التغطية الإعلامية

اهتمام أعلامي بخبر اعتداء شبيحة حماس على شباب حزب التحرير في مسجد أبي ذر

إن من المؤسف الذي يبعث الأسى في النفوس، في خضم الحراك الفكري والسياسي الذي تشهده الأمة، أن يتم التعرض لحملة الدعوة، الداعين لإقامة الخلافة واستعادة الأمة لمكانتها المرموقة، من قبل أبناء حركات إسلامية، ارتضت لنفسها دورا في صد ومنع كلمة الحق التي دأب شباب حزب التحرير على الجهر بها.

وحيث كان الأمر مكررا وله سوابق عدة، وقد وقع بشكل همجي وفظ  في بيت من بيوت الله، كان لابد من فضح تلك التصرفات وإيصال رسالة لكل من وقف خلفها وتحميله المسؤولية، وقد تم ذلك عبر بيان صحفي أصدره المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين بعنوان

)حزب التحرير في غزة مستمر في حمل دعوته وأنف شبيحة حماس راغم(

ومما جاء فيه:


.....لقد أمسكنا سابقًا عن الحديث عن محاولات أبناء حماس منع دروس شباب حزب التحرير في المساجد بشكل عام، وخاطبنا العقلاء في كل محاولة دون جدوى، ولكن وقد بلغ الظلم مبلغه فإننا نعلنها مدوية أن المساجد لله وليست لحماس، فهي ليست مقرات أو مكاتب إعلامية لحماس أو غير حماس، ولا ينبغي أن تكون كذلك، كما أنه لا يلجأ إلى القوة والبلطجة إلا فاقد الفكر والحجة،  فالفكر يُقابل بالفكر والحجة تُقابل بالحجة.

إننا في حزب التحرير نحمل قيادة حماس مسئولية ما حدث، ومسئولية تبعاته، وندعو العقلاء للأخذ على يد المسئولين عن هذه الجريمة ومثيلاتها بحق بيت الله وعباد الله وليتقوا الله في حملة الدعوة، ونعلن أننا سنقوم بالإجراءات التي تكفل لنا حق القيام بواجب حمل الدعوة في كل مكان وزمان، وإن حزب التحرير لم تمنعه أنظمة الحكم الجبري بكل جبروتها عبر عشرات السنين من الاستمرار في دعوته التي تغطي الكرة الأرضية، ولن يمنعه بإذن الله مانع.

)وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا(

 

 

 

للاطلاع على البيان كاملاً انقر هنا

 

وقد انتشر خبر هذا البيان بقوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك، وكان لوسائل الإعلام اهتمام كبير به، نذكر منها:

 

وكالة معا

وكالة العهد

بال برس

موقع صحيفة القدس

فلسطين بيتنا

موقع الزيتونة

موقع أمد

عرب نهيتر

موقع صحيفة مصر الجديدة

صحيفة الشرق الأوسط

شبكة فلسطين الإخبارية

شبكة فراس

شاشة نيوز

ايلياء نيوز

مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات

 

وحيث تكرر الاعتداء في المسجد وبنفس الأسلوب الفظ دون وازع أو خوف من الله ولا مراعاة لحرمة بيوت الله ولا إكبار لأهل المنطقة ووجهائهم الذين حاولوا منع المنكر، وتأكيداً لرفع يد حماس وغيرها عن المساجد وأن تعود المساجد لله وليست لحماس ولا لغيرها، فكان إصدار الخبر التالي من المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين:

 

فيديو حزب التحرير في غزة: شبيحة حماس في مسجد أبي ذر ترفض قوّة الحق وتفرض منطق القوّة

ومما جاء فيه:

.......

  ألا فلتعلم حماس وغير حماس أن الظلم عاقبته وخيمة ولن يجن صاحبه إلا الخزي في الدنيا والحسرة والندامة في الآخرة، وأن كلمة الحق لا تحجبها البلطجة ولا يحبسها الاستبداد، وأن الظلم سيذهب جفاء وأن ما ينفع الناس سيمكث في الأرض، وأننا ماضون بإذن الله بكل الأساليب لنرسخ مبدأ قوة الحق وقول الحق لا نخاف في الله لومة لائم

 ونسأل من أراد أن يفرض منطق القوة والبلطجة: ألا تردد قيادة حماس ليل نهار نعم لحرية التعبير دون تمييز بين الطالح والصالح، وتردد كذلك نعم للتعددية السياسية ولا لتكميم الأفواه؟ أم أنكم تقولون ما لا تفعلون !! ألم تروا أن رئيس مصر يفتح الباب على مصراعيه للممثلين والممثلات المفسدين والمفسدات لينشروا فسادهم وإفسادهم دون عائق، وتمنع حماس درسا لحملة الدعوة في المسجد؟ ما لكم كيف تحكمون؟!.

 إننا في حزب التحرير على طريق الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومحاسبة الحكام وكشف المؤامرات ماضون حتى ينزل الله نصره بإقامة الخلافة أو تنفرد السالفة، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

 

وفيما يلي جانباً من وسائل الاعلام التي نشرت الخبر:

 

موقع صحيفة القدس

صحيفة الشرق الأوسط

شبكة فلسطين الإخبارية

وكالة معا

شبكة فلسطين للأنباء شفا

موقع دار الأخبار

موقع مجلة الزيتونة

موقع أمد

وكالة الفتح للأنباء

عرب نهيتر

العديد من الناشطين والمناصرين للحزب بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك.

20-9-2012

 

 

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements