تآمر السلطة والروس على وقف الصحابي تميم الداري

الجعبري يدعو عشائر الخليل للتعبير السياسي ضد استقبال رامي الحمد الله في المدينة

دعا الدكتور ماهر الجعبري عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين عشائر محافظة الخليل إلى رفض استقبال رامي الحمد الله رئيس وزراء السلطة الفلسطينية في المدينة، إثر الإعلان عن دعوته لافتتاح نشاط أكاديمي في الخليل أعلنت عنه جامعة فلسطينية نهاية الشهر الجاري. وقال الجعبري إن الحبر الذي وقع به الحمد الله بوصفه رئيسا لوزراء سلطة تفريطية على قرار استملاك أرض الوقف الإسلامي في الخليل لم يجف بعد، فكيف يمكن أن تستقبله الخليل؟

وكان الحمد الله قد وقع على قرار استملاك أرض وقف الصحابي تميم الداري لمنفعة الارسالية الروسية، وهو ما شدد الجعبري على خطورته السياسية على مستقبل المدينة معتبرا أن ذلك مقدمة للتحضير لإقامة مستوطنة يهودية، مدللا بذلك على اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بأرض الوقف كأحد "المناطق اليهودية"، كما نص البند السابع من بروتوكول الخليل الذي وقعته السلطة الفلسطينية مع الاحتلال اليهودي عام 1997، ومستشهدا بما وصفه "التاريخ الأسود للإرسالية الروسية في بيع العقارات لليهود في المناطق المحتلة عام 1948".

وجدير بالذكر أن رجالات الخليل استنكرت ذلك القرار واعتبرته تمهيدا لبيع الوقف لليهود، وإقامة مستوطنة يهودية تقضي على مدينة الخليل، كما تم في المؤتمر العشائري الحاشد الذي عقد في ديوان آل الجعبري في الخليل قبل شهر.

وفي سياق متصل، كان الجعبري قد حذر من مغبة قيام الإرسالية الروسية –المسكوب- بنبش القبور الإسلامية في أرض الوقف الذي تسعى الإرسالية الروسية لاستملاكها، دون أن تحسب حسابا للبعد الإسلامي والشعبي لأهل الخليل.

27/3/2016

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements