الرئيسية
  • هل يمكن التغلب على الأوبئة دون تدمير الاقتصاد وشلّ مظاهر الحياة؟

    هل يمكن التغلب على الأوبئة دون تدمير الاقتصاد وشلّ مظاهر الحياة؟

    الثلاثاء، 07 نيسان/أبريل 2020 17:54
  • تعليق صحفي: نحن أجدر بقيادة العالم

    تعليق صحفي: نحن أجدر بقيادة العالم

    الأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 18:33
  • تعليق صحفي

    تعليق صحفي "كورونا" إذ يفضح الرأسمالية يجثم على صدور الحكام لا سيما...

    الأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 01:09
  • تعليق صحفي  كبار السن في أوروبا يفتك بهم الكورونا ويموتون في (دور الرعاية) التي أوجدتها ثقافتهم الرأسمالية اللاإنسانية

    تعليق صحفي كبار السن في أوروبا يفتك بهم الكورونا ويموتون في (دور...

    الأحد، 05 نيسان/أبريل 2020 00:02
  • تعليق صحفي: أمريكا والغرب يستثمرون في استعمار الشعوب واستعبادها! والرعاية الصحية غير مجدية ماليا للمستعمرين!!

    تعليق صحفي: أمريكا والغرب يستثمرون في استعمار الشعوب واستعبادها!...

    السبت، 04 نيسان/أبريل 2020 16:54

Alternative flash content

Requirements

المتربصون بالإسلام والمسلمين يتخذون كورونا ذريعة ليظهروا أحقادهم!

 رفضت الحكومة السريلانكية مطالبات بعدم حرق جثث المسلمين المتوفين بسبب فيروس كورونا الجديد، وذلك رغم مطابقة الدفن على الشريعة الإسلامية للمعايير الصحية المعتمدة عالميا.حيث حرقت السلطات جثتين من ضحايا المسلمين هذا الأسبوع.

ويتجاهل سلوك الحكومة، التعميم الأول الصادر من وزارة الصحة السريلانكية بتاريخ 25 آذار الماضي، الذي وافق على الخيارين بالنسبة للمتوفين بكورونا، إما الدفن وإما الحرق حسب المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية، إلا أن السلطات السريلانكية عدلت هذا التعميم وألغت خيار الدفن بشكل مفاجئ!!

واضح أن الدول والحكومات والأنظمة الحاقدة على الإسلام والمسلمين بدأت تتخذ كورونا ذريعة للتربص بالمسلمين والتضييق عليهم، وفرصة للتقليل من شأن التزام الأمة بشعائر الإسلاموأحكامه ومحاولة التدخل في العبادات بعيدا عن الأحكام الشرعية، بدءاً من الصلاة وليس انتهاء بدفن الموتى، وذلك بحجة الصحة ومنع تفشي المرض!!

إن الواجب على أمة الإسلام أن تكون متيقظة حريصة على شعائرها تميز بين الأخذ بالأسباب والوقاية وبين من يتخذ ذلك ذريعة للتربص بها.

إن ماحصل في سيريلانكا لم يكن ليحصل لو كان للمسلمين دولة تحميهم وتدافع عنهم وتؤدب من يفكر بالنيل من شعائرهم، وعلى أمة الإسلام وهي ترى ما يحصل لها أن تستنفر طاقتها لإقامة دولة خلافة راشدة تحمي المسلمين أحياءً وأموات وتنقذ البشرية مما هي فيه من ضنك وسوء رعاية.


 

انتهى قبل قليل في مدينة رام الله، المؤتمر الصحفي الذي دعا له حزب التحرير - فلسطين من خلال مكتبه الإعلامي، بحضور عشرات الصحفيين،

افتتح المؤتمر الصحفي عضو المكتب المهندس باهر صالح مرحباً بالحضور، ومنوها إلى أنه وعضو المكتب الدكتور ماهر الجعبري سيجيبان على أسئلة الصحفيين، بعد أن ينهي الجعبري إلقاء البيان الصحفي، وقد تمت فعلاً الإجابة على أسئلة الصحفيين،

 

 

لمشاهدة المؤتمر الصحفي

فيما يلي نص البيان الصحفي الذي ألقاه الدكتور ماهر في المؤتمر

الثلاثاء 7 جمادى الأول 1434 هـ        19/3/2013م           رقم الإصدار: ص/ب ن-013/136

 

بيان صحفي

أمريكا هي العدو فلا أهلاً ولا سهلاً بكبيرها الملطخة يداه بدماء المسلمين

 

يزور رأس دولة الاحتلال الأمريكي اوباما الأرض المباركة فلسطين، حاضنا قادة كيان الاحتلال اليهودي، وخاطبا ود حكومة الاحتلال وجنودها، ومعرجا على الضفة الغربية المحتلة والأردن.

وإننا في حزب التحرير- فلسطين نرفض هذه الزيارة جملة وتفصيلا ونرفض تدخل الولايات المتحدة، في قضايا المسلمين بعامة وفي قضية فلسطين بخاصة وندعو المسلمين إلى رفض هذه الزيارة وذلك التدخل، ونؤكد على ما يلي:

 

 إن النهج الذي اتخذته الولايات المتحدة – وريثة الاستعمار البريطاني في المنطقة - تجاه قضايا المسلمين عموما، وقضية فلسطين خصوصا، هو نهج عدائي إجرامي، تمثل بتبني أمريكا لكيان الاحتلال اليهودي، وإمداده بالمال والسلاح الفتاك، ومساندته بالقرارات الدولية الظالمة الصادرة عن وكر التآمر على المسلمين، الأمم المتحدة وهياكلها، والتغطية على جرائم الاحتلال ومجازره البشعة منذ إنشائه، كما فعلت خلال السنوات الماضية في منع مساءلة قادة اليهود في المحافل الدولية، على جرائمهم في مخيم جنين وقطاع غزة، وما يرتكبه الاحتلال من جرائم بحق أسرانا في سجونه. ولقد كانت الجريمة الأم على صعيد القرارات الدولية هو قرار إنشاء دولة اليهود على أرض المسلمين المغتصبة.

 

وأمريكا منذ تحديها الأمة، خاصة بعد إعلانها الحرب الصليبية على لسان بوش الابن، بل وقبل ذلك، وهي تشن حرب إبادة على المسلمين، وتقوم بحملة تحريض عالمية لتشويه صورة الإسلام وضربه كدين وكنظام حياة، في محاولة منها لشيطنة الإسلام ووصفه بالإرهاب، فأوجدت الأجواء المسمومة في العالم، وفتحت الأبواب على مصاريعها للنيل من الإسلام وانتهاك مقدساته والإساءة لقرآنه ونبيه ومقدساته.

 

وفرضت على المسلمين مبدأها الرأسمالي الديمقراطي العفن، الذي ينتهك إنسانية الإنسان، ويجعل من الإنسان رقماً وسلعة،  ويعفي الدولة من مهمة الرعاية، ويدفع الناس إلى الصراع حتى يأكل الأقوياء الضعفاء ويستأثروا بثروات البلاد، ويصبح كل شيء قابلاً للبيع دون استثناء بدءاً بالملكيات العامة مروراً بجسد المرأة وترخيص الدعارة، وليس آخرها تشريع بيع الدول حصتها في حق تلويث البيئة.

 

وأمريكا هي التي احتلت بلاد المسلمين وقتلت وعذبت وارتكبت الجرائم بحق المسلمين في العراق وأفغانستان وباكستان، ونهبت الخيرات والنفط وجعلت المسلمين في حالة فقر مذلة، وساندت الحكام الطغاة الذين أذلوا الأمة، وهي تتآمر على ثورة الشام من أجل سرقتها، وحتى تستبدل بطاغية الشام طاغية آخر يحافظ على نفوذها.

 

لذلك كله فإننا أطلقنا حملة نشاطات جماهيرية تعبر عن رفضنا ورفض أهل فلسطين لزيارة رئيس الدولة الإرهابية الأولى على مستوى العالم كله، وابتدأنا باحتشاد في المسجد الأقصى يوم الجمعة الماضية، وبخطابات جماهيرية في كافة مساجد الضفة الغربية، و سيكون لنا في الغد إن شاء الله احتشاد في رام الله، و بعد غد الخميس احتشاد آخر في بيت لحم، وأعمال في الجامعات.

 

وإننا نوجه الدعوة لأهل فلسطين قاطبة للوقوف في وجه هذه الزيارة الوقحة، ومشاركتنا فعالياتنا الرافضة للزيارة، ولدعوة الأمة أن تبذل وسعها وتغذ الخطى لاستعادة سلطانها المسلوب من الحكام الطغاة وإقامة الخلافة الراشدة التي تحرر فلسطين كاملة، وكافة بلاد المسلمين المحتلة، وتنقذ أسراهم في فلسطين وفي كافة بقاع الأرض، وتمنع التدخل الوقح لأمريكا وأوروبا وروسيا في قضايا المسلمين.

 

ونقول لأوباما: لا تتدخلوا في قضايانا، وارفعوا أيديكم عن أمتنا، واسحبوا جنودكم من بلادنا، وأوقفوا تحديكم لحضارتنا، فإن فجر الأمة أوشك على البزوغ، وسيكون جوابنا ما ترون لا ما تسمعون.

 

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين

موقع حزب التحرير                                                   موقع المكتب الإعلامي

www.hizb-ut-tahrir.org                                       www.hizb-ut-tahrir.info

تلفون:    0598819100                                         موقع المكتب الإعلامي – فلسطين

بريد الكتروني :  www.pal-tahrir.info                        عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

خطب ودروس

مع الأحداث

Alternative flash content

Requirements

الإصدارات

فعاليات حزب التحرير في فلسطين

حزب التحرير في العالم

Alternative flash content

Requirements

Alternative flash content

Requirements

تابعنا عبر فيسبوك

من نظام الحكم في الإسلام

الجيش قسمان: قسم احتياطي، وهم جميع القادرين على حمل السلاح من المسلمين، وقسم دائم في الجندية تخصص لهم رواتب في ميزانية الدولة كالموظفين. وهذا آتٍ من فرضية الجهاد، فإن كل مسلم فرض عليه الجهاد، وفرض عليه أن يتدرب له، ولذلك يكون جميع المسلمين جيشاً احتياطياً.

كتاب

ومضات

مقالات