ومضات

المشروع "الوطني" الاستثماري عبء يثقل كاهل أهل فلسطين وعامل من عوامل تهجيرهم!

تبين أرقام الميزانية، أن السلطة "حسّنت" من أرقام الإيرادات المحلية، من 2.596 مليار دولار في 2014 إلى 2.95 مليار دولار في 2015، صعودا إلى 3.407 مليار دولار العام الماضي.

"تحسين" الإيرادات المحلية عماده الأساسي الضرائب عبر توسيع الوعاء الضريبي وزيادة الجباية، وإذا أضيف لذلك زيادة نسبة البطالة في الأراضي الفلسطينية، وتراجع الإنفاق الحكومي على قطاعي التعليم والصحة، واقتطاع السلطة من الرواتب، وذهاب النسبة الأكبر للميزانية على قطاع الأمن الذي باتت وظيفته قمع أهل فلسطين وحماية أمن المحتلين، يُري كل ذلك كم أصبحت السلطة ومشروعها "الوطني!" الاستثماري عبئاً على أهل فلسطين وعاملاً من عوامل تهجيرهم.