التعليقات الصحفية

 

 
 
 استشاط اللواء عدنان الضميري، الناطق باسم الأجهزة الأمنية، غضباً بسبب مداخلة عضو المكتب الإعلامي للحزب في فلسطين المهندس باهر صالح، في المؤتمر الصحفي الذي عقدته الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان برام الله اليوم الأربعاء، والذي عرضت فيه تقريرها السنوي الخامس عشر المتعلق بالانتهاكات والتجاوزات القانونية من قبل سلطة رام الله وغزة على المواطنين والأحزاب والجمعيات.

 

إنّ ما قامت به السلطة الفلسطينية يوم أمس الاثنين 5/4/2010 من مهاجمة مسجد خباب بن الأرت بالخليل لمحاولة منع عقد ندوة فيه ينظمها شباب حزب التحرير بعنوان:"الأقصى بين وعد الله وأوهام الكفار"، لهو سابقة خطيرة ووقحة تُضاف إلى سجل السلطة المخزي.
 فقيام السلطة بمحاولة إغلاق المسجد ثم محاصرته بعد الفشل في إغلاقه، ومحاولة العربدة على من حضر الندوة بإطلاق النار وضرب الناس بالهراوات، واعتقال البعض ، بل واعتقال كبار السن من مدينة الخليل وصبي لم يبلغ سوى 12 عاماً، ومحاولة اعتقال آخرين. لهو عمل لا يدانيه سوى سلوك يهود الذين لا عهد لهم ولا ذمة، في اعتقال الشيوخ والنساء والصبية والاعتداء على حرمة المساجد ودماء المسلمين..

 

ذكرت وكالة معا أن الشرطة الفلسطينية اعتقلت ناشطا بارزا في "المقاومة الشعبية للجدار"، وذلك خلال مداهمات قامت بها الشرطة لمنازل الناشطين في "المقاومة السلمية للجدار" في الضفة الغربية، الليلة الماضية.
ونقلت عن اللجنة الشعبية في بلدة بيت أمر أن الشرطة الفلسطينية حاولت أيضا اعتقال ناشط آخر إلا انه لم يكن في منزله، وأن الشرطة تسببت في حالة من الهلع والبكاء لأفراد عائلته أثناء المداهمة لمنزلهم، حيث شارك ما يقارب من 20 مركبة للشرطة في العملية يوم الأحد، وبدورها تساءلت اللجنة الشعبية في بيانها "هل تقوم السلطة الفلسطينية بمهام قوات الاحتلال؟"".

 
 
تناقلت وسائل الإعلام خبرًا مفاده أن لجنة خبراء الآثار التابعة للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- المكلفة بإعداد تقارير حول الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في محيط المسجد الأقصى، ستعقد اجتماعا لها في مقر المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية في دمشق، يومي 4 و5 أبريل 2010م.
ويأتي هذا الاجتماع كما أفادت وكالة معًا للرد على الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في محيط المسجد الأقصى، وقرارها ضم المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل ومسجد بلال بن رباح في بيت لحم، إلى قائمة التراث اليهودي..

 

 
تتعالى وتيرة الحرب الصليبية المعلنة وغير المعلنة على المسلمين في شتى أصقاع المعمورة، وتتجلى تلك الصورة وضوحاً مع كل حادثة إجرام يُكشف النقاب عنها يكون "أبطالها!!" جنوداً أمريكيين أو بريطانيين أو غيرهم تُرتكب بحق المسلمين في العراق وأفغانستان.

 

نقلت وكالة معا أن "رئاسة المجلس التشريعي الفلسطيني" دانت الموقف الأمريكي الذي دعا حركة حماس و"إسرائيل" إلى وقف التصعيد الحاصل وعدم زعزعة الهدوء والاستقرار على امتداد الحدود مع قطاع غزة. ونقلت عن النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني قوله "إن التعامل الأمريكي مع حماس والاحتلال على قدم المساواة يضع المجرم والضحية في كفة واحدة، مما يشكل انحيازا بالغا لموقف الاحتلال الإسرائيلي، واستخفافا خطيرا بالعقل العربي والإسلامي".