ومضات

"بغزوته الإعلامية" على الأمة من منصة الجزيرة، ماكرون جسد الحاجة لاقتلاع الأنظمة!

في ظهور سافر ووقح على قناة الجزيرة، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الأخبار التي نقلت بأنه يدعم الرسوم المسيئة للرسول (محمد صلى الله عليه وسلم) مضللة ومقتطعة من سياقها، مؤكدا أنه يتفهم مشاعر المسلمين إزاء هذه الرسوم.

جسد ماكرون في "غزوته" على الأمة الإسلامية عبر المنصة الإعلامية التي وفرتها له الجزيرة مشكلة الأمة الحقيقة، فالأمة قوية ومهابة الجانب ولا تنقصها الموارد ولا الرجال ولا الاستعداد للتضحية،  لكن المشكلة في الأنظمة العميلة للغرب بأدواتها الإعلامية والقمعية وعلماء سلاطينها  الذين يحبطون كل تحرك حقيقي للأمة للانعتاق من الاستعمار والثأر لرسول الله عليه السلام وتحرير المقدسات، فالحل يجب أن يكون جذريا؛ اقتلاع الأنظمة العميلة للغرب بجوقاتها ووسطها السياسي وأدواتها ومنصاتها وإقامة نظام جديد، نظام الخلافة على منهاج النبوة الذي لا سبيل للكفار عليه، والذي سينسي ماكرون وغيره وساوس الشياطين وينطلق لنصرة الدين وتحقيق بشرى الرسول عليه الصلاة والسلام بفتح روما... وهذه المرة مرورًا بباريس.