ومضات

توافد مئات الآلاف للصلاة في الأقصى خير دليل على تمسك أهل فلسطين بإسلامهم ومقدساتهم

بلغ عدد المصلين في المسجد الأقصى في الجمعة الأولى من رمضان 180 ألف مصل وذلك رغم القيود التي وضعها كيان يهود لمنع من الناس من الوصول للمسجد الأقصى، حيث سمح فقط للرجال الذين تزيد أعمارهم عن أربعين عاماً ومن هم دون سن الثانية عشر بالمرور والوصول للمسجد الاقصى.

إن هذه الأعداد الكبيرة مقارنة بالقيود الكثيرة المفروضة لمنع أهل فلسطين من الوصول للمسجد الأقصى والصلاة فيه خير دليل على المعدن الطيب لأهل فلسطين وخير شاهد على مدى تمسكهم بإسلامهم ومقدساتهم وأرضهم المباركة في اللحظة التي يتم الحديث فيها عن اقتراب طرح خطط ومؤامرات بإشراف الولايات المتحدة وتآمر الحكام الخونة في بلاد المسلمين لتصفية قضية فلسطين.

 وفيها رسالة واضحة إلى كل من تسول له نفسه بالتنازل عن شبر من أرض فلسطين أن أهل الأرض المباركة لن يقبلوا بذلك وسيكونون بعون الله الصخرة التي تتحطم عليها مؤامرات الأعداء ومن ولاهم.