التعليقات الصحفية

 

وفد من حزب التحرير يضع إدارة جامعة القدس أمام مسئوليتهم تجاه اعتقال السلطة لزميلهم الدكتور مصعب أبو عرقوب

قام وفد من حزب التحرير – فلسطين برئاسة عضو مكتبه الإعلامي، المهندس باهر صالح، بزيارة إدارة جامعة القدس، ظهر اليوم الأحد، لوضعها أمام مسئوليتها تجاه أحد الأكاديميين في الجامعة، زميلهم الدكتور مصعب أبو عرقوب، الذي اعتقلته السلطة الاثنين الماضي 17/2/2014 على خلفية موقف الحزب السياسي من استجلاب قوات من حلف النيتو لفلسطين، وبعد مشاركته في وفد سياسي لحزب التحرير لتسليم رسالة إلى القنصلية الروسية في رام الله، موجهة إلى الرئيس بوتين والحكومة الروسية، يستهجن فيها الحزب جرائم روسيا تجاه المسلمين بشكل عام وشباب حزب التحرير بشكل خاص في داخل روسيا وخارجها.

حيث طالب الوفد إدارة الجامعة، ممثلة برئيسها ونائبه، في الاجتماع، بالقيام بواجبهم في وقفة أكاديمية صادعة ضد الاعتقال السياسي لأساتذة الجامعات عموما، وللدكتور أبو عرقوب المعتقل حاليا، والذي يخضع لمحاكمة سياسية تحت تهمة "إثارة النعرات" الباطلة. مذكرا إدارة الجامعة بمكانة الدكتور مصعب أبو عرقوب كأحد الأكاديميين المميزين في الجامعة، ودوره كسياسي وإعلامي ناشط في المجتمع.

بدورها أكدت إدارة الجامعة على اهتمامها بالأمر، وعلى عزمهم بذل المستطاع من مراسلات ومخاطبات رسمية لكل من وزيري العدل والداخلية بخصوص اعتقال الدكتور مصعب للمطالبة بالإفراج عنه.

كما أبدت إدارة الجامعة استغرابها من الطريقة التي تم فيها اعتقال الدكتور مصعب، في إشارة إلى افتقارها إلى الإجراءات القانونية، وعلى ضرورة أن يكون التعامل مع الدكتور وفق الأصول القضائية والقانونية إن كان هناك ما يستدعي ذلك. مؤكدين على حق كل أكاديمي في الجامعة بالعمل السياسي دون التعرض للملاحقة أو الترهيب.

23/2/2014