ومضات

عباس يستعطف بايدن! ونتنياهو يفرض الوقائع على الأرض!

هنأ رئيس السلطة محمود عباس الرئيس المنتخب جو بايدن بفوزه رئيساً للولايات المتحدة الأميركية للفترة المقبلة ونائبته المنتخبة كمالا هاريس، وأعرب عن تطلعه للعمل مع الرئيس المنتخب بايدن وإدارته لإحلال السلام. وفي المقابل صادقت الحكومة (الإسرائيلية) لأول مرة منذ سنوات على إقامة مستوطنة جديدة في منطقة "غلاف غزة".

في اللحظة التي يرسل فيها رئيس السلطة برقية التأكيد على الولاء للسيد الأمريكي الجديد، في عنوان قديم جديد لمشهد مكرر وممل من استجداء كل إدارة جديدة تأتي لإعطائه وسلطته الفتات من أموال ومساعدات -مغمسة بالخيانة والتنازل عن معظم فلسطين- وفتات من الأرض خلال ولايته الرئاسية، في تلك اللحظة يتحرك كيان يهود تحرك الطفل المدلل المطمئن لدعم والده ويستغل انشغاله لفرض مزيد من الوقائع على الأرض!

ستحاول السلطة مداواة الصفعات السياسية من ترامب بمرهم أن اليد الجديدة ملمسها أنعم، وستعمل على استئناف المفاوضات والتنسيق الأمني مع كيان يهود تحت مظلة السيد الأمريكي وبرعايته ووفق أوامره، وهي قد كانت تنتظر ذلك بفارغ الصبر، فتؤكد في معظم خطاباتها ومناسباتها الوطنية أن المشكلة تكمن في ترامب وإدارته في محاولة منها للالتفاف على مشاعر ووعي أهل فلسطين الذين باتوا يلعنون أمريكا ومخططاتها وإداراتها ومؤسساتها ليل نهار، ويستنصرون الأمة الإسلامية وجيوشها لتحرير فلسطين واقتلاع كيان يهود وكسر شوكة أمريكا وكنس عملائها.