التعليقات الصحفية

 
في مقابلة لصحيفة "هآرتس الإسرائيلية" مع رئيس الحكومة الفلسطينية في رام الله، سلام فياض، نقلتها يوم أمس صحيفة دار الخليج وصحيفة فلسطين وموقع عرب 48 قال: "إن إزالة عشرات الحواجز التي تعيق تطور الاقتصاد الفلسطيني قد استغرق وقتاً طويلاً، حيث إنه يمكن إزالة هذه الحواجز، لكنني آخر شخص يطالب بإزالة حاجز يساهم في حماية الأمن الإسرائيلي، لأن المس به يضر بمصالحنا"
وقال رداً على سؤال حول مطالبة "إسرائيل" باعتراف فلسطيني بها كدولة يهودية، هوية "إسرائيل" شأن "إسرائيلي" محض.
لعل مثل هكذا مواقف لفياض هي التي جعلته الشخص المفضل "إسرائيليا" وأمريكياً وعباسياً، فهو يعلنها صراحة بأنّه خادم أمن يهود، ومصلحة يهود مقدمة على مصلحة شعبه، وهو لم يخجل من اعتبار نفسه مقاولاً في قوات أمن يهود حيث جاء في المقابلة "وردا على سؤال إذا ما كان بالإمكان الاعتماد على الأجهزة الأمنية للسلطة، أجاب أنه بالرغم من اتهامه أنه "مقاول ثانوي في قوات الأمن "الإسرائيلية"، إلا أنه قرر بدء عهد جديد".
ففياض الذي يعتبر المساس بأمن يهود مساساً بمصالح الشعب الفلسطيني يعبر بموقفه هذا عن موقف السلطة الفلسطينية التي اختارته ممثلة بعباس ليكون رئيسا لوزراء الدولة الهزيلة. ولم يجد فياض في نفسه حرجاً لأن يمهد للاعتراف بيهودية دولة يهود، وهو بذلك يكون ربما "الأصدق" من بين زملائه وأقرانه في السلطة والذين لا يجدون ضيراً في هذا الموقف إلا باللسان.
ومن الواضح أنّ هذا التصريح دليل دامغ على أن السلطة الفلسطينية ما هي إلا ذراع أمني لكيان يهود، وأنّ شعارات الوطنية والتحرير والدولة المستقلة ومصلحة الشعب الفلسطيني ما هي إلا أكاذيب وحصان طروادة لهؤلاء الذين ارتموا في أحضان يهود وأمريكا.
فهلا أدرك المخلصون ومن بقي فيهم ذرة من إسلام وانتماء، هذه الحقائق، ليتركوا التصارع على سيادة مفقودة وسلطة هزيلة عميلة، لا تخدم إلا يهود وأمريكا ؟! ولا أظن أحداً لم يسمع بتصريح أوباما الذي قال فيه بأنّ قيام دولة فلسطينية مصلحة أمريكية!.
16-8-2009