التعليقات الصحفية
 
أجرت إذاعة صوت القدس لقاءً مباشراً مع المهندس باهر صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، حول ما قامت به السلطة الفلسطينية من عمليات اعتقال وقمعٍ ومنعٍ للمؤتمر الذي كان ينوي الحزب عقده اليوم في رام الله بمناسبة الذكرى التاسعة والثمانين لهدم دولة الخلافة. أوضح فيه المهندس بأنّ ما قامت به السلطة يفتقد لأي مسوغ قانوني أو شرعي أو منطقي، وأنّه لا يمكن تفسيره إلا تماشياً واستجابةً للحملة الأمريكية في الحرب الإسلام ومشروع الخلافة.
كما سلط الضوء على أبرز الانتهاكات والاعتداءات والإجراءات التي قامت بها السلطة للحيلولة دون انعقاد المؤتمر، مشيراً إلى التنسيق والتعاون الذي حصل بين السلطة وبين قوات يهود لمنع المؤتمر.
هذا وتساءل المهندس باهر حول ما الذي يضير السلطة في رام الله وغزة من مؤتمر ومهرجان للخلافة، والدعوة إلى توحيد المسلمين وتطبيق الدين، معقباً لمصلحة من تمنع نشاطات الخلافة؟!
هذا وأكد على أنّ كل ما تقوم به السلطة لن يثني الحزب عن مواصلة العمل نحو إقامة الخلافة، وأنّ السلطة مهما فعلت لن تحول بين الأمة والنصر القادم بإذن الله.
وهذا هو تسجيل للمقابلة
 
17-7-2010