ومضات

في غزة والضفة سلطتان تتنافسان على إنهاك أهل فلسطين

 كحال سلطة رام الله، تسابق سلطة غزة الزمن في إنهاك ظهور أهل فلسطين بالضرائب والمكوس، وكان آخرها اجبارها  تجار السيارات على دفع ضريبة بمقدار 25% إضافة للضريبة التي تأخذها سلطة رام الله والمقدرة بـ50% ليصبح مجموع الضريبة في المحصلة 75% سيتحملها المستهلك الفقير.

 لقد كان الأولى بتلك السلطة أن تخفف عن الناس، الذين تدّعي دعم صمودهم، معاناتهم، لكنها بدل ذلك تتسلط عليهم بالضرائب والمكوس لتزيد من معاناتهم كما تفعل نظيرتها في رام الله. ألا ساء ما يصنعون.

قال عليه السلام: ( لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ صَاحِبُ مَكْسٍ)

25-9-2012

 

 

الاتفاقيات الخيانية لا تحترم وأمريكا عدوة و فلسطين لن تقسم !!

 

 صرح الرئيس المصري محمد مرسي بأنه يجب على أمريكا مساعدة الفلسطينيين على إقامة دولتهم المستقلة إذا أرادت أن تحترم مصر اتفاقيات كامب ديفيد.

يصر النظام المصري بزعيمه الجديد على كامب ديفيد وكأنها أساس العلاقات مع كيان يهود وهي كبيرة توجب غضب الله لاعترافها وحمايتها لكيان يهود، وبعقلية الضعفاء يستجدي أعداء الأمة القتلة للمساعدة في إقامة  "دولة هزيلة للفلسطينيين"

ألم يعلم أن أمريكا عدوة تقتل ولا تساعد، وأن أرض الإسراء والمعراج لا تقسم بين اليهود وأهلها، ألم يعلم بأن الله يرى ؟؟

23-9-2-2012

 

أوباما "المستخف بالمسلمين" يطالبهم بحراسة الأمريكان!!

قال أوباما في مقابلة مع تلفزيون سي.بي.إس "رسالتنا إلى العالم الإسلامي بعد الهجمات على السفارات الامريكية هي "نتوقع منكم العمل معنا للحفاظ على سلامة أبنائنا".

في تسطيح ظاهر بل استخفاف بغضبة الأمة لكرامة نبيها، يطالب أوباما المسلمين أن يحرسوا الأمريكان، ويتغافل عن أسباب الغضب المحتقن لدى المسلمين تجاه الوجود الأمريكي في المنطقة وتجاه سفاراتها، فليس الأمر وقفاً على جريمة هؤلاء بفلمهم القبيح حتى يتنصل منه ويعلن "براءته" الكاذبة بل بقتلهم لأبنائنا واحتلالهم لبلادنا ونهبهم لخيراتنا، فلا زالت دماؤنا تنزف في العراق وأفغانستان.

لكن إن لم تستحي فاصنع ما شئت.

19-9-2012

السلطة تستجدي "المانحين" لإنقاذ مخططاتهم لا حرصاً على أهل فلسطين!

 

قال وزير مالية السلطة "إن حل الدولتين في خطر اذا لم تضخ للسلطة مبالغ مالية كبيرة من قبل الدول المانحة".

ما لم يكن مشروع الدولتين مخططا استعماريا لتمكين يهود من فلسطين وحماية أمنهم، فلماذا تنفق الدول "المانحة" الأموال؟! وما لم تدرك السلطة ذلك فلماذا تبقى تحذر الغرب من انهيار هذا المخطط؟!

إن تسميته هذا المخطط بالمشروع الوطني كذب، وهو ما عاين أهل فلسطين ثماره الأولى المرّة (السلطة)، فإلى متى يبقى أزلام السلطة يستخفون بالناس ويتحدثون عن الجاهزية وإقامة الدولة؟!

 

24-9-2012

قيادات منظمة التحرير مصرة على أن تبقى مشاريع الغرب سقفها الأعلى للتفكير

 

صرح أحمد قريع، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير اليوم قائلا:"إنّ مشروعنا الوطني والذي أجمعت عليه القوى والفصائل هو حل الدولتين، دولة فلسطينية على حدود 67 بجانب دولة إسرائيل لكن خيار الدولة الواحدة هو أحد الخيارات وهذا مشروع فتحاوي طرح في العام 1969 وهو الدولة الديمقراطية العلمانية التي يتساوى فيها الجميع".

وهكذا تصر قيادات منظمة التحرير على أن تبقى مشاريع الغرب الخيانية، الأمريكية والانجليزية، سقفها الأعلى في التفكير، دون أدنى التفات إلى حكم الله في فلسطين أو اعتبار لموقف أهل فلسطين الأشراف!!

20/09/2012

 

إنّ في آيات الله لعبرة يا حكام مصر الجدد، فاعتبروا

قررت الإدارة الأمريكية تجميد الدعم المالي المقدر بمليار دولار لمصر، وتجميد القرار الذي صدر بتقديم مساعدات إضافية، وذلك ردا على موقف الحكومة المصرية من الاحتجاجات، وفقا ل "واشنطن بوست".

ويأتي هذا العقاب على الرغم من استماتة النظام المصري في حماية السفارة الأمريكية بالقاهرة، وعلى الرغم من تقديم مصر العزاء لأمريكا في سفيرها الذي قُتل في بنغازي، وعلى الرغم من مساهمة الإخوان في احتواء الغضب الشعبي. فهل ينتصح حكام مصر بقوله تعالى{وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} قبل فوات الأوان؟!.

18/9/2012