فعاليات حزب التحرير في فلسطين

شباب حزب التحرير ينظمون أمسية رمضانية سياسية في ترقوميا – الخليل

 

بهدف التواصل مع الناس والتحاور معهم في قضايا الامة السياسية والفكرية، وضمن سلسلة الأمسيات الرمضانية التوعوية التي ينظمها حزب التحرير في الأرض المباركة فلسطين، عقد شباب حزب التحرير في ترقوميا الخليل امسية رمضانية يوم الثلاثاء 5/6/2018م، الموافق لليلة الحادي والعشرين من رمضان 1439هـ، حضرها حشد من الضيوف والمهتمين.

وبعد أن تم الترحيب بالحضور والدعاء إلى الله أن تكون هذه الأمسية الرمضانية في ميزان حسناتنا، وأن يكتب لها التوفيق والقبول، فتح المجال للحوار والأسئلة وطرح المواضيع التي تهم أمة الإسلام وقضاياها وآلامها وآمالها.

وقد تفاعل الحضور وطرحوا أسئلة واستفسارات وآراء حول الوضع في الأردن وسوريا وفي البلاد المباركة فلسطين، كذلك تم طرح أسئلة واستفسارات عن حزب التحرير وإنجازاته وفكرته وطريقته.

وقد تمت الإجابة ومناقشة جميع هذه المواضيع، وبيان أن الحل الجذري لجميع مشاكل الأمة في الأردن أو سوريا أو فلسطين أو أي بقعة من بقاع المسلمين لا يكون إلا بإقامة الخلافة التي تطبق نظام الإسلام في واقع الحياة على يد خليفة مسلم يحكم بشرع الله في جميع مجالات الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتعليمية وغيرها.

كما وتم بيان وتوضيح أن تحرير فلسطين لا يكون إلا بجيش مسلم يقتلع كيان يهود من جذورهم ويعيد الأرض المباركة لحضن الأمة الإسلامية.

وعند السؤال عن حزب التحرير وفكرته وإنجازاته وطريقته، كانت الإجابة الواضحة بأن حزب التحرير هو حزب سياسي مبدؤه الإسلام، يعمل في الأمة ومعها لاستئناف الحياة الإسلامية، متأسيا ومقتديا بطريقة الرسول صلى الله عليه وسلم في إقامة دولة الإسلام، وهو حزب عالمي قام تلبية لأمر رب العالمين في قوله تعالى: "وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚوَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ"، وأن فكرته وطريقته استمدها الحزب من استقراء الأدلة الشرعية الصحيحة.

وقد حاز النقاش والإجابات على إعجاب واستحسان الحضور، وفي نهاية الجلسة تم التوجه إلى الله بالدعاء بأن ييسر الله تعالى لهذه الأمة الحاكم الذي يحكمها بشرع الله رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله.

وشكر الحضور شباب الحزب على هذه السهرة القيمة داعين الله أن يفرج كرب الأمة ويعزها.

6-6-2018