التعليقات الصحفية

 

 تأبى الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية والمؤتمرة بأوامر الجنرال الأمريكي دايتون إلا أن تكون حرباً على أهل فلسطين على اختلاف انتماءاتهم السياسية، خدماً لأعدائهم، مثلها في ذلك مثل الأنظمة التي انقادت لأمريكا فباتت حرباً على شعوبها سلماً لأعدائها كباكستان وتركيا ومصر وسوريا و....

فلقد بات القمع والبطش الذي تمارسه هذه الأجهزة على عامة أهل فلسطين هو خبزها اليومي، وباتت تصرفات السلطة من شدة تفانيها في خدمة أمن يهود تثير حفيظة القريب والبعيد، ومن هذه التصرفات الهمجية القمعية ما أقدمت عليه أجهزة الأمن من الاعتداء والاصطدام مع المتظاهرين في بيت لحم والذين خرجوا للاحتجاج على تصرفات يهود وجرائمهم واشتبكوا مع قوات الاحتلال بالقرب من قبر بلال بن رباح، و عقب ما تعرضوا له من إهانة واعتداء من قبل قوات الاحتلال اصطدموا بأجهزة السلطة الأمنية التي أساءت السلوك مع الناس ومع الصحفيين على وجه الخصوص في صورة تجلي التقاسم الوظيفي لأجهزة السلطة الأمنية مع قوات الاحتلال.

وفي السياق ذاته قامت أجهزة السلطة بمنع محاضرة لحزب التحرير في مدينة يطا وقامت باعتقال العشرات منهم وملاحقة بعضهم، ويذكر أن أجهزة السلطة باتت تلاحق نشاطات الحزب في كثير من المناطق تنفيذاً لتعليمات الجنرال دايتون الذي يؤرقه ويؤرق قادته في واشنطن أن يسمعوا لدعوة الخلافة صوتاً من فلسطين خشية أن يرتد صداه في جنبات العالم الإسلامي.

إن أجهزة السلطة بتصرفاتها الهمجية تثبت يوماً بعد يوم لضعاف وقصيري النظر أنها أجهزة لأمن الاحتلال لا لأمن المواطن، وأن الاحتلال لم يسمح بمدها بكافة وسائل القمع سوى لتقوم بمهامه القذرة، وأن هذه الأجهزة فقدت كل معاني الانتماء لفلسطين وأهلها وللأمة الإسلامية من قبل.

إن السلطة قد جرت الأجهزة الأمنية إلى أسفل سافلين، وإلى أدنى الدركات السفلية، فغدت تلك الأجهزة مضرب مثل فاق الأولين والآخرين، فالجاهليون قبل الإسلام على كفرهم وسذاجة عقولهم، أنفوا التبعية والذلة ورأوا التحالف مع العدو خيانة كبرى، وتاريخ أبي رغال وقبره علامة نبذهم لكل من سولت له نفسه وارتمى في حضن الأعداء، فكيف بمن آمن بالإسلام واعتنق عقيدته وارتفع بعزة هذا الدين ووالى وعادى في الله؟!

إن على الأجهزة الأمنية أن تدرك أنها ليست سوى أدوات بيد الكافر والمحتل يبطش بهم أهل فلسطين الرازحين تحت نير الاحتلال، وأنهم باتوا كابوساً يضاف لسجل الكوابيس التي تقض مضاجع أهل فلسطين ويكتم أنفاسهم، فليثوبوا إلى رشدهم وليعودوا عن غيهم وضلالهم قبل فوات الأوان، فالأيام دول، ودولة الباطل ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة.

(أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِنْ قَبْلِهِ مِنَ الْقُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعًا وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ) .

29-3-2010