خطب ودروس

نداء الأقصى: سنحتفظ بحق الرد جعجعة بلا طحن