ومضات

"الديمقراطية" بشهادة المروجين لها فخ! فاحذروها

قال المنصف المرزوقي إن «الإسلاميين وقعوا في فخ الديموقراطية لأن عليهم تقديم إجابات إلى الناس وحل مشاغلهم اليومية». وأضاف أن «من يقومون بالثورة ليسوا هم من يحصدون ثمارها».

نعم هو فخ أريد منه أن يسخّر العلمانيون الحركات الإسلامية "المعتدلة" التي لا تمتلك مشروعا نهضويا متكاملاً لصالح تكريس نفوذ الغرب في بلاد المسلمين، فإذا ما تحقق لهم ذلك قلبوا لها ظهر المجن وكشفوا عن أنيابهم الزرقاء.

فهل يرد أصحاب حركات الإسلام "المعتدل" الصاع بصاع أو صاعين للمرزوقي ومن يقف خلفه فيفشلوا مخططاتهم ورهانهم فينحازوا لأمتهم ولمشروعها الحضاري "الخلافة"، ويولوا للقوى الاستعمارية الأدبار؟ أم يبقوا لهؤلاء شركاء؟!!

2-10-2012 

حكام المسلمين أعداء للأمة ويأبون الاتعاظ مما حل ببعضهم

في موقف ينطق بقول الله تعالى: {وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ}، قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إنه وافق شخصيا على كل ضربة أمريكية نفذتها طائرة بدون طيار في بلاده ووصف الطائرات الموجهة عن بعد بأنها "أعجوبة فنية" ساعدت على عكس المكاسب التي حققها تنظيم القاعدة.

فلو كان المتحدث أوباما لما مدح هذه الهجمات بهذا القدر!!!، وهو ما يعكس أنّ حكام المسلمين أعداء للأمة ولن يتعظوا أبدا!!

30/9/2012

 

السلطة تستجدي "المانحين" لإنقاذ مخططاتهم لا حرصاً على أهل فلسطين!

 

قال وزير مالية السلطة "إن حل الدولتين في خطر اذا لم تضخ للسلطة مبالغ مالية كبيرة من قبل الدول المانحة".

ما لم يكن مشروع الدولتين مخططا استعماريا لتمكين يهود من فلسطين وحماية أمنهم، فلماذا تنفق الدول "المانحة" الأموال؟! وما لم تدرك السلطة ذلك فلماذا تبقى تحذر الغرب من انهيار هذا المخطط؟!

إن تسميته هذا المخطط بالمشروع الوطني كذب، وهو ما عاين أهل فلسطين ثماره الأولى المرّة (السلطة)، فإلى متى يبقى أزلام السلطة يستخفون بالناس ويتحدثون عن الجاهزية وإقامة الدولة؟!

 

24-9-2012

السلطة عين الاحتلال الساهرة!

تعليقا على تصريحات ليبرمان ضد عباس، صرح وزير دفاع الاحتلال باراك بالقول (لا زال لإسرائيل مصالح أساسية في مجال حفظ الأمن في الضفة الغربية الذي يعيش حاليا أفضل حالاته قياسا لفترات سابقة).

تأتي هذه التصريحات لتؤكد سبب تشبث "اسرائيل" بوجود السلطة، وهروعها المتكرر لإنقاذها مالياً خشية انهيارها، وأنها لا تلقي بالاً للجعجعات الإعلامية بل يهمها ما على الأرض، فالسلطة حفظت أمن يهود أشد مما حفظه يهود أنفسهم!، وللدلالة على ذلك فلأول مرة منذ احتلال فلسطين يصبح عدد المطلوبين للاحتلال صفراً!!.

وفي ذلك البرهان الساطع على حقيقة السلطة ومشروعها "الوطني!"، أفلا يعقلون؟!

1-10-2012

في غزة والضفة سلطتان تتنافسان على إنهاك أهل فلسطين

 كحال سلطة رام الله، تسابق سلطة غزة الزمن في إنهاك ظهور أهل فلسطين بالضرائب والمكوس، وكان آخرها اجبارها  تجار السيارات على دفع ضريبة بمقدار 25% إضافة للضريبة التي تأخذها سلطة رام الله والمقدرة بـ50% ليصبح مجموع الضريبة في المحصلة 75% سيتحملها المستهلك الفقير.

 لقد كان الأولى بتلك السلطة أن تخفف عن الناس، الذين تدّعي دعم صمودهم، معاناتهم، لكنها بدل ذلك تتسلط عليهم بالضرائب والمكوس لتزيد من معاناتهم كما تفعل نظيرتها في رام الله. ألا ساء ما يصنعون.

قال عليه السلام: ( لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ صَاحِبُ مَكْسٍ)

25-9-2012

 

 

الاتفاقيات الخيانية لا تحترم وأمريكا عدوة و فلسطين لن تقسم !!

 

 صرح الرئيس المصري محمد مرسي بأنه يجب على أمريكا مساعدة الفلسطينيين على إقامة دولتهم المستقلة إذا أرادت أن تحترم مصر اتفاقيات كامب ديفيد.

يصر النظام المصري بزعيمه الجديد على كامب ديفيد وكأنها أساس العلاقات مع كيان يهود وهي كبيرة توجب غضب الله لاعترافها وحمايتها لكيان يهود، وبعقلية الضعفاء يستجدي أعداء الأمة القتلة للمساعدة في إقامة  "دولة هزيلة للفلسطينيين"

ألم يعلم أن أمريكا عدوة تقتل ولا تساعد، وأن أرض الإسراء والمعراج لا تقسم بين اليهود وأهلها، ألم يعلم بأن الله يرى ؟؟

23-9-2-2012

 

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements