ومضات

زيادة "حدة التوتر" الإيراني الأمريكي مكسب اقتصادي كبير لأمريكا

يتساءل البعض كيف يمكن أن تكون إيران تخدم المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى رغم ما يظهر للعيان من مظاهر العداء بينهما!!

فبعيدا عن الملفات السياسية التي لعبت فيها إيران دور الحليف لأمريكا مسدية لها خدمات كبيرة، خاصة في تثبيت احتلالها للعراق ولأفغانستان، فقد كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن أحد ما ترتب على "فزاعة الخليج" قائلة "أنّ مبيعات الأسلحة الأميركية تضاعفت ثلاث مرات في العام 2011 وسجلت رقما قياسيا، بفضل مشتريات الأسلحة الكبيرة لدول الخليج العربي، بسبب زيادة حدة التوتر مع إيران."

27/8/2012

التوجه إلى الأمم المتحدة هدفه الحرص على كيان يهود!!

أكد عباس خلال لقاء "ميرتس"، أنّ مسعاه للحصول على عضوية في الأمم المتحدة، هدفه تحصين عملية "السلام"، والحفاظ على خيار حل الدولتين، في ظل استمرار سياسة فرض الحقائق على الأرض التي تنتهجها الحكومة "الإسرائيلية". وهو ما دفع جلؤون إلى القول بدعم حزبها لهذا التوجه.

مرة أخرى يصرح عباس بتطمينات الولاء والإخلاص ليهود ودولتهم، حتى لا يفهموا خطوته بالتوجه إلى الأمم المتحدة على نحو خاطئ!!. فأين من يروجون لعباس وخطوته هذه ويصورونها بالعمل البطولي من هذه التصريحات؟!! أفلا يسمعون أفلا يعقلون؟!!

26/8/2012

شهادة خزي جديدة للسلطة من واشنطن وتل أبيت

أكدت وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن تقيم "علاقة عمل جدية" مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وذلك تعليقا على دعوة وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى إجراء انتخابات عامة في السلطة الفلسطينية لاستبدال عباس كونه "يشكل عقبة بوجه العملية السلمية"، وهي تصريحات نأى رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو بنفسه عنها.

هذه شهادة جديدة من ألد أعداء الأمة، واشنطن وتل أبيب، بأنّ عباس وسلطته يقدمون أعمالا "جليلة" وجدية لهم، ألا تبا لسلطة فقدت أدنى التأييد من أهل فلسطين ويرضى عنها الأعداء!.

 23-8-2012

 

"النصائح اليهودية" في خدمة السلطة الفلسطينية!!

التقى سلام فياض مع محافظ بنك "اسرائيل" ستانلي فيشر الجمعة في القدس. وجاء اللقاء بناء على طلب من فياض ليستمع "لنصائح" من فيشر حول التوجهات الاقتصادية في المرحلة القادمة.

 

لقاء فياض بفيشر يؤكد أن تغني السلطة بجاهزيتها لإقامة "الدولة!" هو سراب خادع وأنها ستبقى عالة على كيان يهود الذي أنشئت لحمايته، وأن يهود حريصون على استمرارية السلطة وانتشالها من أزمتها المالية، وأن كل الخلافات التي تطفو على السطح ليست سوى مسرحيات لإمضاء السياسات التفريطية.

فهل بقي عذر لجاهل أو مضلل ينافح عن هؤلاء؟!

27-8-2012

أمريكا لا تريد انتصار ثورة الشام وتخشى من الخلافة

ستعيد أمريكا إحدى حاملات طائراتها إلى الشرق الاوسط لمواجهة الاضطرابات في سوريا!!

بات ظاهراً تآمر القوى الدولية على ثورة الشام، وأن أمريكا والدول الغربية لا تقيم وزناً لدماء أهل الشام المهراقة بل هي التي تحرض تابعها بشار لارتكاب المجازر لإفشال الثورة، وأن كل ما يشغل بال أمريكا هو خوفها من نجاح الثورة وقيام الخلافة، وها هي عندما رأت كفة الثوار المخلصين ترجح تستنفر جندها وطائراتها!!.

فلتستنفر أمريكا ما تستنفر، فساعة الخلافة -بإذن الله- قد دنت، ونصر الله آت لا محالة.

24-8-2012

هل يرعوي حكام مصر الجدد قبل فوات الأوان؟!

دعا د. محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة حماس الإدارة المصرية، رئاسة وحكومة وشعبا، لفتح معبر رفح البري أسوة بمعبر "طابا"، وأشار إلى أن معبر طابا مفتوح "للإسرائيليين" حيث عبر خلال فترة العيد أكثر من 10 ألاف "إسرائيلي" إلى سيناء، بينما يوجد أكثر من 40 ألف فلسطيني من المرضى وأصحاب الإقامة والطلاب وأصحاب المصالح مسجلون في كشوفات وزارة الداخلية المقالة للسفر عبر معبر رفح.

فها قد بدأ أقرب المقربين إلى مرسي وحكومته بملاحظة استمرار نهج مبارك وسياسته رغم الثورة وتبدل الوجوه، فهل يتعظ مرسي ومن معه قبل فوات الأوان؟!

23/8/2012