ومضات

شرعية المستوطنات...صفعة أمريكية جديدة للسلطة والحكام الأقنان إن كانوا يعقلون!

 أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يوم الاثنين أن الولايات المتحدة لم تعد تعتبر المستوطنات "الإسرائيلية" في الضفة الغربية المحتلة مخالفة للقانون الدولي.

صفعة جديدة توجهها الإدارة الأمريكية إلى السلطة وأحلامها في الدويلة الهزيلة، فبعد أن أمضت السلطة والحكام عقودا في التشبث بقرارات وقوانين خبيثة سطرتها أمريكا والغرب المستعمر من أجل تصفية قضية فلسطين وفق رؤية معينة، الآن جاء ترامب في رسالة مفادها بأن ما صنعته لهم أمريكا لم يعد يناسبها وستصنع لهم قرارات وقوانين جديدة عليهم التشبث بها كسابقاتها، وهم لأنهم استمرأوا الخيانة والتفريط بدلا من أن يرتدوا عن تبعيتهم للغرب، رجعوا للمطالبة بالقوانين والقرارات التي تقضي بتصفية القضية وكأنهم أبطال قوانين ودعاة مواثيق!!

لقد كان حريا بالسلطة وقادتها أن يدركوا أنهم لن يجنوا من الشوك العنب، وأن حبال الكفر أوهن من بيت العنكبوت فيتوبوا إلى ربهم ويكفوا عن عداوتهم لفلسطين وقضيتها وأهلها، ولكن أنى لسلطة ولدت من رحم خبيث أن تصنع خيرا لنفسها أو لفلسطين.

إنّ فلسطين أرض إسلامية وحلها الشرعي الوحيد لا يكون عبر أمريكا ولا الأمم المتحدة ولا الاتفاقيات الخيانية، بل يكونبأن تحررها جيوش الأمة من دنس الاحتلال فتقلعه من جذوره ولا تبقي له أثرا، وغير ذلك عبث ومضيعة للوقت.