ومضات

عندما يتعلق الأمر بفلسطين والقدس فأردوغان جاهز للشجب والاستنكار!!

 أدانت الخارجية التركية، السبت، إقرار كنيست كيان يهود قانونا يسمح لوزير الداخلية بإلغاء إقامات فلسطينيين في القدس الشرقية حال ثبوت ارتباطهم بمنظمات يعتبرها كيان يهود "إرهابية". وقالت الوزارة في بيان "نرفض هذه الخطوة غير الشرعية التي اتخذتها إسرائيل متجاهلة الحقوق الأساسية للفلسطينيين، والتي أظهرت نيتها لتكثيف جهودها من أجل تغيير ديموغرافية القدس الشرقية".

هذا كل ما يصلنا من أردوغان عندما يتعلق الأمر بفلسطين والقدس والمسجد الأقصى، ادانات واستنكارات وجعجعات وخطابات عنترية في أحسن الأحوال، أما جيشه وقوة بلاده فلا مكان لها ولا استعمال، أما عندما يتعلق الأمر بمصالح قومية ضيقة أو بتنفيذ أوامر أمريكا المجرمة فنراه يزمجر ويقود الجيوش والطائرات والدبابات، كما يفعل الآن في عفرين ومن قبل في جرابلس، فأي منطق هذا يا أردوغان، وأي عمالة هذه التي تدفعك لخيانة الله والمؤمنين ومقدساتهم وتصر على مواصلة الضحك على البسطاء وخداع الأتباع؟!