ومضات

حكام قطر يمنون بالفتات على غزة ويبددون بالملايين في أمريكا

  لندن: اتفقت قطر على شراء فندق بلازا، أحد أبرز الأيقونات المعمارية بمدينة نيويورك، مقابل نحو 600 مليون دولار لتضيف عقارا كان يملكه في الماضي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى محفظة عقاراتها الفاخرة. وقال مصدر مطلع على الصفقة لرويترز إن كتارا المملوكة للدولة في قطر ستشتري حقوق الملكية الكاملة للفندق، بما في ذلك حصة قدرها 75 في المئة من مجموعة ساهارا إنديا باريوار الهندية. ولم يتسن الحصول على تعليق على الفور من كتارا وساهارا. وطلب المصدر عدم نشر اسمه لأن الصفقة غير معلنة.وكانت ساهارا تسعى لبيع حصتها منذ سنوات في ظل مصاعب مالية يواجهها رئيس مجلس إدارتها سوبراتا روي.

هكذا يمضي حكام قطر في تبديد ثروات الأمة على صفقات تبث الحياة في الاقتصاد الغربي لا سيما الأمريكي والانجليزي، وفي كل مرة تعلق قراراتها على شماعة مهترئة لتقدم أموال المسلمين هدية لألد أعدائهم وأشد خصومهم، تحت مسمى استثمارات. في حين لا يقدم حكام قطر إلا الفتات وأقل من أن يقيم أود أهل غزة الذين يرزحون تحت الاحتلال والحصار والجوع، وتقدمه مشروطا بالمواقف السياسية والتبعية!!، فما قدمته لغزة عبر سنوات الحصار الطويل يكاد لا يقارن بما تنفقه على صفقة واحدة في واشنطن أو لندن.

حقا إن حكام المسلمين كلهم مجرمون، أعداء للأمة ولثرواتها ولبلادها. فهل من مدكر؟!

 

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements