الذكرى 93 لهدم الخلافة

بحضور حشد من الوجهاء والفعاليات من سياسيين وأعضاء مجلس تشريعي وأساتذة جامعات ومشايخ  وعموم أهل جنين والقرى المجاورة والضيوف، عقد حزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين مؤتمراً حاشداً في مدينة جنين في الذكرى الـ93 لهدم الخلافة وذلك يوم الاثنين 26/5/2014 في قاعة منتزه جنات.

يأتي هذا المؤتمر ضمن سلسلة فعاليات ينظمها الحزب لهذا العام في مدن الضفة والقطاع والمسجد الأقصى تحت شعار "المسجد الأقصى يستصرخ الأمة وجيوشها لإقامة الخلافة وتحرير الأرض المباركة".

تضمن المؤتمر فقرات عدة تمحورت حول وجوب إقامة الخلافة وسيبل تحرير المسجد الأقصى المبارك.

فقد تحدث عريف المؤتمر الشيخ أبو اسلام الفحماوي حول الذكرى الـ93 لهدم الخلافة مبيناً ما فقده المسلمون بغياب الخلافة ومناشداً المسلمين بضرورة عقد العزم والإسراع بإقامة الخلافة.

وتحدث الفحماوي عن ذكرى الاسراء والمعراج التي تصادف السابع والعشرين من رجب، وتطرق لموضوع النكبة التي توافق ذكراها هذا العام ذكرى هدم الخلافة، مبيناً ارتباط فلسطين بالخلافة وأن فلسطين ضاعت لما هدمت الخلافة، وأنها ستعود بعودتها قريباً بإذن الله.

ثم تحدث الأستاذ أبو أنس الحصري في كلمة بعنوان "لماذا الخلافة"، بين فيها وجوب الخلافة وأنها قضية الأمة المصيرية، وأنها وعد الله بالاستخلاف للمؤمنين وأنها بشرى الرسول عليه السلام.

وأكد الحصري في كلمته على أن المسجد الأقصى يستصرخ الأمة وجيوشها لتحريره مخاطباً الجيوش بالتحرك وإعادة سيرة الفاروق وصلاح الدين، ومستعرضاً أحوال المسلمين لا سيما في الشام وما أصابهم، ومعدداً لفوائد إقامة الخلافة وما يحمله إقامتها من صور العز والرفعة والسيادة.

بدوره اعتبر المهندس باهر صالح، عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين، أن الخلافة هي مشروع الأمة للتحرر والنهضة وهي في الوقت نفسه خصمٌ لدود للغرب وأعوانه.

ورأى صالح أن الخلافة هي سبيل التحرر للمسلمين وبلادهم من الاستعمار بكافة أشكاله وصوره الفكرية والاقتصادية والسياسية، وأن الخلافة هي أيضاً مشروع عملي لتحرير البلاد المحتلة ومنها الأرض المباركة فلسطين.

واعتبر صالح أن الغرب يعادي مشروع الخلافة لأنه يدرك خطورتها على استعماره ونفوذه وعلى حضارته التي ملأت العالم ظلماً وجوراً، وأن الغرب يحارب دعوة الخلافة بقضه وقضيضه وأنه اتخذ لذلك مفكرين وسياسيين وأحزاب ووسائل الإعلام أدوات في هذه الحرب.

وشدد صالح على أن حملة الدعوة يتصدون لكل مخططات الغرب ويبذلون الغالي والرخيص لانجاح مشروع النهضة والتحرر.

وتضمن المؤتمر كلمة للشيخ طاهر أبو مصطفى وهو أحد شباب الحزب من الرعيل الأول، وكانت كلمته بعنوان "وصيتي لكم" ذكر فيها سيره مع حزب التحرير وتقلب الأحوال على حملة الدعوة وما واجهوه من صعاب ومشاق أثناء حمل الدعوة، وموصياً جيل الشباب بأن يكون اهلاً لتحمل المسؤولية لإعزاز الدين وإقامة الخلافة وبالثبات على الحق والثقة وبوعد الله بالنصر والتمكين.

وألقى الشاب اليافع عبد العفو عبد العزيز كلمة لجيل الشباب استعرض فيها تاريخ الشباب ودورهم في نصرة الإسلام وقيادة المعارك وفتح البلدان، مستنهضاً همم الشباب ودعاهم لحمل مسؤولية أمتهم ونصرة الإسلام.

وتضمن المؤتمر فقرة شعرية ألقاها الأستاذ أبو بصير بعنوان يا "أمتي" قدم فيها اضاءات حول سبيل نهضة الأمة وجهد المستعمرين وأتباعهم للحيلولة دون ذلك، وعرض لفيلم وثائقي يبين العلاقة الوثيقة بين بيت المقدس والخلافة.

واختتم المؤتمر بدعاء مؤثر للدكتور محمد عفيف شديد.

26-5-2014

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

آخر الإضافات