ومضات

النظام المغربي... سلام مع كيان يهود وعداء مع جارته المسلمة!

في زيارة هي الأولى من نوعها يصل اليوم وزير الدفاع "الإسرائيلي" بيني غانتس إلى المغرب، وتهدف الزيارة إلى وضع حجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين "إسرائيل" والمغرب بحسب ما أوضح مسؤول "إسرائيلي"، وأضاف المسؤول "كان لدينا بعض التعاون، لكننا سوف نعطيه طابعاً رسمياً الآن إنه إعلان علني عن الشراكة بيننا".

بينما يقوم النظام المغربي بالتأهب والاستنفار والتعبئة الإعلامية للشعب المغربي المسلم تجاه إخوانهم المسلمين في الجزائر، وكذلك يفعل النظام الجزائري، في مخططات خبيثة لنشر العداوة والعداء بين الشعوب الإسلامية، بينما يفعل ذلك يفتح ذراعيه للسلام مع كيان يهود ويستقبل كبار مجرميه بل وفي اللحظة التي يتم فيها اقتحام المسجد الأقصى وهدم منازل المقدسيين والبطش والتنكيل بأهل فلسطين!!

إن هذه الأنظمة تشغل الأمة في نفسها بينما تطبع وتنسق مع أعدائها، وهذا يوجب على الشعوب الإسلامية أن تسقط تلك الأنظمة الخائنة وأن توحد بلادها وتوحد قواها لمواجهة أعدائها الحقيقيين -أمريكا وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وكيان يهود- والتحرك لتحرير فلسطين وتطهير المسجد الأقصى.