التغطية الإعلامية
 
وسائل الإعلام تغطي تصريح الدكتور ماهر الجعبري
حول الدجل الذي تمارسه رموز السلطة الفلسطينية في صراعهم مع يهود
 
نقلت العديد من وسائل الإعلام التصريح الصحفي الذي أصدره الدكتور ماهر الجعبري عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين، مستهجنا فيه المصافحة الحارة بين رئيسة حزب كاديما "الإسرائيلي" تسيبي ليفني خلال زيارتها "التطبيعية" إلى مدينة طنجة المغربية، ورئيس ديوان الرئاسة الفلسطيني رفيق الحسيني، ومدللا بتصريحات ليفني حول الدولة الفلسطينية على أن إقامتها هي مصلحة يهودية، وقد نقلت ذلك كل من: 
وجاء في الخبر:
استهجن الدكتور ماهر الجعبري عضو المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين المصافحة الحارة بين رئيسة حزب كاديما "الإسرائيلي" تسيبي ليفني خلال زيارتها "التطبيعية" إلى مدينة طنجة المغربية، مع رئيس ديوان الرئاسة الفلسطيني رفيق الحسيني، حسب الصورة التي نقلتها وسائل الإعلام، واعتبر أن تلك المصافحة شاهد على طبيعة العلاقات الحميمية ما بين قادة ورموز السلطة الفلسطينية وقادة ورموز الاحتلال اليهودي، وأنها تؤكد على أن ما يصدر عن قادة السلطة فيما يتعلق بجرائم الاحتلال هي مجرد فقاعات إعلامية، لأن مشروع السلطة الفلسطينية، وحتى إن حملت اسم دولة، لن يخرج عن حدود المشروع الأمني لحماية هذا الاحتلال.
وأضاف الدكتور الجعبري "إن تسيبي ليفني هذه، كانت ركنا أساسيا في جرائم الحرب من قتل وتدمير في غزة، وهي واحدة من قادة الحرب في كيان يهود. وهي التي كانت وزيرة خارجية دولة الاحتلال خلال حرب غزة، والتي كانت قد أعلنت عن تلك الحرب في مؤتمر صحفي في القاهرة عندما صرخت "يكفي ... يكفي" دون أن يلجمها وزير خارجية مصر في حينها". وقال الجعبري "ها هي اليوم تجد الحفاوة الرسمية في بلد إسلامي تحت تجبّر النظام العربي وتسلطه".
فيما امتدح موقف الجموع التي تظاهرت في المغرب لرفض تلك الزيارة التطبيعية، معتبرا أن "أهل المغرب خرجوا للشارع للتعبير عن رفضهم لاستقبال مجرمي الحرب في دولة يهود".
ودلل بتصريحات ليفني في المغرب التي قالت فيها أنها "ما زالت مؤمنة بإمكانية وضع حد للصراع على قاعدة حل الدولتين"، على أن مشروع الدولة الفلسطينية هو مصلحة يهودية. واعتبر أنها تكشف أن ما يمارسه ساسة السلطة الفلسطينية وقادة فصائل أخرى من دفع الناس للمطالبة بدولة فلسطينية على 67 ما هو إلا تضليل سياسي وترويض لأهل فلسطين لقبول هذا المشروع الأمني لليهود كمشروع تحرر لأهل فلسطين.
ومن ثم دعا الجعبري إلى وقفة صادقة من قبل المخلصين من أبناء فلسطين لرفض مشروع السلطة وأخواتها من دولة ومنظمة في مقابل فرض العمل السياسي لإرجاع القضية كقضية أمة إسلامية.
21/11/2009

{jcomments off}

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements