التغطية الإعلامية

 

نشرت العديد من وسائل الإعلام خبر الحزمة الجديدة من النشاطات إحياءً لذكرى هدم الخلافة وجاب بها شباب الحزب مدن وبلدات وقرى عدة في الضفة الغربية وقطاع غزة.
من وسائل الإعلام التي نشرت الخبر:   
 
 
وجاء في نص الخبر:
 
حزب التحرير- فلسطين يعقد حزمة جديدة من النشاطات إحياءً لذكرى هدم الخلافة
يواصل حزب التحرير- فلسطين تنظيم النشاطات والفعاليات إحياءً للذكرى التاسعة والثمانين لهدم الخلافة، حيث عقد في الأسبوع الأخير أكثر من ثلاثين نشاطاً في مختلف مدن الضفة وقراها، من الشمال إلى الجنوب، مرورا بالوسط، ومختلف مناطق قطاع غزة.
 
فعقد محاضرات في كل مدينة جنين في مسجدها الكبير، وفي مدينة قلقليلة، وفي بلدة عزون شرقي قلقيلية، وفي مدينة سلفيت، وبلدة بديا غربي سلفيت. وجنوباً، عقد شباب حزب التحرير دروساً حاشدة في كل مدينة دورا وإذنا قضاء الخليل، وفي حارة الشيخ ومسجد نمرة ومنطقة حبايل الريح، ومنطقة الحاووز بالخليل. وكذلك نظم الحزب خطاباً جماهيرياً في حارة أبو سنينة بالخليل، حضره أكثر من 1500 مشارك، وفي قرية تفوح غربي الخليل، وذلك أمام مسجدها الكبير حيث تجمع المئات ليستمعوا إلى نداء الحزب. ونظم الحزب في قرية وادي فوكين، ببيت لحم ندوة مسائية حضرها المئات من وجهاء وشباب القرية. هذا بالإضافة إلى الدروس والمحاضرات التي نظمها حملة الدعوة في الشيخ جراح والثوري وشعفاط والطور، وذلك في مدينة القدس وضواحيها.
 
أما في قطاع غزة فقد قام الحزب بتوزيع عشرات آلاف من النشرات التي تدعو إلى المسارعة للعمل مع الحزب لإقامة دولة الخلافة، وقام بعرض فيلم وثائقي عن الخلافة في الساحات العامة في كل من مدينة غزة في ميدان فلسطين وعدة مواقع أخرى، وفي مدينة بيت لاهيا شمال القطاع، ومدينتي رفح وخانيونس جنوب القطاع، ومدينة دير البلح، ومخيمي النصيرات والبريج وسط القطاع، هذا بالإضافة إلى الدروس والخطب التي ألقاها شباب الحزب في المساجد حول ذكرى هدم الخلافة.
هذا واتهم الحزب السلطة الوطنية بمنع محاضرة له في صوريف- الخليل يوم الجمعة الماضي، وذلك بتوجيه التهديدات لصاحب المنتزه الذي كان من المقرر أن يكون مكان انعقاد المحاضرة، مما دفع صاحبه إلى إغلاق المتنزه،
 
 وكما اتهم السلطة باعتقال 17 عنصرا من عناصر الحزب وأنصاره ومن عامة الناس، في بلدة اذنا قضاء الخليل وذلك إثر محاضرة نظمها الحزب في المسجد العمري بالبلدة بعد أن فشلت السلطة في منعها، وكذلك حاولت السلطة منع عقد الندوة في منطقة الحاووز في الخليل، ولكنها لم تستطع بسبب إصرار الحزب والناس على عقدها وعدم خضوعهم لضغط الأجهزة التي حضرت بكثافة، كما أكد الحزب على أنّ درس دورا قد شهد حضوراً أمنيا لافتاً، اعتبره الحزب محاولة لإرهاب الحضور وتعكير صفو الدرس.
 
بينما نفى الحزب أن يكون قد تعرض لمحاولات منع في قطاع غزة، وأكد على أنّه يمارس نشاطاته والدعوة إلى فعالياته في قطاع غزة دون أي منع.
 
وهكذا تنوعت النشاطات والفعاليات التي نظمها حزب التحرير- فلسطين في الأسبوع الأخير، وذلك من أجل رفع همم المسلمين ودعوتهم لمؤازرة حزب التحرير في العمل لإقامة دولة الخلافة التي يراها الحزب قريبة. بحسب تصريح للدكتور مصعب أبو عرقوب، عضو مكتبه الإعلامي في فلسطين.
 
وأضاف أبو عرقوب أن الأجهزة الأمنية أفرجت عن بعض المعتقلين، وأن المحكمة العسكرية مددت اعتقال البعض 15 يوما لرفضهم التوقيع على تعهدات مخالفة للشرع حسب تعبير أبو عرقوب.
12-7-2010

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

آخر الإضافات