أخرى يهزم المقدسيون الاحتلال ويسطرون أسمى صور الثبات والتضحية

  تمكن الشبان المقدسيون، الليلة، من إزالة جميع الحواجز التي وضعتها شرطة الاحتلال في محيط باب العامود بمدينة القدس المحتلة، والتي تسببت باندلاع المواجهات على مدار الأيام الماضية. وأدت المواجهات مع الاحتلال "الإسرائيلي" خلال الأيام الماضية، إلى اعتقال نحو 100 مقدسي، وإصابة 750 آخرين باعتداءات الاحتلال. وأدى مساء اليوم، آلاف المواطنين صلاتي العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى المبارك، وعند الانتهاء منها تجمهروا عند باب العامود، مرددين الهتافات. وتمكن الشبان المقدسيون من اجبار الاحتلال على إزالة حواجزه التي فشل بفرضها مرة أخرى، ليضاف هذا النجاح إلى نجاحات أخرى في معركة البوابات وباب الرحمة.

مرة أخرى يسطر المقدسيون أسمى صور التضحية والفداء والثبات تجاه مسرى نبيهم وقبلة المسلمين الأولى، فيجبرون الاحتلال على التراجع، وهم بذلك يعلنون انفصالهم التام والكامل عن مواقف السلطة الفلسطينية المخزية وباقي حكام المسلمين المجرمين وعلى رأسهم النظام الأردني المتخاذل، وفي الشعارات والهتافات التي رددها المقدسيون إعلان صريح بأنهم لا يرون سوى الخيانة والتفريط من السلطة التي تتباكى على الانتخابات في القدس والأنظمة العربية التي تتباهى أو تتنافس على الوصاية على الأماكن المقدسة وأنهم لا ينطقون باسمهم ولا يمثلونهم من قريب أو بعيد. وسيبقى بإذن الله المقدسيون وأهل فلسطين شوكة في حلق الاحتلال الغاشم وحلوق المتآمرين والمفرطين، حتى ييسر الله ضباطا مخلصين يسيرون جنودهم صوب فلسطين والمسجد الأقصى المبارك.