ومضات

حكام الأردن يعيدون التطبيع متجاهلين هموم الأمة والأرض المحتلة

  عين كيان يهود سفيرا جديدا إلى الأردن الخميس في إطار عملية التطبيع بين البلدين بعد أشهر من التوتر إثر مقتل أردنيين اثنين برصاص عنصر أمن "إسرائيلي" داخل حرم السفارة في عمان.وأعلنت وزارة خارجية الاحتلال في بيان أن عمير وايسبرود عين سفيرا جديدا إلى الأردن، خلفاً للسفيرة عينات شلاين.

منطق حكام الأردن منطق لا يفسره سوى الخوف من الشعوب وردة فعل المسلمين لا مفاهيم العزة أو الكرامة أو السيادة، فكيان يهود محتل لفلسطين وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك، وهو يعيث قتلا وفسادا وإجراما بأهل فلسطين، أطفالا ونساء ورجالا، وهذا الواقع لم يتغير ولم يتبدل، ومشكلة الأمة مع كيان يهود ليست بسبب دماء الثلاثة الذين قتلهم يهود مؤخرا، بل مشكلتهم مع كل دماء المسلمين ومع أرض الإسراء المحتلة. أما اعتبار المشكلة مشكلة الثلاثة الذين قتلوا مؤخرا فهو لدواعي امتصاص الغضب الشعبي وحفظ ماء وجه النظام. ولكن بفضل الله الأمة قد تجاوزت هرطقات الحكام وأكاذيبهم وأيقنت بعمالة الحكام ووجوب قلعهم.