ومضات

بومبيو يكشف دور السعودية في اتفاقيات التطبيع الخيانية ويطالبها بالانضمام لها!

 أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لدى إطلاق الحوار الإستراتيجي الأول بين بلاده والسعودية أمس الأربعاء عن أمله في انضمام الرياض إلى اتفاق "أبراهام" للتطبيع مع (إسرائيل)، الذي وقّعته الإمارات والبحرين.
وخلال مؤتمر صحفي في واشنطن مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان أعرب الوزير الأميركي عن شكره للسعودية "على ما قدمته في سبيل إنجاح الاتفاقات الإبراهيمية" في إشارة إلى اتفاقيتي تطبيع الإمارات والبحرين.
تكشف تصريحات بومبيو بشكل صريح عن الدور الكبير الذي لعبه النظام السعودي في اتفاقيات التطبيع الخيانية الأخيرة، وتظهر أن الولايات المتحدة لا تكتفي بهذا القدر من العمالة والخيانة بل تريد من النظام السعودي أن ينضم إلى قائمة الدول المطبعة علناً باتفاقيات رسمية مع كيان يهود.
ما كشفه بومبيو ليس مستغربا على نظام لطالما تآمر على قضايا المسلمين ومنها قضية فلسطين، وما طالب به بومبيو لن يكون صعباً على نظام عميل حتى النخاع ومسألة تطبيعه بشكل علني مع كيان يهود باتت مسألة وقت وهو ينتظر بشغف الوقت المناسب لإبرامه ويتحين بنوع من التريث الفرصة لذلك خاصة أنه يحكم بلاد الحجاز التي فيها أقدس بقاع الأرض وقبلة المسلمين ومهوى قلوبهم وهذا يوجب على أهل نجد والحجاز إسقاط النظام المجرم وقلب الموازين وتغييرها من تطبيع وخيانة إلى تحرك وجهاد لتحرير فلسطين.