ومضات

رئيس وزراء الهند عدو كرئيس وزراء يهود فلا أهلا ولا سهلا به في فلسطين

 يزور رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي فلسطين خلال جولة له على عدد من دول الشرق الاوسط ابتداء من نهاية الأسبوع الحالي، كما أعلنت وزارة الخارجية الهندية، وسيلتقي مودي رئيس السلطة محمود عباس خلال هذه الزيارة.ويتوقع أن يبحث مودي وعباس مسائل تكنولوجيا المعلومات والصحة والسياحة خلال زيارته القصيرة، وسيعقد مودي أيضا مؤتمرا صحافيا مشتركا مع عباس.

الهند دولة محاربة للمسلمين وهي محتلة لبلد إسلامي، على غرار كيان يهود، كشمير التي تعيث فيها الهند فسادا وقتلا وتدميرا، وهي بذلك لا تقل جرما عن كيان يهود، فالأمة الإسلامية أمة واحدة، وهم يد على من سواهم، ويسعى بذمتهم أدناهم، والعلاقة الشرعية الوحيدة مع الهند يجب أن تكون العداوة حتى يخرجوا من بلاد المسلمين ويكفوا شرورهم عن المسلمين، أما السلطة الفلسطينية فباستقبالها لهذا المجرم والبحث في طرق التعاون مع بلاده إنما تعلن انسلاخها عن قضايا المسلمين ولا مبالاتها بدماء المسلمين التي تُراق على أيدي الهندوس. فموقف السلطة هذا لا يمثل المسلمين ولا أهل فلسطين الأشراف، فاللهم إنا نبرؤ إليك من السلطة ومواقفها.