ومضات

جيوش الأمة تستطيع سحق جيش كيان يهود لكنها تفتقر إلى القرار السياسي المخلص

بيت لحم- معا- نشرت مجلّة "فوربس" تقريرًا عدّدت فيه أقوى 10 جيوش في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا،..... وكانت الامارات في المرتبة العاشرة وتركيا في المرتبة الأولى بينما كيان يهود في المرتبة الثالثة....

 وبالتدقيق في التقرير تكفي دولة مثل تركيا لوحدها للقضاء على كيان يهود وتكفي دول الطوق أو أقل من ذلك إذا توفر الإخلاص والتحضير الجيد للقضاء على كيان يهود، والسؤال إذا كان المسلمون يملكون القوة الكافية للقضاء على كيان يهود مرات ومرات في وقت قصير وتحرير فلسطين وأهلها ومقدساتها فما الذي يمنعهم من ذلك، والجواب ببساطة فقدان القرار السياسي وفقدان الإرادة وفقدان الإخلاص، فالحكام نتيجة عمالتهم وعدم إخلاصهم لله ولإسلامهم ولأمتهم فقدوا الإرادة فسلموا قرارهم السياسي لأمريكا والغرب، وجعلوا جيوشهم تحافظ على كيان يهود وتخوض المعارك ضد المسلمين بالنيابة عن أمريكا والغرب، أو تستخدم للاستعراضات العسكرية للزينة ولتشريف الأعداء...، ولذلك وجب على الأمة وجيوشها خلع هؤلاء الحكام واستعادة سلطانها وقرارها السياسي وتقيم خلافة راشدة على منهاج النبوة حينها تستعيد الجيوش مكانها الطبيعي كقوة ضاربة على الأعداء وتحرر البلاد والعباد.