التعليقات الصحفية

قاضي محكمة العدل العليا والمكلف بالنظر والحكم في قضية آل تميم يتنحى عن القضية

  قرر القاضي عيسى أبو شرار قاضي محكمة العدل العليا والمكلف بالنظر والحكم في قضية آل تميم، اليوم 11/12/2019، التنحى عن القضية وتحديد الجلسة القادمة بتاريخ 13/1/2020م، بعد أن كان قد قرر في الجلسة السابقة أنّ هذه الجلسة ستكون جلسة الحكم والنطق بالقرار.

إنّ تنحي القاضي عن قضية آل تميم بدلا من الحكم بالحق رغم مخالفة السلطة ورئيسها الصارخة للقانون الذي تتشدق به وعجزها عن تقديم أي سند قانوني للقاضي وللمحكمة تبرر من خلاله ما أقدمت عليه من جرم، وهو ما وضع القضاء في مواجهة مواد القانون الصريحة والواضحة في مخالفة السلطة للقانون في تملك الأرض وتمليكها للروس مما جعل القضاء بين سندان رئيس السلطة وحكومته وقراراتهم الفاسدة والباطلة وبين مطرقة القانون، إن هذا التنحي جاء ليضيف عمرا جديدا  للباطل وليكمل مسلسل المماطلة والتسويف في قضية الحق فيها واضح  وضوح الشمس في رابعة النهار.

لقد كان حريا بالقاضي وهو يعلم الحق ويدرك مدى مخالفة السلطة ورئيسها للقانون ويستشعر الخطر الداهم من وراء خطوة السلطة بتمليك الأرض للروس المعروفين بتسريب الأراضي للاحتلال، لقد كان حريا به أن يحسم القضية اليوم لصالح الحق بإبطال قرارات السلطة وإرجاع الأرض إلى أهلها آل تميم، بدلا من التنحي والسماح بمزيد من المماطلة.

لقد أثبت آل تميم ومن ساندهم من أهل فلسطين أنهم أهل للدفاع عن الحق فلم يكلوا أو يملوا ووقفاتهم في رام الله والخليل خير شاهد على ذلك، ويجب عليهم أن يستمروا في هذا الطريق الذي يرضي الله ورسوله حتى يعود الحق إلى أصحابه رغم أنف السلطة التي بدل أن تتراجع عن غيها وفسادها وتجاوزها للأحكام الشرعية وللقوانين التي تتشدق بها قامت اليوم من خلال جهاز الأمن الوقائي في مدينة الخليل بمصادرة لافتات آل تميم بعد عودتهم من رام الله وتنفيذهم لوقفة ثانية في مركز مدينة الخليل!.

هذا وكان آل تميم ومن معهم من وجهاء عشائر الخليل قد نظموا اليوم وقفة حاشدة أمام مبنى محكمة العدل العليا برام الله قبيل وأثناء انعقاد جلسة المحكمة، رفعوا  خلالها اليافطات واللافتات المطالبة بإنصاف الحق وإرجاع الأرض إلى أهلها، والمحذرة  من  خطورة قرار السلطة.

11/12/2019م