ومضات

حل الدولتين تضييع لفلسطين وليس إنقاذا لها!

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن حل الدولتين هو أساس لتسوية الصراع الفلسطيني "الإسرائيلي"، وأنه لا بد من إحياء عملية السلام والتطلع لحل الدولتين مجددا بأسرع وقت دون مزيد من التأخير. وكذلك فعل محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي الليبي.

يتدثر الحكام بقضية فلسطين، ويدعون دوما إلى تطبيق حل الدولتين "إنقاذا" لفلسطين و"إحقاقا" للحق بزعمهم، والحقيقة أن هؤلاء الحكام دون استثناء هم مضيّعون لمسرى النبي الكريم ومفرطون بالأرض المباركة.

إن استمرار مناشدة ما يسمى بالمجتمع الدولي لحل القضية وفق الرؤية الغربية الاستعمارية هو استمرار لإعلان التبعية والانقياد لأمريكا وبريطانيا وروسيا وفرنسا أرباب هذا المجتمع، وهو استمرار للخضوع لمشاريعهم وتمكين للكافرين في أخص خصوصيات المسلمين ومقدساتهم، بينما إنقاذ فلسطين يكمن في تحريرها فقط، والحكام بجيوش الأمة قادرون على ذلك ولكنهم متآمرون.