فعاليات حزب التحرير في فلسطين

من الأقصى وفي الذكرى الـ96 لهدم الخلافة، حزب التحرير يوجه نداء للأمة وجيوشها

في ختام فعالياته إحياء للذكرى الـ96 لهدم الخلافة، وجه حزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين نداء من المسجد الأقصى للأمة وجيوشها استنهضهم فيها للعمل لإقامة الخلافة التي اعتبرها تمثل سبيل خلاصهم وحل قضاياهم وتمثل قوتهم بعد ضعفهم وأمنهم بعد خوفهم.

وبحضور الحشود التي هتفت للخلافة ونصرة الدين، أكد الحزب أن الخلافة هي سبيل نصرة الأمة وإقامة الدين وتوحيد الصفوف، وأن غيابها أدى إلى تغييب الإسلام وتعطيل الشريعة وتفرق جماعة المسلمين واحتلال بلاد المسلمين وتدنيس مقدساتهم.

ووجه الحزب نداء لأهل الشام واليمن وباكستان والعراق وتركيا ومصر والحجاز وفي كل بقاع الأرض، وخصص جزءاً من ندائه للجيوش وللأسرى.

فقد طالب الحزب أهل الشام واليمن والعراق برفض المشاريع الغربية ونبذ الطائفية والتوحد على مشروع الخلافة، فيما حث أهل باكستان على نبذ حكامهم السائرين في ركاب أمريكا وطالبهم بنصرة الحزب وإقامة الخلافة التي تسير بجموعهم لتحرير الأقصى.

أما تركيا فقد وجه الحزب نداءه لها مذكراً أهلها بأمجاد الجيش العثماني وبطولاته في فلسطين وترديده لقول الله (نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ) شعاراً له في ساحات الأقصى، ودعاهم ليعيدوا سيرة الفاتحين وأمجاد الخلافة.

فيما ذكر الحزب الجيش المصري بدوره في تحرير بيت المقدس زمن صلاح الدين وبطولات جيشه في حرب رمضان وطالبهم بإسقاط عروش الظالمين والسير قدماً نحو تحرير فلسطين.

ووجه الحزب نداءً للضباط والأركان والجنود عموماً ذكرهم فيه بمسؤولياتهم تجاه دينهم وأمتهم، وأنهم قادرون على دخر الأعداء وإقامة الدين، ودعاهم لنصرة دعوة الخلافة ليقتعدوا مقاعد الأنصار في الدنيا والآخرة.

وفي ختام النداء وجه الحزب رسالة للأسرى أعتبر فيها أن قضيتهم تتمحور حول وجوب تحريرهم وتحرير الأرض المباركة لا مجرد تحسين ظروف اعتقالهم وطعامهم وشرابهم، واستنصر الحزب الأمة الإسلامية وجيوشها لتحرير الأسرى والمسجد الأقصى، معتبراً أن ذلك كائن قريباً بإذن الله.

28-4-2017

==============================

وفيما يلي نص النداء 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

نداء من الأقصى إلى الأمة الإسلامية وجيوشها

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد؛

أيها المسلمون في كل بقاع الأرض ... أيها الضباط والجنود في بلاد المسلمين

في الذكرى السادسة والتسعين لهدم الخلافة

نجدد نداءنا لكم من المسجد الأقصى

نجدد استنصارنا لكم من مسرى رسول الله ...

فهل أنتم مجيبون؟ ... فهل أنتم ملبون؟  

اللهم بلغ عنا واشرح صدور المسلمين وجيوشهم لنصرة دينك وعبادك الصالحين

أيها المسلمون:

الخلافة على منهاج النبوة.. بها تقيمون دينكم ... وتحملونه رسالة خير وهدى إلى الناس كافة

الخلافة على منهاج النبوة هي أمنكم... وهي قوتكم... فبها تتوحد صفوفكم وتجتمع كلمتكم..

الخلافة على منهاج النبوة.. هي السبيل إلى نصرة أمتكم وإغاثتها فأنتم ترون ما أصاب المسلمين بهدم الخلافة؟! ... غُيِّب الإسلام وعُطلت شريعته ... وتفرقت جماعة المسلمين ومزقت بلادهم ... واحتلت أرضهم ودنست مقدساتهم، وتولى أمرهم حكام عملاء رهنوا البلاد ومقدراتها وثرواتها للكافر المستعمر، وأذاقوا المسلمين صنوف الذل والهوان...

فمن الأرض المباركة نستنهض هممكم أيها الأحبة في الله لإقامة دين الله بإقامة الخلافة التي هي القوة بعد الضعف والأمن بعد الخوف...

يا أهل الشام

أصابكم بلاء عظيم، وتكالب عليكم الشرق والغرب، والقريب والبعيد... ولا كاشف لغمكم إلا الله... فاصدقوا الله العظيم ينصركم ويذهب غيظ قلوبكم... اصدقوا الله واعتصموا بحبل الله جميعا وذروا حبائل أمريكا وروسيا وحكام المسلمين يعزكم الله ...الفظوا مشاريع الكافر وأدواته... فوحدها الخلافة على منهاج النبوة طريق خلاصكم وعزتكم.. ومرضاة ربكم.

يا أهل اليمن

من الأقصى نخاطبكم، نخاطب حكمتكم ونستثير إيمانكم ... أن انبذوا الطائفية والقبلية فإنها حمية جاهلية ... انبذوا حكام السعودية وإيران ووساطاتهم، واطرحوا أرضا حلول أمريكا وبريطانيا ومشاريعهم، واجتمعوا على طاعة الله وإقامة دينه ... ووحدوا صفوفكم لإقامة الخلافة على منهاج النبوة

أيها الأخيار في باكستان

من مسرى رسول الله نستنصركم ولتحرير المسجد الأقصى الأسير نناديكم...

أمريكا هي عدوكم ... فانبذوا عملاء أمريكا ... وناصروا أولياء الله واعملوا مع حزب التحرير لإقامة الخلافة على منهاج النبوة ... التي ستقود جموعكم وجيوشكم إلى مسرى رسول الله مكبرين محررين منصورين بإذن الله تعالى، فتلك هي مهمتكم لا محاربة الإرهاب المزعوم وفق اجندات أمريكا المجرمة.

يا أهل العراق

تآمر عليكم حكامكم وحكام إيران عملاء أمريكا المجرمين ... فاذكوا الطائفية بينكم واستباحوا الدماء والأعراض والحرمات ... وليس لكم إلا الله مخلصا وليس لكم إلا صدق الإيمان منقذا ... فاصدقوا الله وانبذوا الطائفية وعملاء أمريكا واعتصموا بحبل الله جميعا... واعلموا أن الخلافة على منهاج النبوة هي سبيل عزتكم ووحدتكم ورفع الظلم عنكم..

أيها الأهل في تركيا ...

لا زالت أمجاد الخلافة تنفث فيكم العزة ... وتستنهض هممكم لإقامة دينكم فلا يخدعنكم المراوغون والعلمانيون.. ونحن من الأقصى الذي تشهد ساحاته وأروقته بعزة جند الخلافة العثمانية الذين كان شعارهم في ساحاته (نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ)...

من هذه البقعة المباركة نستنصركم لإقامة دين الله ... نستنصركم لتحرير بيت المقدس وتطهيره من رجس يهود... ندعوكم لإقامة الخلافة على منهاج النبوة من جديد لتعيدوا سيرة القادة الأخيار فيفتحوا روما كما فتحوا القسطنطينية..

أيها المسلمون في مصر أرض الكنانة

لقد كان شأنكم بالإسلام عظيما، فتلك جنودكم انطلقت من دياركم لدحر الصليبيين فكان تحرير بيت المقدس ... تلك جيوشكم تزحف لدحر التتار فكانت عين جالوت ... لقد رأينا بطولات جنودكم في شهر رمضان وكيف تهاوى اليهود أمامكم وفروا من وجوهكم ... ولولا خيانة حكامكم لكانت كتائب جيشكم تكبر في المسجد الأقصى ...

يا أهلنا في الكنانة ... انفضوا غبار الخوف عنكم وزلزلوا عروش الطغاة واصدقوا الله في إقامة دينه ينصركم ويثبت أقدامكم ...

أيها المسلمون في الحجاز والمشرق والمغرب وفي كل بقاع الأرض ...

نستنهض هممكم لإقامة دين الله... نناديكم من المسجد الأقصى ... فانصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ... هي الخلافة قوتكم بعد الضعف ... هي الخلافة أمنكم بعد الخوف ... وهذا حزب التحرير ينفث فيكم عزة الإسلام ويستنهض همم الرجال الرجال ... ليجددوا سيرة السابقين الأخيار ... والصحابة الكرام ...

أيها الضباط والأركان والجنود:

إن مسؤوليتكم تجاه دينكم وأمتكم عظيمة ... فأنتم قوتها ... وأنتم قادرون على دحر أعداء الإسلام ... وإقامة دين الله في الأرض ... فانصروا دعوة الخلافة والساعين لها، وقد آن لكم أن تتطلعوا بحرقة وشوق لتقتعدوا مقاعد الأنصار في الدنيا والآخرة، فبنواصيكم يعقد الخير وبكم تنتصر أمتكم وتقتلع نفوذ الكافر وعملاءه، وبكم تُحرر فلسطين وتُنصر الشام وغيرها من بلاد المسلمين، فهبوا نصرة لقضايا أمتكم وكونوا بحق أحفاد قطز وبيبرس وخالد وصلاح الدين ومحمد الفاتح.

من الأقصى نستنصركم ... من الأقصى نخاطبكم ... (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ (38) إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

فانصروا دين الله... واجتثوا العملاء من ديار المسلمين ... وهذا حزب التحرير بينكم يبسط إليكم يده لإقامة دين الله وإقامة الخلافة الثانية على منهاج النبوة..

وفي الختام

نخاطب أسرانا في سجون الاحتلال وأسرى المسلمين في كل مكان... نخاطبهم من المسجد الأقصى الأسير... فنقول:

اصبروا وصابروا ...فقضيتكم أكبر من مجرد تحسين طعامكم وشرابكم وظروف سجنكم ... بل وجوب تحريركم وتحرير الأرض المباركة من رجس الاحتلال..

ونحن نستنصر الأمة الإسلامية وجيوشها لتحريركم وتحرير المسجد الأقصى والأرض المباركة ونحن وإياكم على موعد مع نصر الله بقائد رباني وجنود أخيار مؤمنين يجوسون خلال الديار ويسؤون وجوه الكافرين ويدخلون المسجد الأقصى مكبرين مهللين يهتفون (هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ)

يهتفون (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ)

اللهم بلغنا نصرك ... واشرح صدورنا وصدور المسلمين لنصرة دينك وإقامة شرعك

اللهم عليك بأمريكا ويهود ومن والاهم ... اللهم دمر علياءهم .. واجعل الدوائر تدور عليهم ... واصرف شرهم عن المسلمين

اللهم نصرك الذي وعدت ... اللهم نصرك الذي وعدت ... خلافة على منهاج النبوة تعز به الإسلام والمسلمين ... وتفك بها قيد أسرانا ومسرانا ...

وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا ...

والحمد لله رب العالمين

 

1/ شعبان/ 1438هـ                                                                                                    حزب التحرير

الموافق 28/4/2017م                                                                                         الأرض المباركة فلسطين

 

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

آخر الإضافات