الرئيسية - للبحث
 
بسم الله الرحمن الرحيم
"شواهد النصر والنصرة في الهجرة وعاشوراء "
حمد طبيب- أبو المعتصم
 
 ما أشبه اليوم من حياة حملة الدعوة والحق، السائرين على درب الهدى والحق، وما يلاقونه من صعاب ومشقة وويلات وعذاب وصدّ عن سبيل الله، ما أشبهه بالأمس المشرق الوضاء من حياة السلف الصالح من هذه الأمة؛ من رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه خيرة الخلق من البشر من صحابته الإبرار!! ...
ولتقريب هذه الصورة نعود قليلاً إلى سيرة المصطفى عليه السلام، وهو عائد من الطائف تقطر رجلاه الشريفتان دماً من شدة ما لاقى في سبيل هذا الدين ... وقد تعب من شدة المشي ووعورة الطريق ... فجلس عليه السلام في ظل شجرة يستريح، ورفع بصره إلى السماء ويديه إلى ربّ السماء والأرض قائلاً :( اللهم إني أشكو ضعف قوتي وهواني على الناس، يا ارحم الراحمين،أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي ، إلى من تكلني ، إلى بعيد يتجهمني ، أم إلى عدو ملكته أمري ؟!، إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تنزل بي غضبك أو تحل علي سخطك لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك) .
ما أشبه هذا الواقع من الصبر والتحدّي، والعزيمة على المضي، ما أشبهه بواقع حملة الدعوة هذه الأيام؛ حيث حملوا هذا النور الإيماني السامي لإنقاذ أمتهم من التيه والتردّي، وإنقاذ البشريّة جميعاً من ظلم الأديان إلى عدل الإسلام..، لكن هذا الصدق والإخلاص، والسموّ بالدين والخلق، والعمل والمثابرة، لم يشفع لهم عند أعداء هذا الدين من القريب والبعيد، ولم يلق منهم قبولا ولا ارتياحا ... كيف لا وهم أعداء الله ورسوله وأمة الإسلام، بشهادة رب السماوات والأرض، وخالق الناس جميعا؛ القائل بحقهم: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ) 36/ الأنفال، والقائل:( وَدُّواْ لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُواْ فَتَكُونُونَ سَوَاء... ) النساء/ 89
لقد وقفوا في طريقهم يصدون عن سبيل الله من آمن يبغونها عوجاً ... ويضعون حملة الإيمان والحق والإخلاص في غياهب السجون؛ يعذبون ويقتلون ... وينعتون أهل الاستقامة مرة بالرجعية، ومرة بالإرهاب وعداوة السامية، ومرة بأصحاب العصور الوسطى ... ومرة ومرّة!! (كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا ..)5/ الكهف
وبين هذا وذاك .. بين سيرة المصطفى عليه السلام وصبره وثباته، ومن ثم تمكينه في الأرض فوق أهل الشرك والكفر والضلال، وبين ما يعيشه حملة الدعوة هذه الأيام نقول مخاطبين حملة الدعوة من خيرة الناس ... خيرة أهل الأرض ... مشاعل النور والهداية في زمن أظلمت فيه شرور الخلق وجه الأرض وفضاءها .. في زمن عزّ فيه أتباع الحقّ من الثابتين المرابطين نقول لهذه المنارات العالية وسط الظلام المظلم الدامس: لقد مرّ رسولنا عليه السلام بمثل ما نحن عليه من الضيق والشدّة والبلاء فصبروا على ذلك، ولم تثنهم كل ألوان الضيق والشدة عن دربهم ومسيرتهم نحو مرضاة الله ونصره الموعود ...
لقد حوصر رسول الله صلى الله عليه وسلم في شعب بني طالب، مع أصحابه رضوان الله عليهم، ومعهم نساؤهم وأطفالهم؛ لا يُباعون ولا يبتاع منهم، ولا يزوجون ولا يتزوج منهم، ولا يخالطون ولا يشاورون في أي أمر من أمور مكة، واستمر هذا الحصار ثلاث سنين متتابعة حتى أكلوا ورق الشجر الأخضر واليابس، .. وهُجّروا إلى أرض الحبشة مرتين من شدة الأذى والعذاب ...إلى أرض الغربة، تاركين أهلهم وديارهم وأوطانهم من أجل هذا الدين الثابت النابت في قلوبهم وعقولهم!!..
 لقد جاء نفر من صحابته صلى الله عليه وسلم إليه، -وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة؛يعبد ويدعو ربه عز وجل- يتقدمهم خباب بن الأرت رضي الله عنه فقال : يا رسول الله ألا تدعو لنا .. ألا تستنصر لنا ؟ ... فجلس عليه السلام وكان متكئاً وقال : " قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض ثم يوضع فيها، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون عظمه ولحمه، ويؤتى بالمنشار فيوضع على مفرق رأسه فيجعل نصفين، ما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت، لا يخشى إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون"
إن هذه هي سنة الله تبارك وتعالى مع أنبيائه ورسله وأتباعهم وأشياعهم قبل بعثة المصطفى عليه السلام؛- مع نوح وصالح ولوط وشعيب وموسى وعيسى..- وهي سنة الله تبارك وتعالى مع رسولنا عليه السلام، ومعه خيرة الخلق من الناس من الصحابة الأبرار، وهي سنة الله مع جميع المؤمنين حتى تقوم الساعة..
فهذا الصبر العظيم في ظل البلاء الكبير الشديد سيعقبه نصر مؤزر عظيم بإذنه تعالى ...    نصر عظيم تهتز له جنبات الأرض كلها، وكل أنحاء المعمورة، وأن هذه الدماء الزكية الطاهرة التي تسيل هنا وهناك في أقبية السجون ... وهذا العذاب والضنك والشدة التي يلاقيها المؤمنون العاملون ما هي إلا علامات ومقدمات للاستخلاف والتمكين .. وهي أشبه بالساعات الأخيرة التي تسبق خروج المولود من رحم أمّه؛ حيث الألم والشدة والدماء الغزيرة تصاحبه !!...
فقد حملت الأمة من عظم المصائب التي تتابعت فوق رؤوسها ... حملت (حزباً) مخلصاً بفكره وسداد رأيه واستقامة طريقه، وإخلاص أفراده ممن حباهم الله تعالى بهذا الخير الكبير ... وقد كبر هذا الحزب في رحم الأمة شيئاً فشيئاً، ولم تنجح كل محاولات الكفار لإجهاضه من رحم الأمة، رغم شدة الحرب وتسلط القريب والبعيد على هذا الحزب، ورغم الاتهامات الباطلة، ورغم السجون والعذاب والشهداء تلو الشهداء!! ..
وأن هذا الحمل والحمد لله يوشك أن يخرج ليرى النور في ظل أجواء الترقّب والانتظار حتى من أعداء هذا الدين، بعد أن أيقنوا أنه لا جدوى من حربه، ولا مجال لإجهاضه ولا لمنع الأمة من الميلاد !!.. يوشك أن يخرج هذا المولود وأمة الإسلام تعيش في أسوأ حال من التسلط والقهر والفقر، والشعوب الكافرة كذلك تعيش في ضنك الأزمات، وضنك قسوة المبادئ المادية الهابطة وانحرافها ...
لقد أصبح وجه الأرض كله متعطشاً لهذا المولود الجديد ( مولود دولة الخلافة الراشدة الموعودة )..، وإننا نطمئن حملة الدعوة ممن يخاف على هذا المولود بعد ولادته ورؤيته للنور ... يخافون عليه من القتل أو الغدر فنقول لهم : تذكّروا كيف أنقذ الله موسى ومن معه من بني إسرائيل وقد وصلوا حافة شاطئ البحر، وفرعون وملأه يتبعونهم ليقتلوهم – تذكروا ما حصل معهم ونحن نعيش في ظلال (عاشوراء) بعد أيام قليلة – لقد قال أصحاب موسى لموسى عليه السلام وهم ينظرون خلفهم خائفين :( إنا لمدركون...)، فأجابهم موسى عليه السلام بلسان الواثق بالله وبوعده، وهو ينظر إلى أعلى إلى ربه جلّ جلاله: (كلا إن معي ربي سيهدين ...) فتذكروا أيها الإخوة ما حصل بعد ذلك، وكيف منّ الله على المؤمنين فنجّاهم، وأهلك آل فرعون وقومه .. وجعلهم سادة الأرض وقادتها بعد ذلك، ومكنهم واستخلفهم فيها!!..
ونقول لحملة الدعوة أيضا: تذكروا- ونحن في ظلال رأس السنة الهجرية- كيف آوى الرسول عليه السلام وصاحبه أبو بكر داخل الغار، وكيف بعث الله العنكبوت لينسج على باب الغار، وكيف أعمى الله أبصار الكفار بعد أن وقفوا على باب الغار بخيلهم ورجلهم وسلاحهم .. وأبو بكر يقول للرسول عليه السلام : والله يا رسول الله لو نظر أحدهم إلى موضع قدمه لرآنا!!، فيقول له الرسول بلسان الواثق بالله : (ما ظنك باثنين الله ثالثهما يا أبا بكر ؟!) ..
إن الذي فعل كل هذا وذاك أيها الإخوة الأبرار سيهيئ كل الأسباب، وكل الأحوال وكل الظروف المواتية ليُخرج المولود الجديد من رحم أمتكم،- أمة الإسلام-، وسيرعاه حتى يكبر ويبلغ أشده، ثم يحمل مشعل النور الإلهي، ويكمل ما انقطع من مسيرة هذه الأمة قبل حوالي مئة عام ..
لتعود هذه الأمة خير أمة أخرجت للناس على وجه الأرض، كما وصفها ربها بقوله : {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ)آل عمران/،111 وقوله : {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدً.........143/ البقرة }
لتعود العزة لهذه الأمة كما أراد الله بقوله: { وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ...) / المنافقون، 8 ولتحرر أمة الإسلام كل بلاد المسلمين من دنس الكفار المشركين وأولاها أولى القبلتين، وثالث الحرمين الشريفين( المسجد الأقصى المبارك) من دنس اليهود المجرمين ...
ليصدق بذلك حديث المصطفى عليه السلام بحق هذه الأمة الخيرة : " أمتي كالغيث لا يعرف أوله خير أم آخره " " وأمتي كالشامة بين الأمم " فتنشر هذا الخير والحق على كل أرجاء المعمورة، ليصدق بذلك حديث المصطفى عليه السلام : " سيبلغ هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا ادخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل ؛ عزا يعز الله به الإسلام وأهله وذلا يذل به الكفر)... حتى يسير الراكب – لا نقول من صنعاء إلى حضرموت ولكن – (من باريس إلى لندن إلى واشنطن) لا يمر إلا على بلاد الإسلام والمسلمين!!..
عند ذلك يفرح حملة الدعوة والمؤمنون جميعا بهذا النصر العظيم من الله العلي العظيم {... يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ 4 بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاء وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ 5 وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }6 / الروم .
1محرم الحرام 1432هـ