ومضات

النظام الباكستاني في ميونخ يلحق بركب من سبقوه في وارسو!

أبدى وزير خارجية باكستان، شاه محمود قريشي في حديث مع إذاعة "صوت إسرائيل" على هامش "مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن" استعداد بلاده للتطبيع التام مع كيان يهود ولكن ذلك مرهون بتقدم حل القضية الفلسطينية! كما أعرب قريشي عن أمله في أن تسهم مبادرة السلام الأمريكية في تحريك حل القضية الفلسطينية!

في ظل المواقف المخزية لحكام المسلمين في مؤتمر وارسو ها هي المواقف تتوالى في ميونيخ! فما صرح به قريشي لا يقل خيانة عن موقف النظام السعودي أو اليمني أو العماني، والقول بأن هذا التطبيع مشروط هو إمعان في الخيانة فرهن التطبيع بتصفية قضية فلسطين هو الخيانة بعينها والحديث إلى إذاعة صوت كيان يهود هو تطبيع بعينه.

لقد كان حرياً بالنظام الباكستاني بدل أن يعول على الإدارة الأمريكية وصفقتها المشؤومة في حل قضية فلسطين أن يعول على قوته العسكرية والنووية وجيشه القوي وشعبه الذي يعشق الإسلام لإعادة هيبة المسلمين وتطهير مسرى النبي عليه السلام وتحرير الأرض المباركة وسائر بلاد المسلمين المحتلة.