التعليقات الصحفية

يحاول رجالات السلطة وخصوصاً في الفترة الأخيرة، ومع تولي ترامب إدارة البيت الأبيض، وتوتر العلاقة بين السلطة ومنظمة التحرير من جهة، والإدارة الأمريكية من جهة أخرى جراء الضغوط التي تمارسها إدارة ترامب عليها لقبول الرؤية الأمريكية للحل المعروف إعلامياً بصفقة القرن، يحاول رجالات السلطة مغازلة أمريكا وإظهار أن المشكلة تكمن فقط في شخص الرئيس الأمريكي وفريق إدارته، وليست في أمريكا كدولة، ظهر ذلك في أكثر من مناسبة استقبل فيها رئيس السلطة محمود عباس وعدد من مسؤولي السلطة وفوداً أمريكية برلمانية وحزبية ودينية بينما يعلنون مقاطعتهم للإدارة الأمريكية.

 

قال رئيس السلطة محمود عباس، إن الحديث عن صفقة القرن أو أي خطة لا تستند إلى قرارات الشرعية الدولية، لن يكتب لها النجاح، ما دام لا ينتج عنها دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة، والقدس الشرقية عاصمة لها. جاء ذلك في كلمته أمام القمة العربية الأوربية الأولى المنعقدة في مدينة شرم الشيخ المصرية.

كشف مسؤولون أميركيون عن أنّ إدارة الرئيس دونالد ترامب أطلقت حملة عالمية لإنهاء تجريم الشذوذ الجنسي للضغط على الدول التي تُجرّم هذا السلوك الجنسي وتعتبره غير مقبول وتطبق عقوبات على أصحابه، وذكرت شبكة "أن بي سي نيوز" أنّ السفير الأميركي بألمانيا ريتشارد غرينل يقود العملية التي أعلن عنها مساء أمس الثلاثاء، باعتباره أرفع شخصية في إدارة ترامب تكشف عن ميولها المثلية بشكل صريح.

في جولته الخليجية الرامية لتسويق صفقة بلاده المشؤمة المعروفة بصفقة القرن صرح كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي ومبعوثه للشرق الأوسط، بحديث مقتضب

كشفت نتائج استطلاع للرأي أن 72% من الألمان يعتبرون أن العزوبية الجبرية للقساوسة الكاثوليك سبب في جرائم الانتهاك الجنسي التي وقعت داخل أروقة الكنائس الكاثوليكية. وأعرب 82% ممن شملهم الاستطلاع عن تأييدهم لإلغاء العزوبية بين القساوسة بحيث يتم السماح لهم بتقرير ما إذا كانوا سيتزوجون أم لا. تجدر الإشارة إلى أن رؤساء مؤتمرات القساوسة من جميع أنحاء العالم سيجتمعون في الفاتيكان الخميس في اجتماع قمة غير مسبوق لبحث موضوع الانتهاكات الجنسية. وكان قد كُشِفَ النقاب خلال السنوات الماضية في العديد من الدول عن كم مفزع من الانتهاكات الجنسية التي ارتكبها قساوسة كاثوليك بحق أطفال وقاصرين. (الجزيرة نت)

طالب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال مؤتمر وارسو اليوم الخميس بالتقريب بين دول الشرق الأوسط والابتعاد عن "التفكير التقليدي" الذي يعزل "إسرائيل"، واتهم إيران قبل المؤتمر بتهديد استقرار المنطقة وتنفيذ اغتيالات في أوروبا، وستناقش في المؤتمر اليوم "صفقة القرن" وأزمتا سوريا واليمن. وأضافبومبيو "هناك مصالح مشتركة بين السعوديين والإماراتيين والبحرينيين والأردنيين والإسرائيليين، والجميع يدرك أن بلاده في خطر من إيران، وقد سمع الأوروبيون الليلة أن بلادهم في خطر أيضا".