ومضات

حكومة السلطة الفلسطينية لا تخجل من وقاحتها وتواصل استهتارها بعقول الناس

  قال الناطق باسم حكومة السلطة الفلسطينية إبراهيم ملحم في حديث له على فضائية معا بأن الحكومة من أكثر المتضررين من سياسة الإغلاق لوقف وانخفاض جمع الضرائب والجباية، مضيفا "حاولنا تجنب الاغلاقات والتعايش مع الفيروس ولكن عدم التزام المواطنين بالإجراءات أدى الى ارتفاع اعداد المصابين".

لم تعد السلطة تخجل من وقاحتها في التعامل مع أهل فلسطين والاستهتار بعقولهم ومصالحهم، إذ لا تخجل حكومة السلطة الفلسطينية من التصريح بأنّ تضررها الذي تشاطره مع أهل فلسطين بتخوفاتهم من الإغلاق هو نقصان مواردها الحرام التي تجبيها من قوت الناس وعيالهموتثقل بها كاهل أهل فلسطين ولا ترحم بها شعبا ولا أهلا.

وأما استهتارها بعقول أهل فلسطين فواضح جلي في مواصلتها إلقاء اللوم على عدم التزام المواطنين بالإجراءات، بينما كل أهل فلسطين يشاهدون تقصير السلطة في القطاع الصحي، بل ويشاهدون حجم التجمعات الوطنية والنشاطات السلطوية وحتى مراسم الدفن لأزلام السلطة وممارسات البنوك ودوامها، وكل ذلك باستثناء من بروتوكولات وقرارات وزارة الصحة!! وكأن فايروس كورونا يحترم خصوصيات وقرارات السلطة!!فبئس ما يصنعون.