ومضات

السلطة الفلسطينية لا تجد سبيلا لإيصال الرسائل إلا من خلال الإفساد ورعاية المحرمات

  نظمت وزارة الصحة صباح اليوم الجمعة برام الله، الماراثون الرياضي المختلط (تبرع بدمك ..شارك الحياة) بالتعاون مع المجلس الأعلى للرياضة والشباب، وبدعم من منظمة الصحة العالمية، إحياء لليوم العالمي للمتبرع بالدم، لتعزيز ثقافة التبرع الطوعي، وذلك تحت رعاية وزير الصحة د. جواد عواد. وانطلق المارثون الذي نظمته الإدارة العامة للخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة وبمشاركة 877 مواطنا من النساء والرجال والأولاد من ميدان نيلسون مانديلا في رام الله، باتجاه سرية رام الله الأولى بمشاركة فئات عمرية مختلفة، في أجواء من الاختلاط والغناء والاحتفال والرقص.

هكذا هي السلطة ومؤسساتها لا تجد سبيلا لإيصال الرسائل إلا من خلال الإفساد ورعاية المحرمات وإشاعة الفاحشة، وهذا شيء طبيعي طالما أن السلطة ترتمي في أحضان الغرب ومؤسساته وهيئاته على اختلاف مسمياتها، فلم تجد وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية سبيلا لتشجيع التبرع بالدم إلا من خلال ماراثون مختلط من الرجال والنساء فيه كشف للعورات وغناء ورقص في شوارع فلسطين المباركة!!

حقا إن السلطة ورجالها قد انسلخوا عن قيم الإسلام وأهل هذه الأرض المباركة، وباتوا مرتزقة ينفذون رؤى الغرب وسياساته، حتى ولو كان ذلك على حساب أعراضهم وأهاليهم، أخزاهم الله من رجال.